الاتحاد

الملحق الرياضي

طارق أحمد: أحاول إقناع أسرتي بتشجيع النصر!

طارق أحمد (الاتحاد)

طارق أحمد (الاتحاد)

وليد فاروق (دبي)

اعترف طارق أحمد لاعب وسط النصر، بأهمية المباراة أمام الشارقة اليوم، ضمن الجولة الثانية لدوري الخليج العربي، مؤكداً أن مواجهات «العميد» و«الملك» تحظى باهتمام ومتابعة جماهير الناديين، فضلاً عن أن «العميد» يتطلع إلى حصد الفوز الأول في البطولة.
وأكد طارق أحمد في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد» أهمية اللقاء بالنسبة له شخصياً، نظراً للمكانة المتميزة التي يشعر بها لدى جمهور «العميد» وكذلك أنصار «الملك» فريقه السابق، والذين يبادلونه الحب والاحترام، وبالتالي يعرف مكانته لدى جمهور الناديين في هذه المباريات.
وشدد لاعب وسط النصر، على أن لكل مباراة دائماً ظروفها الخاصة، وخصوصية مواجهات فريقه مع الشارقة، تكمن في أن معظم أسرته يشجعون «الملك»، وهو ما يتطلب منه أحياناً زيارتهم قبل المواجهات الثنائية بين الفريقين، طلباً مساندتهم ودعمه، وقال: قبل هذه المباريات أحتاج إلى دعم أهلي، الذين يتمنون لي دائماً التوفيق، وساندوني في مباراة واحدة بالكأس، تقابل فيها النصر مع الشارقة، والحقيقة أنهم في معظم المباريات شجعوا الشارقة. وأشار طارق أحمد إلى عدم صحة ما تردد قبل انطلاق الموسم، عن وجود مفاوضات بينه وبين الشارقة، من أجل عودته إلى ارتداء قميص «الملك» مجدداً، موضحاً أنه مرتبط بعقد سارٍ مع النصر، ولا يحق له التفاوض مع أي نادٍ، وقال: ربما تكون هناك مفاوضات جرت بين النصر، حيث أرتبط معه بعقد والشارقة، لكن لم يكن لي معرفة بها.
وأكد صانع ألعاب النصر أهمية مواجهة اليوم، من منطلق أن الفوز فيها يمنح فريقه 3 نقاط مهمة تضعه على الطريق السليم، بعد الخسارة في أولى مباريات الدوري أمام عجمان، معترفاً في الوقت نفسه أن فريقه لم يقدم حتى الآن المردود الإيجابي المنتظر منه، والمستوى الفني الذي يأمله جمهوره.
وقال: تخلصنا قليلاً من بعض الضغوطات بالفوزين المتتاليين في كأس الخليج العربي، ولكن المكسب الحقيقي في منح العديد من اللاعبين الشباب فرصة المشاركة، مع العلم أننا حققنا الانتصارين، إلا أننا أيضاً لم نقدم الأداء المقنع، وهو ما يجب تلافيه في مباراة اليوم أمام الشارقة.
وشدد طارق أحمد على حاجة فريقه إلى المزيد من الوقت، حتى يحدث الانسجام بين الصفقات الجديدة وباقي اللاعبين، مؤكداً أن الجهاز الفني بقيادة الصربي إيفان يوفانوفيتش يبذل قصارى جهده، إلا أن جهوده بمفردها لن تصنع شيئاً، ما لم تكن تتوافر الأدوات التي تساعده على النجاح، وقال: لدينا ثقة في قدرات جهازنا الفني والأجانب المنضمين حديثاً، لكن الانسجام يحتاج مزيداً من الوقت حتى تظهر نتائجه.
وأبدى لاعب النصر دهشته من الإصابات القوية التي تطارد لاعبي الفريق، مؤكداً أنها إصابات كروية واردة، لأنها نتيجة احتكاكات، وليست نتيجة جهد عضلي أو أحمال زائدة، لكن فريقه يعاني منها منذ الموسم الماضي، متمنياً لجميع زملائه الشفاء العاجل، وأن تبتعد الإصابات عنهم، حتى ينجح الفريق في تقديم المستوى المنتظر.

اقرأ أيضا