الاتحاد

عربي ودولي

اتساع دائرة الاحتجاجات في العراق

جانب من احتجاجات العراق

جانب من احتجاجات العراق

هدى جاسم (بغداد)

اتسعت دائرة الاحتجاجات، أمس، في العراق، بتظاهرات طلابية واعتصامات في جنوب البلاد، بعدما كسرت بغداد ليل الاثنين بالسيارات والأبواق والأناشيد حظر التجول الذي فرضه الجيش.
وشهدت مدينة كربلاء، ليلة احتجاجات عنيفة، إذ أفاد مراسلون من وكالة فرانس برس بسماع إطلاق رصاص حي في محيط مبنى مجلس المحافظة، فيما أعلنت المفوضية العراقية لحقوق الإنسان مقتل متظاهر.
وأكدت دائرة الطب العدلي في كربلاء لـ«فرانس برس» مقتل شخص برصاصة في الرأس وأخرى في الصدر، فيما نفى المسؤولون الرسميون في المحافظة سقوط أي قتيل.
في أنحاء أخرى من البلاد، طالب عشرات الآلاف من المتظاهرين لليوم السادس على التوالي بـ«إسقاط النظام» ووضع دستور جديد، وإنهاء نظام تأسس قبل 16 عاماً إثر سقوط صدام حسين، ويقول العراقيون إنه يلفظ أنفاسه الأخيرة.
وامتنع آلاف الطلاب والطالبات عن الذهاب إلى المدارس، فيما أقفلت جميع الدوائر في الحلة والديوانية والكوت والناصرية بجنوب البلاد.
والتحقت نقابات مهن مختلفة بينها نقابة المعلمين ونقابة المحامين، التي أعلنت إضراباً لمدة أسبوع، ونقابة المهندسين ونقابة أطباء الأسنان بالاحتجاجات، رغم الإجراءات الأمنية التي تعرقل الوصول إلى أماكن الاعتصامات والتظاهرات.
وتوافدت حشود المتظاهرين، صباح أمس، إلى ساحة التحرير في وسط بغداد، والتي يحتلها المحتجون منذ مساء الخميس، وعلت الهتافات ضد حكومة عادل عبدالمهدي.
وقالت دعاء (30 عاماً) التي خرجت لمرات عديدة ليل الاثنين الثلاثاء: «هل ظنت الحكومة أننا سنبقى في المنزل؟ أبداً، لقد خرجنا إلى الشارع». وليل الاثنين الثلاثاء، كسر العراقيون حظر التجول الليلي الذي فرضته السلطات في بغداد لست ساعات يومياً، وخرج الآلاف سيراً وبسياراتهم، مطلقين العنان للأبواق والأناشيد.
وأعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق أمس، أن متظاهراً قتل وأصيب 192 من المتظاهرين والقوات الأمنية خلال الأحداث التي رافقت المظاهرات الاحتجاجية في محافظة كربلاء.

اقرأ أيضا

مقتل وإصابة 10 جنود عراقيين في هجوم إرهابي بمحافظة ديالى