الاتحاد

الملحق الرياضي

"الاتحاد" تنشر رسائل وكيل صلاح بشأن "الحقوق"

أزمة جديدة بين الجبلاية ونجم ليفربول

أزمة جديدة بين الجبلاية ونجم ليفربول

محمد الدمرداش (القاهرة)

حصلت «الاتحاد» على نسخة من رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلها رامي عباس المحامي الكولومبي لمحمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، ولاعب المنتخب المصري، إلى الاتحاد المصري لكرة القدم، وهي الرسائل التي جددت الأزمة مرة أخرى بين اتحاد الكرة المصري، وأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الموسم الماضي، وهداف البطولة، فيما يتعلق بالرعاية والتعاقدات والإعلانات خلال تواجد «مو» في معسكرات المنتخب المصري أثناء التجمعات الدولية وفقاً للأجندة الخاصة بالاتحاد الدولي لكرة القدم.
وكان اتحاد الكرة المصري تلقى رسائل من جانب الوكيل الكولومبي لمحمد صلاح، عقب ساعات قليلة من انتهاء مباراة مصر والنيجر، والتي فاز بها الفراعنة بستة أهداف، لتتجدد أزمة اللاعب مرة أخرى مع مسؤولي الجبلاية فيما يخص أمور الرعاية.
ووفقاً للرسائل التي أرسلها الوكيل، فقد قال إن اتحاد الكرة اخترق حقوق الرعاية الخاصة بمحمد صلاح ولم ينفذ البنود التي طلبها اللاعب في وقت سابق.
الرسائل كشفت عن أن الوكيل يتحدث عن خرق واضح لشركتي «بريزنتيشن سبورتس» راعي المنتخب المصري، و«المصرية للاتصالات» صاحبة حقوق رعاية قميص الفراعنة، لحقوق الرعاية الخاصة بمحمد صلاح ونشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعض الصور الخاصة باللاعب أثناء مشاركته في مباراة النيجر الأخيرة، بما يخالف حقوق الرعاية والتسويق.
الوكيل قال إنه سبق وحذر اتحاد الكرة المصري بأن شركات الرعاية للمنتخب ليست لها أي حقوق لاستخدام صور محمد صلاح في أي وسيلة إعلامية أو إعلانية، وأن الحقوق جميعها لصالح شركة «إم إس» والتي يديرها رامي عباس، ويعتبر محمد صلاح أحد ملاكها، وتحمل اسمه، مؤكداً أنها بمفردها صاحبة حقوق استخدام صور نجم ليفربول في كل وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي.
وقرر اتحاد الكرة إرسال خطابات الوكيل الكولومبي إلى أحد المكاتب القانونية العالمية المسئولة عن متابعة حقوق الرعاية للاعبي كرة القدم، قبل الرد على الخطابات، والتأكد من أن استخدام صور اللاعبين أثناء معسكرات المنتخب، هو حق أصيل للاتحاد المصري لكرة القدم وشركاته الراعية، وأنه ليس من حق صلاح أو وكيله الاعتراض على ذلك.

اقرأ أيضا