الاتحاد

الإمارات

إقبال طلابي على معرض متنقل للمباني التاريخية بدبي


دبي-الاتحاد: لقي معرض الصور والمجسمات التاريخية المتنقل الذي ينظمه قسم المباني التاريخية ببلدية دبي بالمدارس والجامعات إقبالا كبيرا من الطلاب والطالبات الذين عبروا عن إعجابهم الشديد بمحتويات المعرض·
ويحتوي المعرض الذي يتم عقده خلال الفترة من 19 فبراير حتى 20 إبريل 2005 في حوالي 45 مدرسة للبنين والبنات على عدد كبير من الصور والمعلومات عن المناطق والمباني التراثية أو التاريخية، والمجسمات التاريخية، كما يشمل المعرض عددا من الصور للمباني التاريخية الرئيسية التي تم ترميمها من قبل قسم المباني التاريخية، وصورا عن الخط العربي، وصور المباني التاريخية واللوحات التراثية لفنانين تشكيليين، والصور القديمة لأحد المصورين القدامى، وصور الأدوية الشعبية، إلى جانب صور عن حصن الفهيدي وبيت التراث وبيت الشيخ سعيد آل مكتوم ومنطقة الشندغة وقرية حتا التراثية والأبراج الدفاعية في دبي، بالإضافة إلى مجسمات بعض العناصر التقليدية التي تستخدم في إعادة بناء المباني التاريخية مثل الأبواب القديمة وأعمال الزخارف وأعمال الجيبسوم، كما يتم إلقاء عدد من المحاضرات المختلفة المضمون، وعرض فيلم وثائقي تثقيفي عن التراث والمباني التراثية أو التاريخية·
وقام المهندس أحمد محمود رئيس قسم المباني التاريخية بإدارة المشاريع العامة في بلدية دبي بافتتاح المعرض في 19 فبراير الماضي بمدرسة دبي للتعليم الثاني وتم حتى الآن عقده في كل من مدرسة المعارف للتعليم الثانوي خلال الفترة من 26 فبراير إلى 2 مارس ومدرسة المنارة للتعليم الثاني خلال الفترة من 5 إلى 9 مارس ومدرسة الشافعي للتعليم الأساسي خلال الفترة من 12 16 - مارس ومدرسة قرطبة للتعليم الأساسي خلال الفترة من 19 إلى 23 مارس ومدرسة الأمة للتعليم الأساسي خلال الفترة من 26 30 - مارس ومدرسة المدينة المنورة للتعليم الثانوي التي بدأ فيها المعرض في تاريخ 2 أبريل وسينتهي اليوم الأربعاء الموافق 6 أبريل 2005م·
ومن المقرر أن ينتقل المعرض إلى مدرسة زعبيل للتعليم الثانوي بتاريخ 9 أبريل وسيستمر فيها إلى تاريخ 13 أبريل 2005 وسيتم عقد المعرض بمدرسة دبي الوطنية الخاصة خلال الفترة من 16 إلى 20 أبريل ومدرسة صفية القرشية الإعدادية خلال الفترة من 23 إلى 27 أبريل ·2005 وذكر رئيس قسم المباني التاريخية أن بلدية دبي تقوم بجهود كبيرة وبناءة في سبيل الحفاظ على التراث العمراني لإمارة دبي، حيث خصصت قسم المباني التاريخية التابع لإدارة المشاريع العامة للقيام بهذه المهمة، ونبعت هذه الجهود المثمرة من منطلق حرص حكومة دبي في الحفاظ على جميع المباني التاريخية التي تمثل قيمة تاريخية عظيمة يجب غرسها بداخل كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يودع الرئيس المصري لدى مغادرته الدولة