الاتحاد

الاقتصادي

افتتاح منتجع جزيرة الفطيسي للسياحة البيئية في أبوظبي


تحت رعاية الشيخ حمد بن حمدان آل نهيان، أعلن أمس الأول عن افتتاح منتجعات جزيرة الفطيسي رسميا لتلبي كافة متطلبات المهتمين بالسياحة البيئية من داخل وخارج الدولة بما تملكه من مقومات ومنشآت سياحية هائلة· ويوفر المنتجع، الذي يعتبر الوجهة الأولى في الدولة للسياحة البيئية مزيجا من الترفيه والمرح والتعليم والوعي البيئي·
ويبعد المنتجع الواقع داخل جزيرة الفطيسي حوالى 15 كيلومترا عن شواطئ أبوظبي ويتميز بمداخله السهلة· ويضم المنتجع الذي يغطي مساحة قدرها 50 كيلومترا مربعا الشواطئ الرملية التي تعانق المياه الفيروزية للخليج وتحف بها أشجار المانجروف بينما تمرح داخله الغزلان البرية بحرية·
وهناك 40 شاليها مخصصة للإقامة المترفة لضيوف المنتجع وهم ينعمون بكل الوسائل الترفيهية بينما تحيط بهم الطبيعة من كل جانب ويتمتعون بخيارات واسعة للأطعمة والمشروبات من خلال العديد من المطاعم المختلفة بالمنتجع بينما يقف الحصن المقام هناك شاهدا على تراث وتقاليد دولة الإمارات العربية المتحدة· أما نقطة الجذب الحقيقية فتكمن في البرنامج المكثف لنشر الوعي البيئي والمصمم بحيث يساهم بفعالية في عملية نشر الرقعة الخضراء عبر المشاركة الجماهيرية البناءة·
ويتلخص البرنامج المسمى 'شجرتي هي غابتنا' في إتاحة الفرصة لكل شخص لكي يقوم بزراعة شجرة تحمل اسمه أو أي اسم يود أن يطلقه عليها وذلك في منطقة تم إعدادها خصيصا لذلك· وسيتم الاعتناء بالفسائل المزروعة ومتابعة نموها مع وضع ملصق على كل فسيلة يحمل الاسم الذي اختاره الشخص الذي قام بزراعتها· والفكرة من هذا البرنامج إقامة حزام أخضر بمشاركة أكبر عدد من الأفراد مما يروج لمفهوم الاهتمام والوعي البيئي والتشجير وسط الجمهور· كما يخطط لإدخال البرنامج ضمن كتاب غينيس للأرقام القياسية بوصفه أضخم برنامج جماهيري للتشجير في العالم·
وتضم المنشآت الأخرى للمنتجع مجمعا للرياضات المائية وحوضا للسباحة وملعبا للجولف بمساحة 18 حفرة وناديا ومرفقا لهواة صيد الأسماك وحديقة للحيوانات الأليفة وحديقة تسلية للأطفال مع توفر جولات على ظهور الخيل· وذكرت مصادر المنتجع أن الخطط المستقبلية تشمل إقامة متحف بحري ومراكز للعناية الطبيعية واليوجا ونواد صحية وسوق للتوابل ومزرعة للأسماك ومزرعة للسلاحف ومشتل· كما تخطط إدارة المنتجع لإقامة مهرجانات وورش بيئية شهرية ونصف شهرية حول المسائل البيئية وذلك للترويج للمبادرات البيئية العالمية·
وتسعى الإدارة إلى تحويل جزيرة الفطيسي إلى منتجع للعطلات والترفيه وذلك على مراحل متتالية مما يعد إسهاما ملموسا للجهود القائمة لتعزيز مكانة أبوظبي على خارطة الساحة البيئية وذلك من واقع الالتزام الكبير الذي تبديه الإمارة بالمحافظة على البيئة· 'وام'

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم