الاتحاد

الرياضي

الوهيبي: خسرنا نهائي خليجي18 بفعل فاعل واللعنة تطاردنا

جراح العتيقي (يمين) يحاول السيطرة على الكرة رغم مضايقة حسن ربيع

جراح العتيقي (يمين) يحاول السيطرة على الكرة رغم مضايقة حسن ربيع

أعلن الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي نائب رئيس الاتحاد العُماني لكرة القدم أن ''لعنة التحكيم والحكام'' مازالت تلاحق المنتخب العُماني الأول منذ دورة كأس الخليج الماضية ''خليجي ''18 التي أقيمت في الإمارات·
وقال الوهيبي في تصريح للصحفيين عقب المباراة التي تعادل فيها المنتخب العُماني مع نظيره الكويتي سلبياً في افتتاح دورة كأس الخليج التاسعة عشرة ''خليجي ''19 المقامة حالياً في سلطنة عُمان ''لقد خسرنا في الإمارات في النهائي بفعل فاعل وبعد ذلك نخرج متعادلين أمام الشقيق الكويتي بسبب الحكم الأوزبكستاني رفشان إريمانوف الذي لم يكن موفقا في إدارة مباراة المنتخب مع الكويت والذي تغاضى عن الكثير من الأمور''·
وأكد الوهيبي أن رفشان وحامل الراية الثاني المساعد إبراهيم الدباسي أفسدا على المنتخب العُماني وجماهيره الفرحة في افتتاح مباريات الدورة·
وطالب الوهيبي لجنة الحكام ''باختيار طاقم التحكيم المناسب والجيد للمباريات القادمة حتى لا يتعرض للمنتخب العُماني للظلم في المباريات القادمة''·
وقال الوهيبي إن بعض الحكام هم السبب الرئيسي في تحطيم الأحلام المشروعة لطموحات الجماهير وفوز المنتخبات، لذا فعلى لجنة الحكام البحث عن الحكام الجيدين لإدارة مباريات هذه الدورة حتى لا يكونوا سببا في إثارة المشاكل والأزمات بين المنتخبات المشاركة في ''خليجي ·''19
وحمل طلال بن علي العامري عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم طاقم تحكيم المباراة مسؤولية خروج المنتخب العماني بنقطة واحدة فقط من لقائه أمام نظيره الكويتي في افتتاح مباريات ''خليجي ·19
وأكد العامري أن الحكم المساعد الثاني لا يصلح لإدارة مباريات رسمية في بطولات لها تاريخها بحجم دورة كأس الخليج العربي ''حيث كان طوال الوقت شاردا ذهنيا وغير حاضر بالمرة في أجواء المباراة، وكان من الأفضل أن يركز على المباراة الموكولة إليه خاصة وأنه يشارك في بطولة كبرى بحجم هذه الدورة''·
وأضاف طلال العامري ''هذه الأخطاء القاتلة قد تؤثر على سير البطولة في جميع مبارياتها وأنا على ثقة بأن خبيرا تحكيميا بارزا كرئيس لجنة حكام ''خليجي ''19 بلعيد لركان قادر على تدارك هذه الأخطاء وضمان تعيين حكام أكفاء لبقية المباريات''·
وصرح صلاح ثويني مدير المنتخب العُماني الأول لكرة القدم للصحفيين بأن المنتخب قدم مباراة جيدة أمام نظيره الكويتي وكان قريبا من تحقيق الفوز ''لولا سوء التحكيم''·
وقال مدير المنتخب عقب المباراة التي أقيمت على ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والتي انتهت بالتعادل السلبي إن الحكم تغاضى عن الكثير من الأخطاء خلال المباراة مشيرا إلى أن سوء التحكيم كان سببا في الخروج بالتعادل أمام الكويت·
وأضاف ثويني أن المنتخب الكويتي قدم مباراة جيدة وكان لديه بعض الفرص الخطرة·
وأوضح مدير المنتخب العماني أن لاعبي الفريق عازمون على تقديم أداء أفضل بكثير في المباراتين المقبلتين بالمجموعة الأولى أمام العراق والبحرين موضحا أن الجميع كان مستاء من النتيجة·
وطالب صلاح ثويني من الجماهير العُمانية بالوقوف مع المنتخب في المباريات المقبلة كما كانت تسانده بقوة، مشيراً إلى أن ذلك سيكون بمثابة السلاح الفاعل والقوي للمنتخب في المباريات المقبلة·
وأكد أحمد بن عبد الله الحبسي عضو مجلس إدارة الاتحاد العُماني أن ضغوط المباراة الافتتاحية والرغبة المستعجلة في إحراز الفوز كانت أهم الأسباب الرئيسية في تعادل المنتخب العماني بجانب الأخطاء الساذجة التي وقع فيها الحكم المساعد الثاني سواء في عدم احتساب تسلل واضح على مهاجم المنتخب الكويتي في بداية المباراة وصولا إلى الحالات المشكوك فيها والأخطاء التي وقع فيها في الشوط الثاني·

رئيس الاتحاد العماني:
الأزرق حصل على نقطة بمساعدة الحكم


مسقط (الاتحاد) - انتقد خالد بن حمد رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم الحكم الاوزبكي زفشان اريمانوف الذي ادار مباراة الافتتاح بين عمان والكويت، مقدما التهنئة للمنتخب الكويتي على هذه النقطة التي جاءت بفضل الحكم الاوزبكي والاخطاء التي بدرت منه خلال المباراة·
وأكد رئيس الاتحاد العماني بأن منتخبه لم يقدم كل ما عنده، على اساس ان مباريات الافتتاح دائما ما تكون حساسة، مشيرا الى ان فريقه أهدر أكثر من هدف محقق، وأكد احترامه لكل المنتخبات المشاركة قائلا: ''كل منتخب جاء الى مسقط عينه على البطولة ولكن اتمنى ان يحالف الحظ منتخبنا هذه المرة وان يحرز اللقب الخليجي لأول مرة''·

محمد إبراهيم:
سعادتي كبيرة بأداء الأزرق وعجب

مسقط (الاتحاد) - قال مدرب المنتخب الكويتي محمد إبراهيم إنه سعيد بالأداء القوي الذي قدمه لاعبو منتخب الكويت في مباراة الافتتاح أمام منتخب عُمان، بغض النظر عن النتيجة التي انتهت عليها المباراة، وأي نتيجة أخرى لو حدثت لم تكن لتؤثر على سعادته، وعلى رضاه على المردود الطيب الذي قدمه اللاعبون، حيث أدوا مباراة عالية على الصعيد التكتيكي والتزموا بالقيام بواجباتهم كما أن عودة الروح كانت مهمة في المباراة·
وعما قاله بعد نهاية المباراة للاعب الكويتي أحمد عجب الذي أضاع أربع فرص سانحة للتسجيل كانت تمنح الفوز والنقاط الثلاث للأزرق قال محمد إبراهيم: قلت له لقد أفرحتنا ونحن سعيدون بأدائك حتى لو أضعت الفرص·
وقال محمد إبراهيم في المؤتمر الصحفي عقب المباراة التي أقيمت بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر إن المباراة جاءت بمستوى فوق المتوسط وأتيحت فرص تهديفية أمام كلا الفريقين· وأشار إلى أن المنتخب الكويتي عانى من خطورة كبيرة في الشوط الأول بسبب اتساع المساحات خلف خط الوسط، ''ولكننا أجرينا تبديلات ودفعنا بلاعبين أكثر طاقة في الشوط الثاني''· وأكد إبراهيم أن المباراة كانت صعبة نظرا للاستعداد الجيد للمنتخب العُماني وخوض البطولة على أرضه ووسط جماهيره وكذلك الحماس الكبير الذي كان يتمتع به للفوز بالمباراة الافتتاحية·
وأوضح إبراهيم أنه رغم كثرة عدد الفرص التي أتيحت أمام المنتخب العُماني كانت فرص المنتخب الكويتي أكثر خطورة وكان فريقه الأقرب إلى التسجيل في عدة مناسبات·
وقال إبراهيم إن لاعبي المنتخب الكويتي كانوا ملتزمين وجادين على الملعب وبذلوا جهدا كبيرا كما التزموا بتعليمات الجهاز الفني·

لوروا: شكراً للحبسي

قال الفرنسي كلود لوروا المدير الفني للمنتخب العماني المضيف إن الفريق قدم مباراة طيبة ''وأريد أن أتقدم بالشكر لحارس المرمى علي الحبسي الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في المباراة''·
وأضاف لوروا ''إذا كان هناك فريق كان يجب أن يفوز فإنه المنتخب الكويتي لأنه يستحق ذلك''· أما عن الضغوط التي يعاني منها لاعبو المنتخب العماني واحتمالات زيادة تلك الضغوط في المباراتين المقبلتين أمام البحرين والعراق، قال لوروا إنها ليست المرة الأولى التي يقع فيها الفريق تحت مثل هذه الضغوط· وأبدى لوروا تفاؤله قائلا ''عادة ما تخفق المنتخبات التي تفوز بالمباراة الافتتاحية في الفوز باللقب في النهاية''·
وأضاف لوروا ''سأحاول إعداد الفريق بدنيا وذهنيا قبل المباراة المقبلة''، مشيرا انه يعرف الكرة الكويتية جيدا وكان يتابع لاعبي عمان المحترفين في الكويت·

مساعد ندا: لماذا ألغى الأوزبكي هدفي؟

مسقط (الاتحاد) - قال مساعد ندا لاعب منتخب الكويت إنه لا يعرف السبب الذي دفع الحكم الأوزبكي إلى إلغاء الهدف الذي سجله في مرمى عمان وقال: أتمنى أن اعرف منه السبب، فأنا لم أقم بمشاهدته ولم أشاهد التحليل بعد المباراة ولكنني اؤكد أنني لم أشترك مع أي لاعب نهائيا·
وعن المنافسة على اللقب قال مساعد إن الوقت لا يزال مبكرا للحديث عن المنافسة على اللقب فمعظم اللاعبين هم من صغار السن والمستقبل أمامهم والمهم في الفترة الحالية أن يظهر الفريق بصورة قوية تليق بالمكانة التاريخية التي يمتلكها الفريق، وعن المباراة القادمة للمنتخب الكويتي أمام منتخب البحرين قال ندا إن المنتخب البحريني يمتلك عناصر جيدة وهو منتخب قوي ولن تكون مواجهتهم سهلة ونحن متخوفون من هذا الفريق حيث إن البحرين تقدم مستويات جيدة في الفترة الأخيرة وقال: نحن نتمنى أن نقدم نفس المستوى الذي قدمناه أمام عمان في الافتتاح وهذا هو أهم ما في الأمر، وأنا متفائل في المباراة القادمة كما أنني متفائل في الحياة بشكل عام·

الحبسي عاتب على الجمهور
ويعترف بتقصير اللاعبين

مسقط (الاتحاد) - اعترف قائد وحارس مرمى منتخب عُمان علي الحبسي الذي حصل على جائزة أفضل لاعب في المباراة، بتقصير منتخب بلاده في المباراة الافتتاحية، مشيراً إلى أن منتخب عُمان يملك مستوى وأداء أفضل مما قدمه في مباراة الافتتاح· وعاتب الحبسي جماهير سلطنة عُمان بعدم الحضور بكثافة رغم أن الدورة تقام على أرضها·

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية