الاتحاد

الإمارات

"التربية": 2500 حافلة لخدمة الطلبة.. وزيادة عدد المركبات لتلبية حاجات المدارس

حافلة حديثة لنقل طلبة المدارس الحكومية (من المصدر)

حافلة حديثة لنقل طلبة المدارس الحكومية (من المصدر)

أعلنت فوزية غريب الوكيلة المساعدة لقطاع العمليات المدرسية أن هناك أسطولاً متكاملاً من الحافلات وفق أعلى المواصفات مؤلفا من 2500 حافلة مدرسية، يخدم المدارس الحكومية على مستوى الدولة، وقد انطلقت تلك الحافلات منذ اليوم الدراسي الأول لتلبية احتياجات جميع المدارس والطلبة والأسر.
وشرحت غريب في لقاء صحفي، أنه في الأسبوع الأول من الدراسة تعمل الوزارة على حصر التحديات التي تواجهها المدارس أو أولياء الأمور والطلبة سواء من ناحية التسجيل والنقل والمواصلات، لافتة إلى أن الوزارة ومن خلال فرق الدعم تعمل على تذليل أي عقبة لضمان استقرار العملية التعليمية.
وكان عدد من أولياء الأمور في مدارس الوحيدة، والليسلي، والمعهد الديني، وعمر بن الخطاب قد اشتكى لعدم توفر مواصلات مدرسية من المدرسة إلى مكان سكنهم، بالإضافة إلى اكتظاظ حافلات الإناث في بعض مدارس الشارقة.

اقرأ أيضاً.. «التعليم والمعرفة»: تنفيذ 6 مشاريع لدعم المدارس الخاصة في أبوظبي


وأكدت غريب أن مبادرة «مدرستي مسؤوليتي» درست جميع الجوانب المتعلقة بالمواصلات المدرسية، وبالفعل تم إجراء مسح لجميع الحالات في المدارس أي الطلبة الذين لم تتوفر لهم حافلات لنقلهم إلى مقر سكنهم الجديد، وأكدت أن الوزارة وجهت مؤسسة مواصلات الإمارات التي أبدت تعاوناً كبيراً، إلى زيادة عدد «الحافلات» أو تعديل الوجهات وفق ما تقتضيه الحاجة، في المدارس الحكومية المعنية.
وأكدت أن أبواب الوزارة وسبل الاتصال كلها مفتوحة أمام أولياء الأمور، لافتة إلى أنه خلال هذا الأسبوع سيكون هناك استقرار في جميع المدارس وسيتم تغطية الحالات الطارئة التي حدثت في تلك الفترة.
وأشارت إلى أنه في بداية العام الدراسي، لا تكون أعداد الطلبة مستقرة، إما بسبب انتقال الطلبة من التعليم العام إلى المدارس الخاصة، أو العكس، أو من مدرسة حكومية إلى أخرى، بالإضافة إلى الانتقال السكني للأسر.
ولفتت غريب إلى أن الوزارة عمدت إلى رفع الكثافة الصفية في بعض المدارس الحكومية في الفجيرة ورأس الخيمة وأم القيوين وعجمان، تسهيلاً لانتقال الطلبة المواطنين من المدارس الخاصة التي حصلت على تقييم «ضعيف» و«ضعيف جداً» وفقاً لنتائج التقييم المدرسي، والذي طبّق للمرة الأولى على هذه المدارس في العام الدراسي الماضي، موضحة أن الوزارة عملت أيضاً على رفع الكثافة الصفية في رياض الأطفال في دبي بسبب ارتفاع نسبة التسجيل.

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي