الاتحاد

الرياضي

إطلاق جائزة الشيخة فاطمة لأفضل امرأة تخدم الخيول العربية

من سباق الفارسات الهاويات في هولندا الشهر الماضي

من سباق الفارسات الهاويات في هولندا الشهر الماضي

أبرم مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة اتفاقية مع جمعية كأس سباقات الخيول العربية في أميركا ليرعى في العام المقبل جائزة دارلي السنوية، التي تنظمها الجمعية وتقدم خلالها الجوائز للمتميزين البارزين في مجال سباقات الخيول العربية بأميركا، تلك الجائزة التي تعد بمثابة الأوسكار للمعنيين بهذا المجال، كما تم الاتفاق أيضاً على أن يتضمن الأوسكار وللمرة الأولى تقديم جائزة باسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، “أم الإمارات” رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، لأفضل امرأة تقدم خدمات للخيول العربية.
ويعد الاتفاق الجديد مواصلة لنجاحات المهرجان على مضامير الخيول الأميركية، فبعد نجاحه في الاتفاق على إقامة سباق على كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للفارسات الهواة “فيجنترى” لأول مرة في تاريخ السباقات، وذلك تزامناً مع الجولة الأولى لكأس زايد في افتتاح فعاليات المهرجان على مضمار هيوستن بأميركا في مارس من العام المقبل.
وتأتي هذه الخطوة من جانب إدارة المهرجان تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، على دعم كافة الجهود التي من شأنها زيادة الإقبال على تربية الخيول العربية الأصيلة والمشاركة في السباقات المخصصة لها، وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” انطلاقاً من حرص سموها على دعم المرأة ليس في الإمارات والدول العربية فحسب وإنما في جميع دول العالم أيضاً.
التفاصيل في سبتمبر
وسوف يتم الإعلان عن كافة التفاصيل الخاصة بالجائزة، إلى جانب التفاصيل الخاصة بالسباق على كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في افتتاح المهرجان بهيوستن، من خلال المؤتمر الصحفي الذي سيعقد في أبوظبي خلال شهر سبتمبر المقبل، تزامناً مع معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، وذلك بحضور دكتور كينسون رايت، رئيس جمعية كأس سباقات الخيول العربية في أميركا المنظمة للجائزة، وكاثرين سموك، رئيس جمعية الخيول العربية الأصيلة في تكساس.
يذكر أن جائزة دارلي تقام سنوياً في أميركا منذ 25 عاماً، وتمنح لعدد محدود للمتميزين من الملاك والمربين والمدربين والفرسان والخيول، ويتم اختيار الفائزين بالجائزة من المرشحين للفوز بها من قبل لجنة خاصة مكونة من 26 عضواً من نخبة الخبراء في هذا المجال، المتابعين لكافة السباقات وكل ما يتعلق بالخيول العربية في أميركا.
سعادة بالغة
من جانبها، قالت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام رئيسة لجنة الإمارات للرياضة النسائية، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” عودتنا على طرح المبادرات الرائعة والداعمة لبنت الإمارات، ولم يتوقف عطاؤها عند هذا الحد، وإنما كان لسموها المبادرات الرائدة لدعم المرأة الخليجية والعربية، وها هي اليوم تقدم سموها الدعم للمرأة على الصعيد العالمي”، معربة عن سعادتها البالغة بهذه الخطوة الرائدة من “أم الإمارات” للنهوض برياضة المرأة على كافة الأصعدة وفي جميع القارات.
وأضافت: ما أعلن عنه في ديلاوير عن الدور الذي تقوم به “أم الإمارات” من أجل دعم المرأة يدعونا جميعاً للفخر والزهو بأننا من نبت الإمارات، فقبل أيام قليلة أثمرت جهود سموها عن بزوغ فجر نجمتين جديدتين من بنات الإمارات في رياضة الفروسية هما شذرا الحجاج وفاطمة جاسم المري، كنموذج لبنت الإمارات القادرة على إثبات وجودها وممارسة دورها في خدمة بلدها وتعزيز اسمها وسمعتها في المحافل الرياضية، مثلما فعلت من قبل سمو الشيخة مهرة بنت محمد بن راشد وعفراء السويدي في سباق الوثبة للقدرة.
وقالت: نؤمن في لجنة رياضة المرأة بأن بنت الإمارات قادرة على تحقيق الكثير في المستقبل، وثقتنا في فتاة الإمارات لم تأت من فراغ وإنما هي نتاج تجارب كثيرة ونماذج رائعة للنجاحات التي تحققت في الفترة الماضية، فقد أمتعتنا سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد بالانتصارات والإنجازات الرائعة على كافة المستويات المحلية والقارية والدولية في الكاراتية والتايكواندو، وأثلجت صدورنا النتائج الرائعة التي سجلتها الشيخة لطيفة آل مكتوم في قفز الحواجز، والكثير من الإنجازات التي سجلتها فتيات الإمارات في الرماية والشطرنج والبولينج وغيرها، ولا أبالغ إن أكدت بأننا نتوقع وننتظر الكثير من الإنجازات من فتياتنا في المشاركات الكثيرة القادمة فنحن نتطلع إلى العالمية ولا نشك في قدرتنا على الوصول إليها في ظل هذا الدعم والاهتمام الذي توليه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة في الإمارات.
وتابعت: المرأة في الإمارات أظهرت وأكدت قدرتها على المشاركة والتميز في كل المجالات، وطالما أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وفرت وسخرت لها كل الإمكانيات وهيأت لها كل أوجه الدعم، فمن المؤكد أنها ستكون قادرة على أداء دورها والبروز في كل موقع ومكان تتواجد فيه، والرياضة جزء مهم وأصيل من المواقع التي تتواجد فيها المرأة الإماراتية وتشعر خلالها بأنها تقف على أرض صلبة وتحظى بكل ما تتمناه من أجل إثبات وجودها وقدرتها على التفوق والتميز ورفع شأن بلادها.
وأعربت نورة السويدي عن عميق شكرها وامتنانها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على كل ما تقدمه من دعم لبنت الإمارات للإعلاء من شأنها على الساحة العالمية، كما وجهت شكرها لكل الجهود التي بذلت من إدارة المهرجان لتفعيل مبادرات “إم الإمارات” لخدمة المرأة في كل مكان.
خطوة رائدة
وأعلن دكتور كينسون رايت، عن ترحيبه البالغ بهذه الخطوة الرائدة والجديدة على الجائزة، حيث إنها ستكون المرة الأولى التي ترعاها جهة من خارج أميركا، ومن المؤكد أنه ستكون لها انعكاسات كبيرة ومهمة على صناعة تربية الخيول العربية في أميركا، كونها تمثل دعما كبيرا لهذه الصناعة، مشيراً إلى أن تخصيص جائزة لأفضل أمرأة يمثل خطوة مهمة سوف تزيد من أقبال المرأة على العمل في هذا المجال والاهتمام به.
وأكد كينسون أنه سعيد جداً بهذه الخطوة الذكية من جانب المهرجان، الذي أحدث رواجاً مهمة في مجال سباقات الخيول العربية بأميركا، كما أعرب عن أمنيته في تواصل هذا التعاون الإيجابي مع المهرجان والذي ستكون له انعكاسات طيبة على تربية الخيول العربية في المستقبل.
قفزة مهمة
كما أعربت كاثرين سموك، عن سعادتها بهذا التواصل والتوسع من جانب المهرجان في أميركا، مؤكدة على أن ما أعلن عنه في ديلاوير يمثل قفزة مهمة على صعيد صناعة الخيول العربية ليس في أميركا وحدها ولكن في العالم أجمع، ومن المؤكد أنها سوف تشجع على دخول مربيين جدد إلى هذا المجال وخاصة على صعيد المرأة بعد الإعلان عن سباق سمو الشيخة فاطمة للفارسات الهواة “فيجنترى”، وتخصيص جائزة باسم سموها لأفضل أمرأة تقدم خدمات للخيول العربية ضمن جائزة دارلي السنوية، صحيح أن المرأة في أميركا ليست بعيدة عن العمل في مجال تربية وتدريب الخيول العربية الأصيلة، إلا أنه من شأن هذه الخطوة زيادة إقبالها على العمل في هذا المجال، وتلك خطوة مهمة جداً لمستقبل هذه الصناعة.


12 فئة لجائزة
فيلادلفيا (الاتحاد) - تمنح جائزة دارلي السنوية لاثنتي عشرة فئة، ويرشح لكل فئة مجموعة من الأسماء يتم اختيار الفائزين منهم، وفئات الجائزة هي خيل العام، مالك العام، مدرب العام، مربي العام، فارس العام، المهر عمر 3 سنوات، المهرة عمر 3 سنوات، المهر عمر 4 سنوات، المهرة عمر 4 سنوات، أكبر فحل، أكبر فرس، والأسرع.

اقرأ أيضا

غوارديولا المدرب المفضل لروبن المعتزل