الاتحاد

الإمارات

"أبوظبي لصيادي الأسماك" تقدم 6 خدمات للمواطنين

جهود كبيرة لخدمة قطاع الثروة السمكية (الاتحاد)

جهود كبيرة لخدمة قطاع الثروة السمكية (الاتحاد)

ناصر الجابري (أبوظبي)

قدمت جمعية أبوظبي لصيادي الأسماك 6 خدمات للصيادين المواطنين خلال العام الجاري، ضمن منظومة العمل المتكاملة التي تعمل عليها الجمعية خدمة لقطاع الثروة السمكية في الإمارة.
وأوضح محمد مجرن المرر، رئيس الجمعية أن الخدمات تتمثل في الرفع والتنزيل مجاناً للصيادين المساهمين في الجمعية، إضافة إلى خدمات الصيانة للقوارب وغسيلها، وتقديم قروض للصيادين، وخدمات أخرى متعلقة بمزاد الأسماك ومنازيل للقوارب.
وأضاف: «وفرت الجمعية الثلج بأسعار تشجيعية للصيادين والتجار، حيث يصل سعره إلى 5 دراهم للصياد»، موضحاً أنه تم خلال العام الجاري مساعدة أحد الصيادين المتعسرين مادياً عبر سداد جزء من دية أحد البحارة الذي كان يعمل معه، ضمن الجهود التي تقدمها دعماً لأحوال الصيادين.
وأشاد المرر بالاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة بالصيادين المواطنين عبر عمل مختلف الجهات الداعمة وتنسيقها المشترك المتواصل، بهدف تعزيز البنية التحتية المحيطة للمهنة، وتوفير البيئة المناسبة من خلال مشاريع تخدم المهنة والعاملين بها وتطورها بشكل كبير، معتبراً أن المرحلة المقبلة تمثل مرحلة تنفيذ متواصل للمشاريع التي تحافظ على مهنة الآباء والأجداد.
وأشار إلى أن مجلس إدارة الجمعية لديه وعي تام بضرورة المحافظة على المخزون السلعي من الأسماك والمحافظة على البيئة البحرية ومكوناتها، لذلك فإنه يتم العمل دورياً على إيجاد المبادرات وخطط العمل التي تستقطب المواطنين تجاه المشاركة في المجالات ذات العلاقة بالثروة السمكية، كما يتم تلقي الملاحظات والمقترحات التي من شأنها تطوير بيئة العمل.
ولفت المرر إلى أن الجمعية ستشارك في تقديم كل سبل الدعم والعون، وكل ما من شأنه أن يسهم في تطوير قطاع الثروة السمكية ليكون نموذجاً للاحتذاء به، وبما يضمن الحفاظ على حقوق الصيادين وأرباحهم ونجاحهم في تحقيق مستهدفاتهم بمختلف المشاريع، نظراً لوجود عدد كبير من العائلات التي يعتمد دخلها الأساسي على مقدار الربح من الصيد والجوانب المتعلقة به.
وذكر المرر أن الجمعية أعلنت خلال الشهرين الماضيين عن عدد من الأعمال التطويرية والمبادرات، منها تخصيص أماكن مجانية لبيع الأسماك للصيادين، كما سيتم البدء في إنشاء سوق جديد للأسماك في ميناء زايد العام المقبل.

اقرأ أيضا

الإمارات وروسيا.. علاقات برلمانية تجسد قوة الشراكة الاستراتيجية