الاتحاد

كرة قدم

كالديرون يعالج «أنانية ليما» بـ «تمريرات ميسي»!

ليما يصنع الفارق مع الوصل (تصوير: حسن الرئيسي)

ليما يصنع الفارق مع الوصل (تصوير: حسن الرئيسي)

علي معالي(دبي)

أصبح البرازيلي فابيو ليما معشوق جماهير الوصل، بعد أدائه الرائع مع الفريق حتى الآن، ونجاحه في إحراز هدفين في شباك الشعب مساء أمس الأول، ما أسهم في عودة «الفهود» إلى المركز الرابع مجدداً، ويستحوذ النجم الصغير «22 عاماً» على حب جماهير «الإمبراطور»، لأنه يملك موهبة عالية في المراوغة والتهديف، ووصل عدد أهدافه إلى 12 هدفاً في 18 مباراة بدوري الخليج العربي.
ومع تألق ليما، بدأت جماهير الوصل تسترجع ذاكرتها مع النجم البرازيلي الأسبق ألكسندر أوليفيرا الذي تُوج بالعديد من الألقاب، وأصبح يستأثر بحب كل الوصلاوية، ويبدو أن التاريخ يعيد نفسه، وشاءت الظروف أن يكون أوليفيرا سبباً من أسباب وجود فابيو ليما ضمن «كتيبة الفهود».
ونجح ليما في أن يهز شباك «الكوماندوز» 3 مرات هذا الموسم، بواقع هدف في مباراة الدور الأول التي انتهت لمصلحة الوصل 2 - 1، وهدفين في الدور الثاني، وهناك الكثير من القصص والحكايات حول اللاعب الذي يعتبر في الوقت الراهن واحداً من أفضل الأجانب في دورينا، وفي مباراة أمس الأول ظهرت حالة الانسجام الكبيرة بين ليما وحسن أمين، حيث نجح الأخير في إرسال كرتين عرضيتين، واحدة على قدم ليما، والثانية على رأسه، جعلت «الأصفر» ينهي المباراة فائزاً، والأغرب من ذلك أن حسن أمين صنع 3 أهداف هذا الموسم، كلها من نصيب ليما، الذي ينافس الآن على لقب الهداف بقوة، حيث يحتل المركز الثاني وله 12 هدفاً بالتساوي مع خوان لاريفي مهاجم بني ياس، وخلف تيجالي مهاجم الوحدة «17 هدفاً»، ويعتبر ليما اللاعب الوحيد القادم من الوسط الذي ينافس المهاجمين على لقب الهداف.
ومع تألق فابيو ليما، إلا أن هناك نقطة مهمة للغاية، تتعلق بأنانيته في بعض الأحيان، وهو ما دفع الأرجنتيني كالديرون مدرب الوصل إلى القول إنه سوف يجلس مع ليما مرة أخرى للتحدث في هذا الشأن، ويعرض عليه بعض لقطات النجم العالمي الأرجنتيني ميسي، وكيفية التصرف في بعض الكرات.
وقال كالديرون الذي يشيد بقدرات ليما: إنه موهبة جميلة، وما زال صغيراً، ويحتاج إلى التعلم، وهذا دوري معه، وهو لاعب له مستقبل كبير.
من جانبه، يعترف ليما بأنه يحب الاحتفاظ بالكرة، وقال: هذا هو أسلوبي في اللعب منذ الموسم الماضي، في بعض الأحيان أحاول بشكل فردي، ولكن الهدف دائماً هو مساعدة الفريق والمجموعة وتحقيق الفوز.
وأضاف: في الموسم الحالي جاءت البداية أفضل، واستطعت التسجيل بعد ثلاث جولات فقط، بعكس الموسم الماضي عندما انتظرت 6 جولات، وهذا مؤشر جيد بالنسبة لي، وعلى مستوى عقلية الفريق الوضع مختلف أيضاً، ونحاول تحقيق نتائج أكثر تميزاً، وجميع عناصر الفريق تدرك الاختلاف، ونقاتل من أجل الأفضل، وعلى المستوى الشخصي أريد تسجيل أهداف أكثر مما أحرزت الموسم الماضي، وكذلك صناعة المزيد من الأهداف لمساعدة الفريق، والهدف الأساسي هو احتلال أحد المراكز المؤهلة لدوري أبطال آسيا.
أشار ليما إلى أنه بدأ لعب كرة القدم في نادٍ صغير بشمال شرق البرازيل، وجاءت البداية صعبة للغاية، وعانى كثيراً لإثبات نفسه، بعد ذلك انتقل إلى أتلتيكو جويانيينسي بالدرجة الثانية البرازيلية، ودار الحديث عن انتقاله إلى فاسكو دا جاما، ولكن المفاوضات لم تنجح، وبالتالي عاد إلى أتلتيكو، ولعب معه حتى جاءته فرصة الانتقال إلى الوصل، قال: بصراحة لم أتوقع ذلك، وعندما وصلني العرض، وجدتها فرصة مهمة للنمو والتطور، وبعد انتقالي إلى الإمارات تأكدت أن قراري صائب، وسعيد بالوجود هنا، وأتوقع البقاء لفترة طويلة، وأفكر وأحلم كثيراً بالانضمام لمنتخب «السامبا».
وما لا يعرفه أحد أن ألكسندر أوليفيرا أسهم بشكل كبير في حضور ليما إلى ملاعبنا حيث استشاره النادي بشأن اللاعب المغمور، والذي لم يعرف عنه الكثيرون أي شيء، وكانت إجابة أوليفيرا أن ليما لاعب له مستقبل جيد، وهو مفاجأة جميلة للجماهير الوصلاوية، وشاهدته في ملاعب الدرجة الثانية، من خلال تدريبي الحالي للوندرينا أحد أندية الدرجة الثانية.
وقال أوليفيرا من خلال التواصل معه في البرازيل: رشحت ليما ليكون وصلاوياً لقناعتي بأنه يملك موهبة كبيرة، ووجوده مع الفريق في الوقت الراهن له العديد من الفوائد المزدوجة، لابد للاعب أن يتألق وينمي موهبته من خلال هذا النادي المتميز حالياً، ومن خلال وجودي لسنوات طويلة بين الوصلاوية، أصبحت أعرف نوعية اللاعبين الذين يمكن لهم أن يتألقوا مع العملاق «الأصفر».
وأضاف: طريقة لعب ليما تختلف عني، والشبه الوحيد بيننا أننا نلعب بالقدم اليسرى، لكن تبقى البطولات التي حققتها مع الوصل تصنع الفارق الكبير بيني وبين أي لاعب ينضم لـ «الفهود» سواء في الوقت الراهن، أو مستقبلاً، وعلى ليما إذا أراد أن يسكن قلوب الوصلاوية أن يقود زملاءه لتحقيق البطولات المختلفة، مثلما فعلت في الماضي مع مجموعة رائعة من اللاعبين.

اقرأ أيضا