الاتحاد

دنيا

طلعت زكريا: سأعتزل وأعمل سائق تاكسي إذا فشل «الفيل»

طلعت زكريا (يمين)  ويوسف شعبان في «الفيل في المنديل»

طلعت زكريا (يمين) ويوسف شعبان في «الفيل في المنديل»

أكد طلعت زكريا أن أحدث أفلامه السينمائية “الفيل في المنديل” لم يتعرض للهجوم أو المقاطعة كما نشرت بعض المواقع الإلكترونية بل أن الفيلم يحقق إقبالاً جماهيرياً كبيراً مع بداية عرضه في الأسبوع الماضي والجمهور استقبله بحفاوة شديدة في بعض دور العرض التي تردد عليها.
وقال إن الشعب المصري لا يعرف أسلوب المقاطعات لأنه شعب محب للآخر ولا يكره شخصاً بسهولة ولكن وسائل الإعلام تعطي الموضوع أكبر من حجمه مؤكداً أنه لم يعتذر للجمهور من أجل وقف مقاطعة الفيلم.
وأوضح أن ما تناولته بعض الصحف والمواقع الإخبارية حول مطالبة المخرج أكرم فريد له بالاعتذار للثوار غير صحيح لأن أكرم فريد ليس له علاقة من بعيد أو قريب بالفيلم وأن مخرج الفيلم هو أحمد البدري.
وأضاف أن توقيت عرض الفيلم قد يكون له تأثير سلبي على الإيرادات في البداية خاصة أن مع بدء عرضه في أثناء موسم الامتحانات خاصة الثانوية العامة مؤكداً أنه يتوقع أن يحقق الفيلم إيرادات كبيرة خلال الإيام المقبلة. وقد سبق تأجيله عدة مرات ولا يعرف السبب الذي دفع المنتج لعرضه في هذا التوقيت.
وقال: لو أن حملات مقاطعة الفيلم نجحت وفشل الفيلم سأعتزل الفن وأعمل سائق تاكسي. ونفى المنتج السينمائي محمد السبكي ما تردد عن مطالبة طلعت زكريا بالاعتذار للثوار.
وقال: اعتذاره أمر يخصه وحده كما أن إيرادات الفيلم ليست ضئيلة وربما تكون تصريحات طلعت أثرت ولكن تأثيرها لا يزيد على عشرة بالمئة.
واعترف يوسف شعبان بأنه نادم على مشاركة طلعت زكريا بطولة الفيلم الذي خرج بمستوى غير لائق بتاريخه الفني وتلك التجربة خطأ كبير في مشواره.
وقال إنه عندما عرض عليه سيناريو الفيلم كان يعتقد أنه عمل محترم سيقدم كما هو مكتوب لكنه فوجئ بالمنتج محمد السبكي يغير بعض الأجزاء ويستبعد السفر للخارج توفيراً لماله ولو على حساب العمل.
وأكد أنه كان معجباً بالكوميديا التي كان يقدمها طلعت زكريا ولكن بعد العمل معه اكتشف أنه وفريق العمل ليسوا إلا أراجوزات.
يذكر أن يوسف شعبان يؤدي في الفيلم شخصية ضابط الاستخبارات الذي يتولى تدريب وإعداد الفكهاني “سعيد حركات” الذي يجسده طلعت زكريا حيث يتم تكليفه بمهمة وطنية.

اقرأ أيضا