الإمارات

الاتحاد

«الأشغال» تعتزم إنشاء «طريق مزدوج» يربط الطويين بشارع الإمارات

تعتزم وزارة الأشغال العامة إنشاء طريق يربط بين دوار الطويين وشارع الامارت وفق المعايير العالمية في الأمن والسلامة للوصول للمستشفى التخصصى بكل سهولة وأمان.

ويعتبر الطريق الحالي والمفرد ذا اتجاه واحد خطير ومحفوف بالمخاطر وشهد خلال الفترة الماضية عددا من الحوادث الوخيمة، والتي راح ضحيتها شباب من عمر الزهور بسبب أرتال الشاحنات القادمة من الكسارات والمتجهة الى شارع الإمارات عبر مخرج 119.
وقال مدير عام وزارة الاشغال العامة الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي “إن وجود المستشفى التخصصي الخاص بالأمراض والأورام السرطانية، والكائن وسط الامارات الشمالية كان لا بد من تطوير المداخل والمخارج المحيطة بالمستشفى والمنطقة التي يقع فيها، وذلك من اجل الوصول للمستشفى بكل سهولة وأمان، لاسيما وان الطريق الحالي لا يعتبر شريانا رئيسيا لأنه خصص لمرور الشاحنات فقط، ولكن مع تطوير المناطق والطرق المحيطة به أصبح طريقا شبه رئيسي يربط الطويين بشارع الامارات”.
ولفت بلحيف الى ان الوزارة تعلم جيداً أن هذا الطريق وطرقا مفردة أخرى شهدت حوادث وخيمة وخطيرة، مما جعل الوزارة تضع في أجندتها تطوير تلك الطرق او إنشاء طرق بديلة أخرى لها.
وقد وقعت إدارة الطرق في وزارة الأشغال العامة عقدا لمدة عامين بقيمة 150 مليون درهم لصيانة طريق دبا - مسافي في إمارة الفجيرة، الذي يعتبر من الطرق الرئيسية، ويربط منطقة مسافي بمنطقة دبا، عند الدوار طريق الطويين دبا، حيث يعتبر الطريق مفردا باتجاهين ويبلغ طوله 27 كيلومتراً، ويمر في منطقة جبلية وعرة ذات ميول عالية، وقطوعات صخرية.
وسيتم صيانة إنجاز ورفع كفاءة وازدواجية طريق مسافي دبا ضمن المرحلة الاولى بطول 14,4 كيلومتر ابتداءً من جسر الغونة وحتى دوار دبا، مع عمال تشتمل على ازدواج الطريق عبر إنشاء مسربين جديدين، وعمل فتحات التفاف مناسبة، وتركيب أعمدة إنارة، وإشارات مرورية، وحواجز حماية، كما سيتم رفع كفاءة دوار دبا الحالي مما سيكون له أثر كبير في الحد من الحوادث على هذا الطريق.
وسيتم معالجة القطوعات الصخرية على طريق الطويين دبا والذي يبدأ من دوار طريق المنامة، وينتهي عند التقائه بطريق دبا مسافي بطول 30 كيلومتراً، ويمر بسلاسل جبلية ذات ميول بحاجة إلى تقوية باستخدام أوتاد فولاذية، وخرسانة مرشوشة، شبك تقوية، وسلاسل حجرية لتأمين هذه القطوعات، وحماية الطريق ومستخدميه من الصخور المتساقطة، بالإضافة إلى إنشاء حواجز خرسانية على جوانب القطوعات، وتبلغ قيمة العقد 42 مليون درهم

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد يدرك أهمية تعاضد الأمم والشعوب