عربي ودولي

الاتحاد

المعارضة السودانية تطالب بإعادة الإحصاء السكاني في عدد من الولايات

قالت أحزاب المعارضة السودانية إنها تؤيد بقوة دوافع “الحركة الشعبية لتحرير السودان” - المتمردة السابقة التي تحكم الجنوب حالياً - في مقاطعة الانتخابات في ولاية جنوب كردفان الغنية بالنفط وستساند مطلبها للحزب الحاكم في الشمال (المؤتمر الوطني) بشـأن إعادة الإحصاء في الولاية بجانب عدد من الولايات السودانية بسبب شكوك متصاعدة حول وقوع حالات تزوير يترتب عليها نتائج مغلوطة في الانتخابات المقررة في أبريل المقبل، الأمر الذي يكثف الضغوط على الحزب الحاكم، خاصة وأنه لم يتبق علي موعد الانتخابات سوى شهرين.
وتعتبر “الحركة الشعبية” أن إحصاء السكان الذي استخدم في رسم حدود الدائرة الانتخابية تجاهل مناطق واسعة يشغلها مؤيدوها، الأمر الذي نفاه (المؤتمر الوطني) .
ووجدت المعارضة مطلب الحركة مشروعاً وأكدت دعمها له، مشيرة إلى أن أخطاء الإحصاء يترتب عليها ترسيم الدوائر في الولاية بجانب التعامل مع إجراءات الانتخابات بصورة شاملة، كما طالبت بتصحيح أخطاء السجل الانتخابي ومراجعة تكوين اللجان العليا للانتخابات في جميع الولايات بما يضمن نزاهة وحرية العملية الانتخابية وتفعيل هيكلة قوى الإجماع الوطني فيما يختص بمراقبة الانتخابات ولجان الدعم الفني والقانوني والتعبئة ضد التزوير ومحاربة الفساد في الانتخابات.
وولاية جنوب كردفان من الدوائر الانتخابية التي تصوب الأنظار تجاهها في الانتخابات حيث تقع ضمن مناطق التوتر الحدودي بين الشمال والجنوب وهي متاخمة لأكثر مناطق البلاد حساسية بما في ذلك منطقة غرب دارفور وأبيي وتضم حقولاً غنية بالنفط وموارد الطاقة الطبيعية، وأيدت قطاعات واسعة من سكانها متمردي الجنوب خلال الحرب الأهلية التي انتهت باتفاقية نيفاشا.
ومن جانب آخر سلمت المعارضة المفوضية القومية للانتخابات مذكرة رفض لقرار تقديم فترة سحب الترشيحات في المناصب التنفيذية والتشريعية من 13 مارس المقبل إلى 12 فبراير الجاري.
وقال فاروق أبو عيسى القيادي بالمعارضة إن أحزاب المعارضة اعتبرت تقديم فترة سحب الترشيحات “مؤامرة يُقصد بها حرمانها من التنسيق وسيدفعها إذا لم يتم العدول عنه لخيار مقاطعة الانتخابات”

اقرأ أيضا

ألمانيا تسجل أكثر 54 ألف إصابة بفيروس كورونا