الاتحاد

عربي ودولي

الجيش الإسرائيلي يتدرب على عملية كبيرة في غزة

القوات الإسرائيلية تقمع متظاهرين ضد الجدار في بلدة أم السلمونة بالضفة الغربية أمس

القوات الإسرائيلية تقمع متظاهرين ضد الجدار في بلدة أم السلمونة بالضفة الغربية أمس

قال التلفزيون الإسرائيلي أمس، إن الجيش يتدرب حالياً على الدخول بعملية كبيرة في قطاع غزة، مشيراً إلى أن العمليات العسكرية المحدودة هي مقدمة للعملية الكبيرة، وفي الوقت نفسه أعلنت إسرائيل أنها ستواصل خفض الامـــدادات الكهربــــائية الى قطــــاع غزة ، خلال الأسبوعين المقبلين·
واطلق عناصر من مجموعات مسلحة فلسطينية أمس 17 صاروخا من قطاع غزة على المستوطنات الإسرائيلية من دون أن توقع إصابات، وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن خمسة صواريخ سقطت في منطقة ''سديروت'' فيما سقطت الصواريخ الأخرى في اراض بور جنوب مدينة عسقلان، مشيرا الى وقوع اضرار مادية ، ولم يحدد موقع سقوط ستة صواريخ أخرى ، وتبنت حركة ''حماس'' وحركة ''الجهاد الإسلامي'' اطلاق صواريخ في بيانين منفصلين، وشنت طائرة إسرائيلية فجر أمس، غارة على قطاع غزة على ناشطين من لجان المقاومة الشعبية دون أن تسفر عن إصابات·
وكانت إسرائيل قد بدأت مساء الخميس، خفض امداد القطاع بالتيار الكهربائي عبر خط التوتر العالي بنسبة واحد في المئة، وقررت وزارة الدفاع أن تخفض تغذية قطاع غزة بالكهرباء بنسبة واحد في المئة كل أسبوع في حال استمر اطلاق الصواريخ، على أن تظل الامدادات كافية لعدم التأثير في الوضع الإنساني، بحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية·
وبرر وزير البنى التحتية الإسرائيلي (حزب العمل) بنيامين بن اليعازر برر العقوبات، قائلا للاذاعة العامة ''اي بلد في العالم لن يرضى بتزويد الكهرباء لاناس يطلقون (صواريخ) على المحطة الكهربائية التي تزودهم الطاقة'' في إشارة الى استهداف محطة عسقلان الكهربائية في الماضي، واكد بن اليعازر أن ''إسرائيل لا تسعى الى شن عملية واسعة النطاق في غزة، لكن استمرار اطلاق الصواريخ سيدفعنا الى القيام بذلك''·
وقال المتحدث باسم ماتان فيلناي نائب وزير الدفاع الإسرائيلي :''نحن نحاول تقليل اعتماد قطاع غزة على إسرائيل في مجالات كثيرة''·وأضاف ''ليس هذا عقابا، لقد انفصلنا عنهم بسحب قواتنا ومستوطنينا ونحن الآن نريد منهم أن يبدأوا الاهتمام بشؤونهم بانفسهم ،فلديهم محطة طاقة خاصة بهم ،وهم يحصلون على الكهرباء من مصر ونريدهم أن يتوقفوا عن الاعتماد على إسرائيل''·
ومن جهة أخرى، أظهرت مشاهد وزعها الجيش الإسرائيلي يوم الخميس ،أن المجموعات الفلسطينية المسلحة تطلق الصواريخ من قاذفات مخبأة في حفر، الأمر الذي يجعل من الصعب رصدها وتدميرها، وقال المراسل العسكري في التلفزيون الإسرائيلي-القناة الثانية، روني دانيئيل إن وحدة ''ايغوز'' التي دخلت الى عمق أراضي قطاع غزة يوم الخميس، اكتشفت ما لم يكن معروفا منذ عدة أشهر·
وقال المراسل إن الجنود ''اكتشفوا أن المقاومة في غزة استخدمت طرقا كان يستخدمها ''حزب الله'' في جنوب لبنان، ولكن ليس وسط الغابات والأشجار، حيث إن إطلاق الصواريخ كان يتم عبر حفر بقطر مترين وبطول متر في الأرض، وتستخدم ساعات توقيت وأســــلاك كهربائــــية لاطلاق الصواريخ، وحسب المراسل فإن هذه الطريقة تشكل عقبة كبيرة، حيث يصعب جدا على طائرات الاستطلاع كشف هذه الحفر·
وتابع المراسل أن الوضع الحالي بين إسرائيل من جهة، و''حماس'' و''الجهاد الإسلامي'' من جهة أخرى، يمثل حرب استنزاف تحولت الى حرب روتينية·
وقالت المتحدثة باسم الجيش''اثناء عمليات في شمال قطاع غزة الليلة (قبل) الماضية عثرت قوات الدفاع الإسرائيلية على مواقع خرسانية مخبأة تستخدم نقاط اطلاق لصواريخ الإرهابيين·''
ولم يقر متحدث باسم الجناح العسكري لحركة ''حماس'' بأن تلك الحفر هي من صنع الحركة، لكنه تعهد بمواصلة ''قتال الاحتلال فوق الأرض وتحت الأرض''· وقال ابو عبيــــدة: ''كتائب عز الدين القسام يمكنها اطلاق الصواريخ حسبما تشاء وكل الوسائل (الإسرائيلية) لن يمكنها ايقافنا·''

اقرأ أيضا

صحفية تركية: النظام في أنقرة غير ديموقراطي ويقمع معارضيه