الاتحاد

الإمارات

«الرقابة الغذائية» يكثف حملات التفتيش في رمضان

مفتشو الرقابة خلال الجولات الروتينية على المطاعم والبقالات

مفتشو الرقابة خلال الجولات الروتينية على المطاعم والبقالات

تخضع المنشآت الغذائية بما فيها المطاعم الشعبية والمخابز والبقالات والملاحم خلال شهر رمضان لحملات تفتيش مكثفة، من قبل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بغية التثبت من التزام المنشآت بالاشتراطات الصحية، لا سيما أن هذه المنشآت تشهد إقبالاً بوتيرة عالية خلال أيام الشهر الفضيل.
ويعتزم الجهاز تكثيف جهوده خلال شهر رمضان من أجل ضبط عمل الملاحم ومنافذ البيع التي تتداول منتجات اللحوم المختلفة، حيث ستتم زيادة عدد العينات التي يتم تجميعها من اللحوم المفرومة والمصنعة من المحال المسموح لها بعرضها خلال الشهر الفضيل، والقيام ببعض الحملات لمتابعة المحال المخالفة.
وستشمل الحملة، وفق ما ذكر جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، محال بيع الحلويات والسمبوسك والعصائر، مع اشتراط بيعها داخل المحال وليس على الأرصفة كما كان شائعاً في السابق. وأوضح الجهاز لـ «الاتحاد» أن حملات التفتيش قبيل بدء شهر رمضان وخلاله ستشهد تكثيف وتوسيع نطاق الانتشار، مركزة على فحص المواد الغذائىة المخزنة للتثبت من طرق حفظها بطريقة سليمة وتواريخ انتهائها، لا سيما أن هذه الفترة من العام تشهد إقبالا متزايدا على الغذاء وتتجه المطاعم والبقالات إلى تخزين كميات كبيرة من الأغذية. كما ستشمل الحملات المخابز للتثبت من التخزين السليم للطحين وعدم وضع أكياس الطحين على الأرض مباشرة، والتأكد من تواريخ الانتهاء.
وذكر الجهاز أن الحملات خلال شهر الصيف تهدف إلى تنبيه القائمين على المنشآت الغذائية للاستعداد لشهر رمضان، إضافة إلى مراقبة اشتراطات السلامة العامة في المنشأة، لأن الإقبال الكثيف على الاستهلاك خلال شهر رمضان قد يترتب عليه إهمال البعض للشروط الصحية المطلوبة، والبيئة المناسبة لحفظ المواد الغذائية.
وأكد الجهاز أن الحملات مستمرة طيلة الفترة المقبلة، بالإضافة إلى أن التفتيش الروتيني متواصل طوال أيام الشهر الفضيل.
ويسعى الجهاز من خلال مفتشيه إلى مراقبة التزام المنشآت الغذائية على مستوى الإمارة بالاشتراطات الصحية، ومدى التزامها بشروط التخزين والنظافة وتطبيق العاملين فيها لهذه الاشتراطات، إضافة إلى سلامة طرق نقل المواد الخام التي تدخل في صناعة الأغذية.
وأوضح الجهاز أن الحملات التفتيشية سترافقها حملات إعلامية تهدف إلى توعية الجمهور بطرق شراء المواد الغذائية وأيضاً شروط تخزينها، حيث سيتم توزيع البروشورات التوعوية للجمهور العام في مراكز التسوق، مركزة على آليات التعامل مع الغذاء بعد شرائه وتحديداً ما يتعلق باشتراطات النقل والتخزين خاصة للأغذية المجمدة. ويسعى الجهاز من خلال توجهه للجمهور العام عبر حملة التوعية إلى أن يكون المستهلك عيناً رقيبة على صحة وسلامة غذائه، ولكل ما يتناوله من طعام، سواء في المنزل أو خارجه. وأكد الجهاز اتخاذه الإجراءات الصارمة ضد المتجاوزين والتي تبدأ بتوجيه الإنذارات ثم إصدار المخالفات، وفي حالة تكرار المخالفة قد يصل الأمر إلى حد إغلاق المنشأة.
وأفاد الجهاز بأن عمل المفتشين خلال رمضان سيمتد حتى ساعات الليل المتأخرة، منعاً لأي اختلاف في مستوى جودة وسلامة اللحوم في رمضان مقارنة بالأشهر الأخرى.
وأوضح أن الجهاز ممثلاً بوحدة اللحوم، يولي أهمية قصوى لعملية نقل وتخزين منتجات اللحوم، كونها تعتبر من الأساسيات في صحة المنتجات وحماية المستهلكين، ويركز كذلك على قضية غش اللحوم وبيعها على أنها طازجة على عكس حقيقتها، وقد قامت وحدة تفتيش اللحوم بالتعاون مع إدارة المختبرات في الجهاز بوضع الضوابط للحد من تلك المخالفات والسيطرة عليها.
وكان الجهاز أعلن سابقا عن استخدامه تقنيات جديدة لإجراء الجولات التفتيشية على الملاحم تساعد في قمع عمليات الغش والتلاعب في جودة وصلاحية اللحوم، سواء كان ذلك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.
ووفقا لإحصاءات الجهاز فقد تم توجيه 285 إنذاراً و11 مخالفة للملاحم خلال الربع الأول من العام الحالي، في الوقت الذي بلغت فيه نسبة استيفاء الملاحم لاشتراطات الجهاز 85%.

اقرأ أيضا

10 آلاف طفل يستفيدون من حقائب «دبي العطاء» المدرسية