الاتحاد

الرياضي

النصر يقترب من ضم اللاعب الآسيوي

اقتربت شركة النصر لكرة القدم من الاتفاق مع اللاعب الآسيوي الجديد ليكون الأجنبي الرابع بصفوف الفريق بجانب الثلاثي الغيني إسماعيل بانجورا، والبرازيلي ليوناردو ليما، والإكوادوري كارلوس تينيريو، وذلك بعد مفاوضات استمرت لفترة طويلة ومفاضلة بين أكثر من لاعب في ظل الإصرار على أن يكون اللاعب الجديد إضافة فنية حقيقية للفريق.
ويأمل مسؤولو النصر إنهاء الاتفاق مع اللاعب الجديد قبل تجمع الفريق للسفر إلى النمسا لإقامة المعسكر الخارجي في الفترة من 14 إلى 30 يوليو الجاري، وهو ما يتمناه الإيطالي والتر زنجا مدرب الفريق من أجل تحقيق التجانس الكامل بين كل عناصر الفريق، وإن كانت الإدارة قد رفضت مبدأ التسرع في التعاقد مع اللاعب الجديد وفق ما أكد سليمان أحمد سليمان نائب رئيس شركة الكرة.
وعلمت “الاتحاد” أن الجهاز الفني قد طلب أن يكون اللاعب الآسيوي مدافعا قويا لدعم الخط الخلفي أو لاعب خط وسط مهاجما للعب تحت رأسي الحربة، وأن هناك ثلاثة أسماء تعد الأقرب للتعاقد للعب في صفوف “العميد” الموسم المقبل محليا وآسيويا، وأن من بين الثلاثة لاعبا استراليا واثنين من اللاعبين الخليجيين المتميزين، وإن كان ذلك أمرا غير مؤكد في ظل تكتم إدارة النصر على المفاوضات الجارية انتظارا للوصول إلى النهاية السعيدة.
ورفضت شركة النصر خلال الأيام الماضية العديد من الأسماء التي رشحها وكلاء اللاعبين في ظل القناعة بعدم وصولها للمستوى المطلوب، حيث اشترطت إدارة النصر أن يكون اللاعب الجديد إضافة حقيقية وليس مجرد تكملة للعدد وتطبيق قاعدة 3+1 التي تم إقرارها مؤخرا، وأكد محمد بن كدفور مدير الفريق أنه إن لم يكن اللاعب الأجنبي الجديد إضافة حقيقية للفريق، فلا فائدة من وجوده من الأساس لأن الفريق به من العناصر المحلية واللاعبين الأجانب من يستطيع الدفاع عن اسم النادي محليا وآسيويا الموسم المقبل. من ناحية أخرى، تتواصل التحضيرات الإدارية لبدء تجمع الفريق بعد 9 أيام، حيث قام محمد بن كدفور مدير الفريق بجهد كبير خلال الأيام الماضية، من أجل إنهاء كل الترتيبات الخاصة بالمعسكر الخارجي والاتفاق على المباريات الودية التي يخوضها “العميد” في النمسا، بالتنسيق مع الإيطالي زنجا مدرب الفريق، والتي ستكون متدرجة المستوى بعد إنهاء البرنامج البدني في الأسبوع الأول من مدة المعسكر.

اقرأ أيضا

طارق أحمد: «الصافرة» أصابتنا بـ«الملل» ونفضل التعايش معها