الاتحاد

الرياضي

الجنيبي: راض عن أدائي ومقتنع بقراراتي

الجنيبي أدار مباراة البحرين والعراق بكفاءة

الجنيبي أدار مباراة البحرين والعراق بكفاءة

أبدى حكمنا الدولي محمد الجنيبي رضاه التام على المستوى الذي قدمه مع الطاقم المساعد في مباراة البحرين والعراق، مؤكداً أنه واثق من قراراته وطبق القوانين بدقة·
وأضاف أنه واجه مباراة مليئة بالأحداث المتنوعة سواء على مستوى البطاقات الصفراء أوالطرد أو ركلات الجزاء أو قوة الاحتكاك والحماس الزائد من اللاعبين·
وبالرغم من ذلك أكد أن المباراة كانت تحت السيطرة وحافظ على درجة تركيزه طوال اللقاء، واتخذ قراراته في هدوء وبدقة، الأمر الذي يشعره بالراحة، لما قدمه في أول مباراة في مشواره ببطولات الخليج·
ويذكر أن الجنيبي أدار أمس الأول لأول مرة خلال مشواره التحكيمي مباراة في بطولات كأس الخليج، بعد أن تم اختياره من اللجنة المنظمة للانضمام إلى قائمة الحكام المشاركين بـ''خليجي ·''19
وعن هذه التجربة أكد الجنيبي أنه دخل البطولة بحماس كبير لخوض التجربة الجديدة، وأنه استعد بدنياً وفنياً لتمثيل التحكيم الإماراتي على أحسن وجه وتقديم صورة مشرفة تعكس مكانة تحكيمنا والثقة التي يحظى بها في المنطقة·
وقال إن الإنجازات التي حققها التحكيم الإماراتي خارجياً سواء على الصعيد الخليجي والعربي والعالمي يمهد الطريق أمام مختلف الحكام للظهور الإيجابي والنجاح في مهمتهم، لذلك لم يشعر بأي ضغوطات أو رهبة من المشاركة في إدارة ''خليجي ،''19 بل على العكس تحمس لإدارة أول مباراة·
وأضاف أيضاً: قدمت مستوى طيباً الموسم الماضي على المستوى المحلي، كما أن خبرتي الكبيرة تؤهلني لتقديم المستوى المطلوب إلى جانب أنني جهزت نفسي جيداً قبل المشاركة في بطولة الخليج، الأمر الذي يجعلني في أفضل الظروف لأداء المهمة·
وعن أجواء بطولات الخليج ومايرافقها من ظروف خاصة قال: أعرف الكثير عن بطولات الخليج وخاصة من خلال ما ينقله زملائي من ضغوط نفسية وحساسية المباريات، إلا أنني أشعر بحالة من الارتياح، الأمر الذي يساعدني على التركيز الجيد في الحدث·
وأكد الجنيبي أنه عازم على تقديم أداء لائق وصورة مشرفة عن التحكيم الإماراتي يعكسان الجهود التي تبذل على المستوى المحلي للارتقاء بالتحكيم· وعن توصيات لجنة الحكام بالبطولة وما حملته من جديد خاصة في ظل شكوى الاتحاد السعودي من قضاة الملاعب في الفترة الأخيرة قال: لم نستعرض أي تعلميات من لجنة الحكام لأن التوصيات اقتصرت على مراجعة اللوائح بشكل عام دون التطرق إلى مواضيع معينة، مشيراً إلى أن الحكام لا يهتمون إلا بما يحصل داخل الملعب ويحرصون على إدارة لقاءاتهم بكل عدالة بين كل المنتخبات·
وعن الأحداث الأخيرة التي شهدها التحكيم الإماراتي وامكانية تأثيرها في مشاركته الخارجية قال محمد الجنيبي: المشاكل التي عشناها مؤخراً تعتبر أمورا عادية في عالم التحكيم وتقوي من خبرة الحكام وتساعدهم على الاستفادة من الأخطاء، وبالتالي فانها لا تشكل أي عائق أمام تألق حكامنا خارجياً وتقديم المستوى المشرف·
وأوضح أيضاً أن ما حصل لا يعد أن يكون سوى أخطاء من حكام تنقصهم الخبرة لذلك لا يجب القسوة عليهم ومنحهم فرصة التعلم والاستفادة خاصة أننا بحاجة إلى صف آخر من الحكام الشباب·
وبخصوص طموحاته في أول بطولة لكأس الخليج قال أسعى إلى الوصول إلى إدارة الأدوار المتقدمة ولكن أتمنى أن يصل الأبيض الدور النهائي لأن فوزه بالبطولة أو وصوله إلى الأدوار المتقدمة يعوضني عن كل شيء لأن الأهم بالدرجة الأولى هو رفع راية الدولة وتشريف كرة الإمارات·
كما اعتبر أيضا أن منتخبنا الحالي في أفضل حالاته حيث يضم نخبة من المواهب الشابة ولاعبين أصحاب الخبرة بامكانهم تقديم المستوى المشرف والمنافسة بجدية في البطولة خاصة أن الأبيض يدخل ''خليجي ''19 وهو حامل اللقب الأمر الذي يمنحه دفعة معنوية قوية للمنافسة بجدية والتألق وتمنى أن يصل أحد الأطراف إلى المباراة النهائية، إما الأبيض أو التحكيم الإماراتي حتى ترفع راية الدولة عالية في هذا الحدث الكروي الكبير بالمنطقة·



أكد أن الطردين صحيحان
سعيد عبد الله: الجنيبي يستحق 8,5 من 10

مسقط (الاتحاد)- أشاد سعيد عبدالله رئيس لجنة الحكام باتحاد الكرة بالمستوى الذي ظهر به حكمنا الدولي محمد الجنيبي رفقة طاقمه المتكون من حكمنا الدولي المساعد صالح المرزوقي واليمني أحمد قايد خلال إدارته مباراة البحرين والعراق، حيث منحه 8,5 من عشرة على أدائه وقراراته الموفقة بالرغم من صعوبة الأحداث التي رافقت المباراة·
وقال إن الجنيبي والطاقم المرافق أداروا مباراة صعبة جداً من الناحية التحكيمية نظراً لكثرة الأحداث التي شهدتها سواء انذارات أو طرد أو ركلة جزاء أو التحامات قوية، إلى جانب خروج بعض اللاعبين عن النص بعد صافرة النهاية·
وأشار إلى أن اللعب سيطرت عليه الخشونة إلى درجة التسبب في إصابات وذلك بسبب الشد العصبي والحماس المفرط من اللاعبين ،وهي عوامل من شأنها أن تصعب إدارة المباريات وتفرص على الحكم الدقة في اتخاذ القرارات، وهو ما نجح فيه حكمنا الجنيبي حيث أدار المباراة بشكل موفق وطبق القوانين بدقة·
وعن حالتي الطرد قال سعيد عبدالله إن طرد الحارس لا يحتاج إلى تفسير لأن المهاجم البحريني انفرد بالمرمى وفرصته كانت كبيرة في التسجيل لأن الكرة كانت تحت سيطرته لذلك فإن ركلة الجزاء صحيحة ولا غبار عليها·
أما الطرد الثاني فكان مستحقاً لأن اللاعب العراقي حصل على الإنذار الثاني على اثر لعبة تستحق الإنذار، وبالتالي فإن الحكم لم يظلم المنتخب العراقي وإنما القانون ظلم العراقيين وأنصف البحرينيين، وفقا للوائح التحكيمية المعروفة·
وحول الأحداث التي حصلت بعد نهاية المباراة واعتداء لاعب العراق على أحد لاعبي المنتخب البحريني قال إذا شاهد الحكم ما حصل من أحداث فسيدون ذلك في تقريره صحبة مراقب المباراة الذي من المفترض أنه شاهد أيضاً الأحداث، وأكد سعيد عبدالله إن الجنيبي شرف التحكيم الإماراتي في ظهوره الأول بالبطولة، مشيراً إلى أن حكمنا قادر على مواصلة المشوار بثبات والوصول إلى الأدوار المتقدمة من ''خليجي ''19 ·
أما عن أداء مباراة الافتتاح فقال إن الحكم الأوزبكي رافشان أدار مباراة سهلة بفضل تعاون المنتخبين لانجاح اللقاء خاصة أن المباراة لم تشهد أي أحداث صعبة تمثل اختبارا للحكم وطاقمه·

الغندور:
الجنيبي حكم جريء

وصف جمال الغندور حكمنا محمد الجنيبي في المباراة بأنه جريء، نظراً لاتخاذه قرارات دقيقة خاصة عندما أشهر البطاقة الحمراء في وجه الحارس العراقي بالرغم من أنه طرد قبل ذلك لاعبا عراقيا لحصوله على انذارين، مشيراً إلى أن قراراته كانت صائبة في الحالتين، وقال إن الحكم حقق مبدأ اتاحة الفرصة خاصة عند تسجيل الهدف الثالث للمنتخب البحريني·
كما أن الحكم تغاضى عن ركلة جزاء لصالح المنتخب العراقي في حالة صعبة عندما كان هناك شد من القميص إلا أن الحكم المساعد الثاني لم يعلن عن الخطأ·

البلتاجي:
الجنيبي يستحق 7,5 من 10

أبوظبي (الاتحاد) - قال رضا البلتاجي الخبير التحكيمي في قناة الدوري والكاس القطرية إن الحكم محمد الجنيبي يستحق 7,5 من ،10 وهو ما يعني أنه أدار المباراة بكفاءة·

7 حالات طرد في خليجي 18

أبوظبي (الاتحاد)- أعادت حالتا الطرد في مباراة البحرين والعراق أمس الأول إلى الأذهان البطاقات الحمراء التي أشهرها الحكام في ''خليجي ''18 التي أقيمت في ضيافة الإمارات، وبلغت سبع حالات من نصيب الإماراتي هلال سعيد في مباراة الافتتاح أمام عُمان والتي خسرها الأبيض بهدفين مقابل هدف، وكانت حالات الطرد الأخرى من نصيب الكويتي مساعد ندا ومواطنه فهد الفهد، والبحريني محمد سيد عدنان ومحمد حسين، والقطري إبراهيم الغانم، والعراقي حسين عبودي·

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"