اكد وزير الداخلية التركي أن العناصر الأولية التي تم جمعها عن الاعتداء المزدوج في وسط إسطنبول «تشير إلى» تورط انفصاليي حزب العمال الكردستاني.

وقال سليمان سويلو إن «المعاينات التي سجلت (...) تشير إلى أن حزب العمال الكردستاني هو منفذ» الاعتداء المزدوج، وتحدث خصوصاً عن «الطريقة التي تم التخطيط للحدث فيها» و«توقيت» التفجيرين اللذين استهدفا الشرطة. وقد أديا إلى مقتل 38 شخصاً بينهم 30 شرطياً.