الاتحاد

عربي ودولي

نتنياهو: تبادل الأراضي «نكتة»!

ذكر مسؤول إسرائيلي كبير مُقرَّب من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، في تصريح نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية أمس، أن نتنياهو يعارض صيغة إقامة دولة فلسطينية ضمن حدود عام 1967 مع تبادل أراض بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما اقترح الرئيس الأميركي باراك أوباما، ويعتبر تبادل الأراضي “نكتة”.
وقالت الصحيفة، نقلاً عن “مصادر إسرائيلية” لم تسمها، تعمل إسرائيل والولايات المتحدة في الوقت نفسه، على التوصل إلى مسار متفق عليه لاستئناف مفاوضات السلام الفلسطينية-الإسرائيلية لعرضه على الاتحاد الأوروبي بشكل يسمح له بمعارضة الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة، والضغط باتجاه العودة إلى طاولة المفاوضات. لكنها قالت إن المحاولات الإسرائيلية-الأميركية لجسر الهوة بين نتنياهو وأوباما تصطدم بمصاعب شديدة في ظل معارضة نتنياهو القاطعة لاقتراح أوباما.
وصرح المسؤول الإسرائيلي الكبير المقرب من نتنياهو للصحيفة، طالباً عدم ذكر اسمه، بأن الأخير لا يعارض صيغة “حدود 1967 وتبادل أراض كأساس للمفاوضات” فحسب، وإنما يرفضها بمجملها. وقال “توجد لدى نتنياهو مشكلة مزدوجة؛ فهو يواجه قيوداً ذاتية وقيوداً سياسية ويتحرك انطلاقا من رؤيته التي لم تتغير وبموجبها، فإن صيغة حدود 1967 وتبادل أراض بنسبة واحد إلى واحد غير مقبولة لديه”.ونقل عن نتنياهو قوله له “إن معادلة تبادل أراض هي نكتة. لا توجد لإسرائيل أراض لتقدمها للسلطة الفلسطينية بموجب هذه الصيغة”.
وذكر المسؤول ذاته أنه يوجد خلاف بين إسرائيل والولايات المتحدة بشأن المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة ، موضحاً أن نتنياهو يبحث عن معادلة تتيح لإسرائيل الاحتفاظ بأكبر عدد من المستوطنات بموجب أي اتفاق سلام.
وقال “ليس عبثاً أن يستخدم نتنياهو مصطلح الكتل الاستيطانية الكبيرة كمناطق ذات أهمية قومية استراتيجية، فهو يعارض فكرة الانسحاب من باقي الأراضي، ويبحث عن صيغة تبقي مستوطنات أكثر تحت السيادة الإسرائيلية”.

اقرأ أيضا

بدء مشاورات لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا