الاتحاد

الاقتصادي

بدء أعمال مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط لتقنيات التعليم في دبي


دبي - الاتحاد: افتتح سعادة عبد الرحمن غانم المطيوعي المدير العام لغرفة تجارة وصناعة دبي صباح امس فعاليات مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط لتقنيات التعليم الذي يقام في مدينة الجميرا بدبي ويستمر الى اليوم ويخصص لقطاع التعليم الإلكتروني في المنطقة، ويشارك في فعاليات هذا الحدث، مئات من المختصين من مختلف أنحاء منطقة الخليج العربي وبعض الدول الآسيوية والأوروبية والولايات المتحدة الذين يجتمعون لمناقشة أبرز القضايا التي تشكل واقع وآفاق قطاع التعليم الإلكتروني، الذي يشكل بدوره أحد أسرع قطاعات التعليم نمواً في العالم بحيث قدر سوقه العام الماضي بـ23 مليار دولار محققاً 205% كمعدل نمو سنوي· ويحاضر في هذا المؤتمر بعض من أبرز الخبراء والباحثين الدوليين في هذا المجال لاستعراض آخر التطورات الديناميكية الحاصلة في قطاع التعليم الإلكتروني في حين تقوم أكثر من 60 شركة بعرض أبرز ما توصلت إليه التقنيات الحديثة في هذا القطاع من خلال معرض مواز يقام على هامشه· ويحظى المعرض بمشاركة كثيفة من الشركات المتخصصة الأمر الذي دفع الشركة المنظمة لزيادة مساحة العرض إلى ما يزيد عن ألف متر مربع·
ويتم خلال المؤتمر استعراض وقائع استراتيجيات جديدة أمام المشاركين تظهر مدى نجاح التعليم الإلكتروني لدى المؤسسات التجارية والحكومية، مثل زيروكس والسوق الحرة في دبي وحكومات عديدة مثل الحكومة السعودية ومملكة البحرين وبنك أبوظبي التجاري وجامعة سوليفان للرعاية الصحية· وتشمل هذه الوقائع دراسات وأبحاثا لم تنشر مسبقاً ويتم الإفصاح عنها للمرة الأولى من خلال هذه الفعاليات· كما يتطرق المؤتمرون إلى مجموعة من المفاهيم والأساليب الخاصة، والهادفة للمساعدة في إدراج تقنيات التعليم في قطاع التربية والتعليم، وإدراج التعليم الإلكتروني في المؤسسات وتعليم اللغات، بالإضافة إلى استعراض أفضل الاستراتيجيات المعتمدة في تطبيقات التعليم الإلكتروني والأثر الإيجابي الكبير الذي يضيفه هذا القطاع على النواحي الاجتماعية والاقتصادية للدول·
وتشمل لائحة المتحدثين بعضا من الشخصيات البارزة عالمياً وإقليمياً في هذا المجال، مثل الدكتور عبد الله كرم، الرئيس التنفيذي لقرية المعرفة بدبي، والبروفيسور سعد مدحت الرئيس التنفيذي لمؤسسة برودكتيفيتي فور يو، وأندرو أتنيغير من كلية أشبريدج للعلوم الإدارية وبوبي ياسداني، الرئيس التنفيذي لشركة سابا، وشان ماهيندرن من مؤسسة أوراكل العالمية·
ويعد الوفد السعودي إلى المؤتمر أكبر المجموعات المشاركة حيث يترأسه معالي وزير التربية السعودي، الدكتور خالد أبو حسن، بالإضافة إلى وفد رفيع مرافق من المسؤولين في الوزارة وممثلين لعدد من الجامعات والكليات والمدارس السعودية· كما تحضر فعاليات هذا الحدث وفود متعددة من مختلف وزارات التربية والتعليم في دول الخليج العربي بالإضافة إلى وفود من مؤسسات رائدة مثل طيران الإمارات وزيروكس والسوق الحرة في دبي وبنك أيه بي أن عمرو وأرامكو السعودية وحكومة دبي الإلكترونية وشركة ديملر كرايسلر وغيرها· ويستضيف المؤتمر أيضاً عدد كبير من الأكاديميين الجامعيين من الأردن ومصر وعمان الذين نجحوا في تطوير برامج دراسات عليا متخصصة تحت إشراف المفوضية الأوروبية· كما يشارك في المعرض المرافق عدد كبير من أشهر الأسماء العالمية في هذا المجال بالإضافة إلى مجموعة من الشركات الإقليمية المعروفة·
ويدير مشروع مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط لتقنيات التعليم، السيدة سالي آن مور، وهي واحدة من الخبراء العالميين في هذا المجال، والتي تؤكد أن دبي تصدرت نسب النمو العالمي لقطاع تقنيات وخدمات التعليم الإلكتروني بمعدل قياسي بلغ 20% مما يجعلها محط أنظار جميع المختصين من مختلف أنحاء العالم·
وتضيف أن العدد المتزايد للمتعلمين عبر الإنترنت في العالم والذي يناهز 130 مليون متعلم، يشكل قاعدة صلبة لدبي للعب دور حيوي في هذا القطاع من خلال التطورات والمبادرات الخاصة بتحويل الإمارة إلى مركز محوري في هذا المجال بالإضافة إلى استضافتها لأبرز المناسبات التجارية المتخصصة مثل فعاليات الحدث الحالي·
وتوضح مور أن حجم سوق التعليم الإلكتروني في أوروبا والشرق الأوسط خلال عام 2005 يقدر بحوالي 6 مليارات دولار مع تحقيقه معدلات نمو متصاعدة أيضا· وتضيف أن الإنفاق على قطاع التقنيات المعلوماتية في دولة الإمارات شهد ارتفاعا معتبراً ليصل إلى 1,6 مليار دولار بنسبة نمو 9 بالمائة وهو ما يشكل فرصة ممتازة لقطاع التعليم الإلكتروني للاستفادة من هذه البنية التقنية التحتية المتطورة نحو المزيد من النمو والازدهار·
واختتمت قائلة ان مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط لتقنيات التعليم هو أكثر بكثير من مجرد حدث عابر على هذه الصناعة بل يشكل المكان المثالي لتطوير المعرفة بهذا القطاع نظراً لنوعية المتحدثين في المؤتمر والشركات العالمية المشاركة في المعرض المرافق·

اقرأ أيضا