الاتحاد

عربي ودولي

تأهب أمني في مطار الكويت تحسباً لعمليات إرهابية

رفعت السلطات في الكويت إلى درجة قصوى، الاحتياطات الأمنية في مطار الكويت الدولي، وذلك بعد ورود معلومات تفيد أنه مستهدف “إرهابياً”. وكشف مصدر أمني رفيع المستوى لصحيفة “الرأي” الكويتية في أمس، “عن مضمون تنبيهات دولية تقضي باتخاذ الحيطة والحذر وضرورة تكثيف الإجراءات الأمنية وتشديدها في مطار الكويت الدولي”. وقال المصدر إن الجهات الدولية المعنية بأمن المطارات في العالم أبلغت الجهات الأمنية في المطار مخاوفها من احتمال حدوث عمليات إرهابية، وموضحة أن مطار الكويت ليس الوحيد في العالم الذي طلب إلى مسؤوليه التيقظ، بل شملت التنبيهات مطارات عديدة في العالم باستثناء الأميركية.
ومضى “وكما أن التعليمات صدرت إلى رجال الأمن في المطارات باتخاذ الحيطة، وصدرت تعليمات مماثلة إلى شركات النقل الجوي للتمعن في حركة المسافرين وتحديداً الذين يبدو عليهم خضوعهم لعمليات جراحية منذ فترة قصيرة”. وزاد المصدر الأمني أن من ينوي القيام بهجمات إرهابية قد يكون زرع جراحياً أو وضع متفجرات ناسفة في البشر والحيوانات لتنفيذ مآربه. كما قال إن “ومن الممكن أن تكون العملية الجراحية لزراعة المتفجرات جديدة (خلال الـ 48 ساعة السابقة للسفر)، وعليه فإن من يلاحظ عليه صعوبة في الانحناء أو الوقوف أو الحركة، أو صعوبة في التنفس، أو انقباض في المعدة، يجب إخضاعه للتحقيق والكشف الطبي الفوري قبل الصعود إلى الطائرة”. وقال المصدر “وحتى التنفس السريع القصير، والقيء والجفاف ومن يعاني حمى التعرق الكثير، فإن تلك الدلالات تقضي أيضاً إلى اخضاع من يعانيها إلى التحقيق للتأكد”.
وذهب للقول، إن “التحذيرات شملت أيضاً التيقظ ممن لا يقدرون على تحمل رفع حقائب ثقيلة، والذين يستخدمون العكازات للمشي، ومن يحتاجون مساعدة خاصة من شركة الطيران (الكرسي المتحرك)”. وفي شأن آخر، يصل رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح إلى جدة اليوم، في زيارة للمملكة يلتقي خلالها مع العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز للبحث في القضايا الإقليمية والدولية، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أمس. وتأتي زيارة رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد إلى المملكة ضمن جولة خليجية له تشمل دول مجلس التعاون الخليجي.

اقرأ أيضا