الإمارات

الاتحاد

القبض على 8 آسيويين في رأس الخيمة يشتبه بارتكابهم 8 جرائم

ألقى أفراد قسم التحريات بإدارة البحث الجنائي في شرطة رأس الخيمة بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي القبض على 8 آسيويين مخالفين تتراوح أعمارهم بين 25 و 32 عاما بشتبه في ارتكابهم 8 جرائم مختلفة.

وقال اللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي مدير عام شرطة رأس الخيمة إن الجرائم هي “الخطف والزنا والاغتصاب والتهديد بالقتل والتحريض على الدعارة والفجور والاتجار بالبشر ومخالفة قانون الإقامة وتزوير بطاقات عمل”.
وحول تفاصيل القضية أشار اللواء الشيخ طالب القاسمي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في قاعة الاجتماعات الكبرى بالإدارة العامة إلى ورود بلاغ من خادمة آسيوية تعمل في أحد المنازل بإمارة رأس الخيمة تفيد فيه بتعرض ابنة خالتها في العقد الثاني من عمرها بعدما وفرت لها فرصة عمل كخادمة في منزل احد المواطنين بإمارة أخرى للخطف والاغتصاب على يد آسيوي الجنسية في إحدى إمارات الدولة. وأكد مدير عام شرطة رأس الخيمة أنه على الفور تم تشكيل فريق بحث وتحرٍ حيث تبين أن القضية بدأت بعدما اتفق الكفيل المواطن الذي ستعمل لديه المجني عليها من أحد الأشخاص من الجنسية الآسيوية لإحضارها من المطار إلا أن الجاني انتهز تلك الفرصة لاختطافها والتوجه بها إلى إحدى الشقق بإحدى الإمارات ومن ثم قام بتهديدها بالقتل إن لم تنصاع لرغباته في مواقعتها جنسيا وبالفعل واقعها بالاكراه ولم يكتف بذلك حيث أبلغ أصدقاءه لممارسة الجنس معها لعدة أيام.
وفي أحد الايام تمكنت المجني عليها من الحصول على الهاتف النقال الخاص بأحد أصدقاء المتهم الرئيسي بعدما انتهى من مواقعتها، وقامت بالاتصال مع ذويها في بلادها الذين قاموا بالاتصال بابنة خالتها المقيمة برأس الخيمة وإبلاغها بما تعرضت له ابنتهم وإعطائها الرقم الذي جاء منه الاتصال وعلى الفور أبلغت الأخيرة الشرطة وتم التنسيق معها لعمل كمين لهم وذلك عن طريق الاتصال بالرقم للاتفاق معه لتطلب منه بأن يسمحوا لها رؤية ابنة خالتها مقابل مبلغ من المال وبالفعل وافق الجاني بعدما بيت النية على استغلالها واختطافها كابنة خالتها واستغلالها جنسيا وتم بالفعل حضوره مع أحد المتهمين الآخرين لتسلم المبلغ إلا أن رجال التحريات كانوا له بالمرصاد وتم ضبطهما”.
وتابع اللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي أنه في التحقيق المبدئي مع الجناة اعترفوا بوجود شركاء لهم وتم الاستدلال على رئيسهم الذي أغوى المجني عليها إضافة إلى وجود امرأتين أخريين تتراوح أعمارهما بين 20و25 عاما تم استدراجهما وإغوائهما عن طريق إيجاد فرص عمل أفضل لهما عما هما عليه.
كما قام الجناة بحجز السيدات الثلاث في غرفة محكمة الغلق لضمان عدم فرارهن كما كشف التحقيق بأنه تم تبادل احدى الضحايا وهي من جنسية أسيوية بآخرى إفريقية بعدما أشبعوا حاجتهم الجنسية منها.
ولفت الى أنه تم ضبط كافة المتهمين وعددهم 8 أشخاص وجميعهم من نفس الجنسية مكفولين لدى إحدى شركات المقاولات في الامارة، كما أنهم مخالفون لقانون العمل والاقامة على فترات عند تواجدهم في شقتين كانوا يستخدمونهما لتنفيذ جرائمهم وذلك بالتعاون والتنسيق مع شرطة دبي تم تحرير السيدات الثلاث

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»