الاتحاد

الإمارات

"الصحة" تفتتح 18 عيادة جديدة للأمراض غير السارية العام الجاري

  أحد المراكز الذي يضم عيادة لعلاج الأمراض غير السارية ( الاتحاد)

أحد المراكز الذي يضم عيادة لعلاج الأمراض غير السارية ( الاتحاد)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن افتتاح 18 عيادة جديدة للأمراض غير السارية في العام الجاري، مشيرة إلى أن الفترة المتبقية من العام الجاري ستشهد افتتاح المزيد من هذه النوع من العيادات، بعد أن أثبتت التجربة دورها الكبير في التعامل مع مثل هذا النوع من الأمراض، والحد من مضاعفاتها في حالة الإصابة.
وأكد الدكتور حسين الرند، وكيل الوزارة المساعد للمراكز والعيادات الصحية، أن عيادات الأمراض غير السارية توفر وتعزز خدمات متكاملة للوقاية والكشف المبكر وعلاج الأمراض غير السارية (مثل داء السكري، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الكوليسترول)، بشكل دوري ودقيق، ومن خلال تطبيق أفضل الأدلة العلمية.
وأشار الرند إلى أن عيادات الأمراض غير السارية، تستهدف المرضى أكثر من (18) سنة من كلا الجنسين، ويتم تشخص الأمراض غير السارية من قبل طبيب الأسرة أو طبيب عام، ويتم تحويل الحالات بعد التشخيص إلى عيادات الأمراض غير السارية للمتابعة الدقيقة، منوهاً إلى أهمية هذه العيادات، حيث تعد الأمراض غير السارية، السبب الرئيس للوفاة في الدولة، وتقف وراء 65% من مجموع الوفيات.
وتتوزع عيادات الأمراض غير سارية التي تم افتتاحها، في مختلف الإمارات من دبي وحتى الفجيرة، ففي دبي، توجد هذه العيادات، في مركز الراشدية الصحي، ومركز المحيصنة الصحي، ومركز الاتحاد الصحي، وفي الشارقة في مركز القرائن الصحي، وفي مركز الرقة الصحي.
أما في عجمان، توجد العيادة في مركز مشيرف الصحي، وفي أم القيوين في مركز الخزان الصحي، ومركز فلج المعلا الصحي، ومركز السلمة الصحي، وفي رأس الخيمة توجد عيادة الأمراض غير السارية في رأس الخيمة الصحي، ومركز المعمورة الصحي، ومركز الجزيرة الصحي.
وبالنسبة للفجيرة، فتوجد عيادات الأمراض غير السارية، في مركز البدية الصحي، ومركز الخليبية الصحي، ومركز مريشيد الصحي، ومركز المدينة الصحي، ومركز القرية الصحي، ومركز مربح الصحي، ومركز قدفع الصحي، ومركز ضدنا الصحي، ومركز الحلاء الصحي، ومركز الطويين الصحي.
وأكد الرند أنه يتم تنظيم ورش عمل تدريبية في تلك العيادات، وتبين لنا السيطرة بشكل أفضل على الأمراض غير السارية، من خلال العيادات التخصصية في المراكز الصحية.
وأشار إلى أن الخطة الوطنية لمكافحة الأمراض غير السارية، التي بدأت الجهات الصحية في تنفيذها مؤخراً، تضم مجموعة أهداف ومحاور وأنشطة، للحد من أسباب الخطر والمحددات ذات الصلة بها، كجزء لا يتجزأ من الإطار الوطني للصحة والتنمية.
ولفت الرند إلى أن الوزارة تعمل على وضع وتنفيذ هذه الخطة، مسندة على البيانات لتعزيز الصحة ومكافحة الأمراض غير السارية والسيطرة عليها، واستكمال عيادات علاج الأمراض غير السارية في الرعاية الصحية الأولية، وتعزيز أنماط الحياة الصحية، واستحداث برامج تدريبية لرفع كفاءة العاملين في مجال رعاية ومكافحة الأمراض غير السارية لكل العاملين الصحيين، وبشكل دوري.
وأكد أن الوزارة تعمل على عدد من المشاريع، بهدف خفض الوفاة المبكرة، ومخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والسرطان، أمراض الجهاز التنفسي المزمنة، والسكري، بين البالغين (العمر 30-70 سنة)، بنسبة 25% بحلول عام 2025.
وذكر الرند أن الأمراض غير السارية، تضم أربع فئات رئيسة، هي أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل الأزمات القلبية والسكتات، والأمراض التنفسية غير المعدية، مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن والربو، وأمراض السرطان، والسكري.
وأوضح أن كل هذه الأمراض تشترك في أربعة عوامل خطر رئيسة، وهي استخدام التبغ، والتعاطي الضار للكحوليات، وقلة ممارسة النشاط البدني، وتناول الأطعمة غير الصحية، وعادة ما تتكون هذه السلوكيات غير الصحية والقابلة للتعديل في مرحلة الطفولة أو بداية الشباب.

اقرأ أيضا

المنتدى السنوي الرابع عشر لصحيفة «الاتحاد» ينطلق الأحد