الاتحاد

الاقتصادي

مؤشر سوق أبوظبي يرتفع 0,25%

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

حافظ سوق أبوظبي للأوراق المالية للجلسة الثانية على التوالي أمس، على مساره الصاعد، بدعم من ارتفاعات متواصلة لأسهم قطاعي العقارات والبنوك، فيما لا يزال قطاع الاتصالات الأثقل في المؤشر يتعرض لضغوط بيع تتركز على سهم “اتصالات”.
وارتفع المؤشر العام للسوق بنسبة 0,25% وأغلق عند مستوى 2715 نقطة، ووصل إلى أعلى مستوى خلال الجلسة عند 2718 نقطة، وسط تداولات متوسطة القيمة بنحو 108,7 مليون درهم من تداول 81,6 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 1318 صفقة.
وقال وسطاء إن أسهم شركات العقارات ومواد البناء لا تزال تستقطب عمليات شراء لا تخلو من مضاربات، تطال أيضاً شركات التأمين، وتستهدف رفع أسعارها إلى مستويات سعرية والخروج عندها من السوق. ودلل هؤلاء على عمليات تسييل قام بها الأجانب خلال الجلسة بلغت قيمتها 9,31 مليون درهم كمحصلة بيع.
وبحسب إحصاءات سوق أبوظبي، حقق الاستثمار الأجنبي غير الخليجي والعربي صافي بيع قيمته 4,86 مليون درهم والاستثمار العربي 3,88 مليون درهم والاستثمار الخليجي 560 ألف درهم.
وسجلت 6 قطاعات من بين 9 قطاعات مدرجة في السوق ارتفاعا، هى العقارات والبنوك والاستثمار والتأمين والطاقة والصناعة، وهبط قطاعا الاتصالات والسلع الاستهلاكية، واستقر قطاع الخدمات بدون تغير.
وارتفعت أسعار 17 شركة مقابل انخفاض أسعار 6 شركات وثبات أسعار 4 شركات بدون تغير، وحقق سهم شركة الهلال الأخضر للتأمين أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 8,2% إلى 0,67 درهم، وذلك من 13 صفقة بقيمة 429,130 درهم من تداول 653 ألف سهم.
وفي المقابل، حقق سهم شركة الخزنة للتأمين أكبر نسبة انخفاض بنحو 6,7% إلى 0,55 درهم أدنى مستوى سعري للسهم منذ إدراج الشركة عام 2001، وذلك من صفقة واحدة بقيمة 6307 دراهم من تداول 11,468 سهم. واستمرت ضغوط البيع تطال سهم “اتصالات” الأثقل في المؤشر للجلسة الثانية على التوالي، الأمر الذي قلل من مكاسب السوق، وانخفض السهم بنسبة 0,46% إلى 10,90 درهم.
وتراجعت تداولات سهم “اتصالات” بنسبة كبيرة من أكثر من 20 مليون درهم يوميا الأسبوع الماضي إلى 5,9 مليون درهم من تداول 542,6 ألف سهم، وفي ذات القطاع انخفض سهم “سوداتل” بنسبة 4,8% إلى 1,78 درهم.
وواصلت أسهم شركات العقارات ارتفاعاتها والتي تعتبر، بحسب المحللين، “طبيعية” بعد سلسلة من التراجعات الكبيرة على مدار الأسبوعين الماضيين، وارتفع سهم شركة الدار بنسبة 2,3% إلى 1,32 درهم، وحافظ على صدارة الأسهم النشطة بتداولات قيمتها 42 مليون درهم من تداول 32 مليون سهم.
وارتفع سهم شركة صروح بنفس النسبة 2,3% إلى 1,30 درهم، وحقق تداولات بقيمة 8,9 مليون درهم من تداول 6,9 مليون سهم، واستقر سهم شركة رأس الخيمة العقارية بدون تغير عند سعر 0,37 درهم، وحقق تداولات بقيمة 3,1 مليون درهم من تداول 8,5 مليون سهم. وباستثناء هبوط وحيد لسهم مصرف الشارقة الإسلامي بنسبة 1,1% إلى 0,88 درهم، ارتفعت كافة الأسهم المتداولة في قطاع البنوك، وارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 0,96% إلى 3,16 درهم، وحقق تداولات بقيمة 1,9 مليون درهم من تداول 609,5 ألف سهم، ومصرف أبوظبي الإسلامي 0,30% إلى 3,31 درهم.
وارتفع سهم بنك الخليج الأول بنسبة 0,84% إلى 18,05 درهم، وحقق تداولات بقيمة 3 ملايين درهم من تداول 168,8 ألف سهم، وبنك الاتحاد الوطني 0,28% إلى 3,62 درهم، وبلغت قيمة تداولاته مليوني درهم من تداول 564,5 ألف سهم.
وعاد سهم بنك الشارقة إلى ارتفاعه بنسبة 1,6% إلى 1,90 درهم، وحقق تداولات بقيمة 7,4 مليون درهم من تداول 3,8 مليون سهم منها 3,30 مليون، قام البنك بشرائها، ضمن برنامجه لإعادة شراء أسهمه، وذلك عند سعري 1,97 و1,89 درهم. واستقر سهم بنك أبوظبي الوطني دون تغير عند سعر 11 درهما، وحقق تداولات بقيمة 4,6 مليون درهم من تداول 425,8 ألف سهم.
وعلى غرار أسهم العقارات، واصلت أسهم قطاع الصناعة، خصوصا شركات الإسمنت ومواد البناء قفزاتها السعرية، وحقق سهم أركان لمواد البناء ثاني أكبر ارتفاع في السوق بنحو 7,6% إلى 1,44 درهم، وحقق تداولات بقيمة 2,6 مليون درهم من تداول 1,8 مليون سهم، يليه سهم إسمنت الخليج بنسبة 5,4% إلى 1,17 درهم، بعد انخفاض حاد في تعاملات أمس الأول.
وارتفعت أسهم إسمنت رأس الخيمة بنسبة 4,7% إلى 0,90 درهم، وحافظ على نشاطه بتداولات قيمتها 7,7 مليون درهم من تداول 8,7 مليون سهم، وإسمنت الشارقة بنسبة 4,9% إلى 0,64 درهم، وإسمنت الاتحاد بنسبة 3,4% إلى 1,19 درهم، وذلك من صفقة واحدة بقيمة 2142 درهم من تداول 1800 سهم.
وبحسب وسطاء فإن الارتفاعات القياسية التي سجلتها أسهم شركات التأمين تستهدف المضاربة في الأساس، وسجل سهم شركة ميثاق ثالث أكبر ارتفاع في السوق بعد سهمي الهلال الأخضر للتأمين وأركان لمواد البناء بنسبة 7,2% إلى 1,51 درهم، وحقق تداولات بقيمة 11,6 مليون درهم من تداول 7,9 مليون سهم.

اقرأ أيضا

ترامب يأسف لعدم زيادة الرسوم على الصين