الاتحاد

الملحق الرياضي

الشارقة والنصر.. لقاء "الاحتمالات المفتوحة"!

مباراة قوية تجمع الشارقة والنصر (الاتحاد)

مباراة قوية تجمع الشارقة والنصر (الاتحاد)

علي معالي (الشارقة)

تبدو كل الاحتمالات مفتوحة في مواجهة الشارقة وضيفه النصر الليلة بـ «الإمارة الباسمة»، في ظل التباين الواضح، لانطلاقة مشوار الفريقين، في الموسم الحالي 2018- 2019، بعدما قدم «الملك» أفضل مردود في الجولة الأولى للدوري، بفوزه على ضيفه الظفرة برباعية نظيفة، قبل أن يعود، ويخسر مباراته الوحيدة في كأس الخليج العربي أمام العين 1-4، في المقابل شاب التعثر بداية مشوار «العميد» بالخسارة في الجولة الأولى للدوري أمام عجمان 0-1، قبل أن يعود ويحقق فوزين على التوالي في الكأس أمام الإمارات 1-0 والعين 2-1 منحاه صدارة المجموعة الثانية.
وتعتبر المباراة المواجهة الأولى لمحمد يوسف حارس النصر، مع ناديه السابق، وعلى الرغم من مشاركته مع «العميد» في الموسم الماضي، لكنه لم يلتق «الملك»، لتكون مباراة الليلة مواجهة من نوع خاص للحارس الذي عاش لسنوات في «بيت الملك».
ورغم أن الجميع توقع أن تكون بداية النصر مختلفة هذا الموسم، لكن الفريق لم يقدم ما يرضي طموح المدرب نفسه رغم تحقيقه لانتصارين مؤخراً في كأس الخليج العربي، فالأداء بعيد عن المتعة.
وفي «الملك» عانى العنبري من غيابات مختلفة، سواء بانتظام الأوزبكي شوكوروف في تدريب واحد فقط، ومنديز في تدريبين لتواجدهما مع منتخبي بلديهما أوزبكستان والرأس الأخضر، كما كانت هناك بعض الإصابات منها سيف راشد وشاهين ويوسف سعيد، ولكنها جميعاً أصبحت جاهزة لانطلاقة المواجهة، ويذكر أن آخر مباراة بين الفريقين في الموسم الماضي شهدت تفوق «الملك» على «العميد» 2 - 1.

«العميد» يستحوذ ولا يسجل
يختلف وضع الفريقين تماماً، كأنها صورة معكوسة في المرآة، «العميد» هو أكثر فرق الجولة الأولى امتلاكاً للكرة، بنسبة 58.5%، بل إنه الأغزر في تمرير الكرة، بإجمالي 572 تمريرة، لكن كل هذه الإحصاءات لم تمنحه التفوق المنطقي في مباراته الافتتاحية التي خسرها بهدف، حيث صنع 6 فرص للتسجيل من إجمالي 14 تسديدة على المرمى، غابت عنها الدقة 9 مرات، وهذه الأرقام تعكس وضعاً هجومياً جيداً لم ينجح فريق «القلعة الزرقاء» في استغلاله، لكنه يحمل مؤشرا لقدرة النصر على التسجيل في المواجهة الحالية وقادم المباريات، في حين إن «الملك» استهل الموسم ببداية رائعة شهدت رباعية نظيفة، منحته المركز الثاني.

المفاضلة «1 من 3»
في التدريب الأخير للشارقة، حاول عبدالعزيز العنبري المدير الفني للفريق، الاستقرار على اللاعب الثاني في قلب دفاع «الملك»، من بين الثلاثي عبدالله غانم، وحمد جاسم وعبدالله عقيل، حيث نجح الشاب عبدالله عقيل في الظهور بمستوى جيد في الجولة الأولى أمام الظفرة، كما أن حمد جاسم كان اختياراً مناسباً في العديد من مباريات الموسم الماضي، إلا أن عبدالله غانم العائد من صفوف المنتخب الأولمبي ببرونزية جاكرتا صاحب الفرصة الأوفر للمشاركة، لأنه صاحب الخبرة الأكبر، كما أنه يجيد اللعب في أكثر من مركز بخلاف قلب الدفاع، ووضح خلال التدريب الأخير أن العنبري يركز على عبدالله غانم، ليكون في التشكيلة إلى جانب شاهين عبدالرحمن.

اقرأ أيضا