الاتحاد

الاقتصادي

تايلاند متفائلة باستعادة التدفق السياحي


خاو لاك- (د ب أ): تحولت منطقتا خاو لاك وفوكيت بجنوب تايلاند خلال الاعوام القليلة الماضية من شواطئ نائية مهجورة إلى قبلة للسائحين من كل مكان لكن هذا الوضع اختلف تماما منذ وقوع كارثة أمواج المد البحري التي أعقبت زلزال سومطرة في السادس والعشرين من ديسمبر الماضي· وتبذل جهود مضنية لاعادة المناطق المنكوبة إلى حالتها السابقة لكن الذين يقضون العطلات مازالوا قلة· وفي لاك خاو اندفعت أمواج المد البحري العاتية لمسافة كيلومتر واحد حيث دمرت كل شيء في طريقها· وكانت الشاليهات المقامة على الشاطئ فريسة سهلة لتلك الكارثة كما لم تكن المباني الاكبر أكثر قدرة على الصمود أمام اكتساح الامواج·
وقال سوميت خرواسانيت، الذي يعمل مرشدا سياحيا، إن آلاف الاسرة في الفنادق المنشأة بطول 40 كيلومترا على الشاطئ كانت متاحة من قبل وجاءت الامواج لتدمر نحو 90 في المئة من طاقة الاشغال·
وفي جزيرة فوكيت تبلغ نسبة الاشغال حاليا 30 في المئة فقط بعد أن كانت تبلغ عادة 95 في المئة· وما يزال مستوى الخدمة عاليا حيث احتفظت غالبية الفنادق بعمالها على الرغم من انخفاض نسبة الاشغال· وبصفة عامة قللت معظم الفنادق من أسعار الخدمات التي تقدمها لتأمين بعض الدخل· وأعرب معظم القائمون على مجال السياحة عن تفاؤلهم بأن معدلا قياسيا في نسبة الاقبال على المنتجعات السياحية سيحقق خلال الموسم الصيفي المقبل·

اقرأ أيضا

باكستان تدشن مشروع بناء 5 ملايين منزل