عبدالله عامر (أبوظبي) اختتمت أمس، منافسات جائزة زايد الكبرى للهجن التي أقيمت على مدار 7 أيام في ميدان الوثبة في العاصمة أبوظبي ضمن فعاليات مهرجان الشيخ زايد التراثي 2016 وسط مشاركة كبيرة من هجن أصحاب السمو الشيوخ وأبناء القبائل في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي. وشهد اليوم الختامي من المهرجان تنافس نجائب الأصايل من هجن أصحاب السمو الشيوخ في سن الحول والزمول المحليات والمهجنات لمسافة 8 كلم في الميدان الغربي في الوثبة، وانتزعت «شواهين» لهجن الرئاسة مع المضمر علي بن جميل الوهيبي ناموس أول أشواط الفترة المسائية المخصص للحول المحليات بعد أن قطعت مسافة السباق في توقيت زمني قدره 12.46.8 دقيقة محققة أفضل توقيت، متفوقة على «الشاهينية» لهجن الرئاسة التي جاءت في المركز الثاني، فيما حلت في المركز الثالث «مياسة» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم مع المضمر أحمد سلطان بالرشيد السويدي. وحلقت «زعفرانة» لهجن الرئاسة مع المضمر علي بن جميل الوهيبي بلقب الشوط الثاني المخصص للحول المهجنات بتوقيت زمني قدره 13.02.4 دقيقة، وجاءت في المركز الثاني «سودة» لهجن الرئاسة، بينما احتلت المركز الثالث «مختارة» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم. وفي الشوط الثالث المخصص للزمول المحليات تمكن «طاري» لهجن الرئاسة مع المضمر علي بن جميل الوهيبي من انتزاع الصدارة، منهياً السباق بزمن 13.34.9 دقيقة، وحل في المركز الثاني «عنيد» لهجن الرئاسة مع المضمر سهيل أحمد دري الفلاحي، فيما احتل المركز الثالث «شاهين» لهجن الرئاسة بقيادة المضمر أحمد ماجد الخييلي. وتوج «مهندس» لهجن الرئاسة بقيادة المضمر المتألق علي بن جميل الوهيبي بناموس الشوط الرابع للزمول المهجنات ووصل إلى خط النهاية في توقيت قدره 13.53.9 دقيقة، وفي المركز الثاني جاء «شاهين» لهجن الرئاسة مع المضمر راشد بالسم المنصوري، وفي المركز الثالث «شاهين» لهجن الرئاسة مع المضمر محمد عتيق زيتون المهيري. وسيطرت هجن الرئاسة على أغلب أشواط الفترة المسائية، إذ واصلت تألقها في الشوط الخامس للحول المحليات بعد انتزاع «معراض» صدارة الشوط محققة زمناً قدره 12.56.0 دقيقة، وفي المركز الثاني جاءت «مياسة» لهجن الرئاسة، وفي المركز الثالث «هملولة» لهجن الرئاسة أيضاً، أما الشوط السادس المخصص للحول المهجنات فكانت «الشاهينية» لهجن الرئاسة بقيادة المضمر محمد عتيق زيتون المهيري على موعد مع الناموس والمركز الأول بعد أن قطعت مسافة الشوط في 12.46.8 دقيقة تاركة المركز الثاني لـ «مزاح» لـ «الرئاسة» مع المضمر راشد بطي، وفي المركز الثالث حلت «الشاهينية» لهجن الرئاسة مع المضمر راشد بالسم المنصوري. وأسفر الشوط السابع المخصص للزمول المحليات عن فوز «شاهين» لهجن الرئاسة بقيادة المضمر محمد عتيق زيتون المهيري بالمركز الأول بتوقيت زمني قدره 13.25.6 دقيقة، وجاء في المركز الثاني «الرنج» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، فيما حل في المركز الثالث «شاهين» لهجن الرئاسة. واستطاع «سراج» للشيخ زايد بن هزاع بن زايد آل نهيان بقيادة المضمر ناجم علي الغيلاني انتزاع لقب وناموس الشوط الثامن المخصص للزمول المهجنات بعد أن تفوق على كافة منافسيه ووصل إلى خط النهاية محققاً زمناً قدره 13.56.2 دقيقة، فيما جاء في المركز الثاني «شاهين» لهجن الرئاسة، وفي المركز الثالث «شاهين» لـ «الرئاسة» أيضاً مع المضمر راشد بالسم المنصوري. وعادت هجن الرئاسة مرة أخرى في الشوط التاسع بالفوز الذي حققته «الشاهينية» بقيادة المضمر محمد عتيق زيتون المهيري، وخطفت ناموس الحول المحليات بتوقيت قدره 13.03.5 دقيقة، وفي المركز الثاني حلت «الدكتورة» لهجن الرئاسة بقيادة المضمر علي بن جميل الوهيبي، وجاءت في المركز الثالث «دمعة» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بقيادة المضمر أحمد سلطان بالرشيد السويدي. واختتمت «الوثبة» لهجن الرئاسة بقيادة المضمر علي بن جميل الوهيبي المنافسات آخر أشواط الفترة المسائية وحلقت بناموس الحول المهجنات بتوقيت قدره 13.05.9 دقيقة تاركة المركز الثاني لـ «ريمه» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وجاءت في المركز الثالث «الشاهينية» لهجن الرئاسة بقيادة المضمر راشد بالسم المنصوري. الدلة تتزعم الصباحية وشمايل على قمة «الثاني» أبوظبي (الاتحاد) شهدت الفترة الصباحية لسباقات «الحول والزمول» لهجن أصحاب السمو الشيوخ منافسة قوية بين المطايا المشاركة وتصدرت «الدلة» لهجن الرئاسة مع المضمر علي بن جميل الوهيبي الشوط الأول بعد أن قطعت المسافة بزمن قدره 12:49:7، وفي الشوط الثاني تقدمت «شمايل» لهجن الرئاسة مع المضمر علي بن جميل الوهيبي بعد أن أنهت مراحل الشوط بتوقيت قدره 12:51:9. وانتزع «الترس» لهجن الرئاسة ناموس الشوط الثالث مع المضمر علي بن جميل الوهيبي وحقق زمنا قدره 13:18:7، وفي الشوط الرابع تسيد «مكرم» لهجن الرئاسة مع نفس المضمر، ليقطع المسافة بزمن قدره 13:10:1، وفي الشوط الخامس طارت «الطيارة» لـ «الرئاسة» باللقب مع المضمر علي بن جميل الوهيبي بعد أن أنهت مراحل الشوط بزمن قدره 12:52:7. وفي سادس أشواط الفترة الصباحية أبدعت «بديعة» للشعار الأحمر مع المضمر علي بن جميل الوهيبي لتحرز المركز الأول بزمن قدره 12:59:0، وفي الشوط السابع حلق «شاهين» للرئاسة مع المضمر الظافر علي بن جميل الوهيبي باللقب، محققا توقيتا قدره 13:19:6، وانتزع «السد» لهجن زعبيل ناموس الشوط الثامن والمركز الأول بعد أن قطع المسافة بتوقيت قدره 13:24:1، وفي الشوط التاسع انتصرت «هملولة» لهجن الرئاسة مع المضمر علي بن جميل الوهيبي وحققت توقيتا قدره 12:42:1، وفي الشوط العاشر فاز «الفايز» لهجن الرئاسة بقيادة المضمر سهيل أحمد دري الفلاحي بالمركز الأول بعد أن قطع المسافة بزمن قدره 12:55:8، وفي الشوط 11 تصدرت «هملولة» لهجن الرئاسة والمضمر سهيل أحمد دري الفلاحي مراحل الشوط لتنهي المسافة بزمن قدره 12:49:6. وفي آخر أشواط الفترة الصباحية كان الموعد والناموس مع «الظبي» لهجن الرئاسة والمضمر علي بن جميل الوهيبي لتحرز المركز الأول وناموس الشوط بعد أن قطعت المسافة بزمن قدره 12:46:7. بالكيلة: أشواط الإنتاج رفعت وتيرة المنافسة أبوظبي (الاتحاد) قدم عدد من الملاك المشاركين في جائزة زايد الكبرى لسباقات الهجن الشكر الجزيل للقيادة الرشيدة على الدعم اللامحدود والذي تحظى به رياضة الأصايل. وقال الملاك أن الجائزة تواصل النجاحات عاماً بعد آخر والمشاركة فيها تمثل فخراً للجميع، مؤكدين أن الوثبة تمثل نقطة التقاء رئيسة في وقت تمتاز بالموقع الجغرافي لجميع الملاك من داخل الدولة وخارجها. وأوضح الملاك أن المشاركة في سباقات الهجن يزيد التواصل عبر اللقاءات اليومية، قدموا الشكر إلى معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي، على دعمه المستمر والدائم مع الملاك ومتابعة جميع ما يتعلق بالسباقات للخروج بها إلى أعلى درجات النجاح، كما قدموا الشكر إلى جميع اللجان التي تعمل ليل نهار للخروج بالحدث إلى أرقى درجات التميز. وقدم حمد سعيد بالكيلة العامري الشكر الجزيل للقيادة الرشيدة على الدعم الكبير الذي حظيت به جائزة زايد الكبرى لسباقات الهجن التي تمثل الناموس الأكبر لملاك الهجن في كل دول الخليج. وأكد بالكيلة الذي استطاع حصد رمز «الحقايق» جعدان إنتاج مع «مشكور» أن إقامة أشواط الإنتاج زاد من حجم المشاركة في المنافسات التي شهدت أشواطها مشاركة كبيرة تعكس الاهتمام الكبير لملاك الهجن كافة في الوجود على أرضية عاصمة الميادين والمشاركة في الجائزة التي يمتد عمرها إلى ما يقارب 26 عاماً. وأوضح بالكيلة أن تخصيص 36 رمزاً توزعت بين أشواط المحليات والمهجنات والإنتاج رفعت حدة المنافسة، وساهمت في توزيع فرص الفوز بالألقاب بين ملاك الهجن الذين حرصوا على القدوم من كل أنحاء الخليج. وقال: أشواط الإنتاج ورموزه أضافت الكثير لرياضة الأصايل فأصبح الصغير قبل الكبير يحرص على الإنتاج، مما عكس الصورة الحقيقية لرياضة الآباء والأجداد والتي أصبحنا نشاهدها في كل أرجاء الإمارات من خلال العزب الخاصة بالحلال من جهة والمهرجانات والبطولات من جهة أخرى، وأكد بالكيلة في ختام حديثه أن الحصول على رمز في جائزة زايد الكبرى يمثل الكثير بالنسبة له، لأنها تحمل اسماً غالياً على شعب الإمارات، موضحاً أن الفوز في شوط الإنتاج يعطيه طعماً خاصاً.