الاتحاد

عربي ودولي

إيران تتوعد بإغلاق مضيق هرمز حال تعرضها للتهديد

?سائحان يفاوضان صاحب متجر في مدينة بانيه غرب إيران الحدودية مع كردستان العراق حيث تنشط تجارة البضائع المهربة

?سائحان يفاوضان صاحب متجر في مدينة بانيه غرب إيران الحدودية مع كردستان العراق حيث تنشط تجارة البضائع المهربة

صرح القائد العام للحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري أمس أن بلاده مستعدة لإغلاق مضيق هرمز أمام السفن في حال تعرضها للتهديد، بما يقطع إمدادات الخليج إلى الأسواق العالمية، رافضا اتهامات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد للحرس الثوري باستغلال الأرصفة البحرية التابعة لهم للقيام بأنشطة تجارية غير قانونية، إضافة إلى تهريب البضائع.
وقال جعفري لوكالة مهر للأنباء معلقا على ما إذا كانت إيران مازالت مستعدة لإغلاق الممر البحري الهام أمام حركة السفن حال تعرضها للتهديد “نظرا للوضع الاستراتيجي لمضيق هرمز، تظل هذه المسألة مطروحة”. وتابع قائلا “لم نتوقف عند هذا الحد، بل نسعى لاستخدام قدراتنا الدفاعية في المياه المفتوحة” وذلك مع تأهب قواته لبدء المرحلة البحرية من مناورات “الرسول الأعظم-6” التي تستمر عشرة أيام حتى الجمعة.
وتابع جعفري “هذا يعني أنه إذا أقدم العدو على تهديد إيران من خارج مضيق هرمز سيكون لدينا القدرة على الرد بالمثل، هذه الاستراتيجية باتت مطروحة لدينا”.
يذكر أن الولايات المتحدة وإسرائيل لا تستبعدان خيار ضرب إيران لوقف برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب في أنه يخفي توجها لتطوير أسلحة دمار شامل رغم إصرار إيران على أن برنامجها سلمي.
يذكر أن البحرية الإيرانية لا تملك سوى بضع فرقاطات وغواصات في عرض البحر، ولكنها بدأت قبل عام نشرها في المحيط الهندي وخليج عدن بل وحتى البحر الأحمر. وكان المسؤولون العسكريون الإيرانيون قد حذروا مرارا من إغلاق مضيق هرمز حيث يمر 40% من إمدادات النفط البحرية في العالم، في حالة تعرض البلاد للهجوم.
من جهة أخرى رفض جعفري تصريحات نجاد التي اتهم فيها الحرس الثوري باستغلال الأرصفة البحرية التابعة لهم للقيام بأنشطة تجارية غير قانونية إضافة إلى تهريب البضائع واستيراد المواد خارج نطاق إدارة الجمارك للحكومة الإيرانية. وقال إن “تلك التصريحات منحرفة وأن البعض يروج لها لأجل القيام بأعمال غير قانونية”.
وأشار جعفري إلى أن الحرس الثوري والقوات الإيرانية لها أرصفة بحرية تستخدمها في المهام العسكرية وليست لأغراض تجارية كما يروج لها. وكان موقع (السابعة صباحا) التابع لحكومة نجاد اتهم الحرس باستغلال الموانئ الخاصة به والأرصفة البحرية والبرية في جنوب إيران، والموانئ البرية في شرق إيران في عمليات تجارية بعيدة عن الحكومة.

اقرأ أيضا

واشنطن ستسمح بالاحتجاز غير المحدد بوقت لأطفال المهاجرين