الاتحاد

الإمارات

عشرينية تزوِّر محرراً رسمياً وتختلس 49 ألف درهم

محاكم دبي

محاكم دبي

تحرير الأمير (دبي)

تواجه شابة من أصول باكستانية -28 عاماً- عقوبة السجن لارتكابها جناية لتزوير في صورة محرر رسمي واستعماله وجنحة خيانة الأمانة واختلاس أموال منقولة، حيث تم إحالة المتهمة والدعوى الجزائية إلى محكمة الجنايات مع قائمة بأدلة الإثبات لمعاقبتها طبقا لمواد الاتهام.
وتعود تفاصيل القضية التي نظرتها محكمة جنايات دبي، أمس، بحسب ما دلت عليه أوراق التحقيقات والنيابة ومحضر جمع استدلالات الشرطة بأنه في أكتوبر من عام 2016 تسلمت المتهمة 49 ألف درهم، مقابل إنهاء إجراءات فتح رخصة تجارية لها وللمجني عليها، وعقب يومين تلقت المجني عليها، وهي مستثمرة من تركمانستان رسالة نصية عبر «واتس آب» تتضمن إيصال سداد بقيمة 43 ألف درهم منسوب صدوره لمركز دبي للسلع المتعددة بما يفيد أنها أنهت إجراءات فتح الرخصة، وطلبت منها مهلة لمدة 21 يوماً لإنهاء باقي الإجراءات ولكن انتهت المدة وماطلت المتهمة في تسليمها مستندات الرخصة التجارية مما جعلها تتوجه شخصياً إلى مركز دبي للسلع المتعددة، حيث اكتشفت أن الإيصال المرسل إليها غير صحيح فأبلغت الشرطة بالواقعة وسلمتهم هاتفها المتحرك لإثبات ورود الإيصال المزور، كما أفادت بأن المتهمة طلبت منها مهلة كي تبيع بعض ممتلكاتها لإعادة «المبلغ» لها.
وشهد زوج المستثمرة «المجني عليها» بأنه يملك «سوبرماركت» مع زوجته، وقررا إغلاق هذه الرخصة التجارية وفتح رخصة جديدة من أجل تأسيس مشروع «حضانة» على أن تنقل المجني عليها إقامتها على الرخصة الجديدة التي لجأت فيها إلى هذه الفتاة التي ادعت أنها تعمل في تخليص المعاملات مبدية استعدادها لإنهاء الإجراءات في غضون 25 يوماً، كما أفادت بأن سداد المبلغ كاملاً يسهل إنهاء كافة الإجراءات وتسجيل الرخصة وتثبيت الإقامة، وأضاف الزوج: أن كل هذه الحقائق مثبتة عبر محادثات صوتية بين المتهمة والمجني عليها، وأقرت المتهمة بأنها بالفعل تسلمت المبلغ وتصرفت به، ولكنها ترغب بإعادة المبلغ لصاحبته.

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي