الاتحاد

عربي ودولي

تصاعد الاشتباكات بين متطرفين وفصائل سورية معارضة

مقاتل يحمل قذيفة

مقاتل يحمل قذيفة

احتدمت الاشتباكات بين مسلحين متطرفين وفصائل من المعارضة السورية في شمال غرب سوريا، اليوم الخميس.
وقال مقاتلون من المعارضة المسلحة وسكان، عبر الهاتف، إن هيئة تحرير الشام الإرهابية (جبهة النصرة سابقاً الطبعة المحلية من تنظيم القاعدة الإرهابي) شنت هجوماً يوم الثلاثاء على بلدات خاضعة لسيطرة حركة منضوية تحت لواء الجبهة الوطنية للتحرير، إحدى أبرز فصائل المعارضة السورية.
وفي تصاعد للاقتتال، قال سكان ومقاتلون من المعارضة إن قوات الجبهة الوطنية للتحرير هاجمت معاقل ونقاط تفتيش للإرهابيين في محافظة إدلب.
وقالت الجبهة الوطنية للتحرير، في بيان "نحمل هيئة تحرير الشام مسؤولية كافة التبعات الخطيرة والكارثية التي سوف تترتب على تصعيدها الأخير في هذا الظرف الحساس الذي تمر به البلاد وندعو عقلاءهم إلى إيقاف القتال والحفاظ على ما تبقى من الثورة".
ونظم عشرات المدنيين في مدينة معرة النعمان، الخاضعة لسيطرة الجبهة الوطنية للتحرير، مسيرة ضد هيئة تحرير الشام الإرهابية أمس الأربعاء.
وامتدت الاشتباكات بين فصائل المعارضة إلى أطمة وهي بلدة على حدود محافظة إدلب مع تركيا. وتضم البلدة الآن عشرات آلاف السوريين الذين نزحوا خلال سنوات الحرب والذين يعيشون في خيام مؤقتة.
وقال أحد السكان في المخيم، ويدعى عبد العزيز يونس لرويترز، إن عدة مدنيين قتلوا عندما تبادل الإرهابيون ومسلحو المعارضة القصف.

اقرأ أيضا

الزياني: قمة الرياض تؤكد الحرص على انتظام عقد القمم