أبوظبي (الاتحاد) تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تُقام الدورة العاشرة من فعاليات مهرجان الظفرة، خلال الفترة من 13 إلى 29 ديسمبر الجاري، في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية. ويشتمل المهرجان على 16 فعالية تراثية هي: مزاينة الإبل للمحليات الأصايل، والمجاهيم، مسابقة الحلاب، مزاينة الصقور، مسابقة الصيد بالصقور، مزاينة السلوقي، سباق السلوقي العربي التراثي، مزاينة التمور، وأفضل أساليب تغليفها، مزاينة غنم النعيم، مسابقة اللبن الحامض، سباق الخيل العربي الأصيل، الحرف اليدوية، مسابقة السيارات الكلاسيكية، سوق الظفرة، وركن الطفل. ويمثل المهرجان فرصة وملتقى للقاء سنوي مُتجدّد بين الآلاف من المُشاركين من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، والذين بدؤوا بالوصول لموقع الحدث منذ عدّة أيام قبل انطلاق المهرجان حيث باشروا بإقامة عزبهم والاستعداد للمنافسات القوية. ويُعتبر المهرجان أحد أهم ركائز صون التراث الثقافي العريق لدولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي، كما تشهد مدينة زايد في المنطقة الغربية خلال فترة إقامة المهرجان توافد ما يزيد على 80 ألف من الزوار والسياح. وتُكثف المنطقة الغربية استعداداتها لهذه التظاهرة الثقافية والتراثية والاقتصادية التي تشهدها مدينة زايد، لتعكس في نفوس زائريها وضيوفها حكايا التاريخ والحضارة والتطور، في تآلف وتناغم فريد من نوعه يمزج بين عراقة وأصالة الماضي وحداثة الحاضر. وقد تمكن مهرجان الظفرة خلال فترة وجيزة، من تحقيق السبق في أن يحظى بمكانة إقليمية وعالمية مرموقة على صعيد المهرجانات التراثية والثقافية. وعقدت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان اجتماعاً الخميس في موقع الحدث بمدينة زايد لبحث الاستعدادات النهائية لانطلاقه الثلاثاء المقبل، برئاسة معالي اللواء ركن طيّار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، وحضور مديري الإدارات والمشاريع في لجنة إدارات المهرجانات، وأعضاء اللجنة العليا المنظمة من لجنة المهرجانات وديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، دائرة الشؤون البلدية والنقل (بلدية المنطقة الغربية)، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي (مديرية شرطة المنطقة الغربية)، ومديري اللجان الفرعية والمسابقات. وناقش الحضور في الاجتماع الجوانب التنظيمية الإدارية واللوجستية والترويجية والإعلامية اللازمة بما يخدم أهداف ورسالة المهرجان، والتنسيق مع كافة الجهات المعنية بما يُحقق تكامل الأدوار وتوفير الجهود، وإظهار الحدث بما يُناسب الدور الحضاري المُهم الذي تلعبه دولة الإمارات على الصعيد العالمي. وقام معالي فارس خلف المزروعي بجولة في مواقع المهرجان، وتفقد سير العمل في سوق الظفرة - السوق الشعبي التراثي الدائم للمهرجان، حيث تشهد الدورة الحالية تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع بالتعاون مع شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة (أدكو)، على مساحة إجمالية تُقارب 48 ألف متر مربع تضم ما يزيد على 200 محل للحرفيات المواطنات. ويهدف إنشاء السوق المحافظة على الحرف اليدوية الإماراتية التقليدية، وسد حاجة المنطقة من المنتجات ذات الصبغة الثقافية المناسبة للزوار والسياح. كما أنّ هذه الحرف تمثل قطاعاً اقتصادياً فاعلاً يسهم في توفير وخلق فرص عمل لشرائح كبيرة من المجتمع، وبخاصة النساء. وتوجّه المزروعي بالشكر والتقدير لأعضاء اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الظفرة، من كافة الجهات الحكومية والرسمية، لمُشاركتهم الفاعلة في تقديم كل ما يلزم لإنجاح الدورة الجديدة من المهرجان. وأكد على أهمية بذل كل ما يلزم من أجل تحقيق التطور الدائم للمهرجان، مُتوجهاً بخالص الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة لكل ما تقدّمه من دعم ومساندة لهذه المهرجانات التراثية، مُشيراً إلى أنّ التعاون والتنسيق بين مختلف الجهات يضمن إظهار مهرجان الظفرة بأفضل صورة تليق بإمارة أبوظبي ودولة الإمارات ومكانتها المميزة على الصعيدين الإقليمي والدولي. واعتبر معالي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، أنّ مهرجان الظفرة نجح في الترويج للتراث الإماراتي الأصيل وتعزيز جهود صونه والحفاظ عليه، ويُسهم عاماً بعد آخر في وضع المنطقة الغربية على خريطة السياحة العالمية مُعرّفاً بها وبتفاصيل ثقافتها وأصالتها وتقاليد أهل الإمارات. كما توجه المزروعي بالشكر لكل من يُساهم في تقديم مختلف أشكال المُساندة لتنظيم الدورة العاشرة، وبشكل رئيس الرعاة الرسميين للمهرجان: مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، شركة سيكيورتيك، مركز إدارة النفايات بأبوظبي «تدوير»، وشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك». وأشاد بجهود كافة الجهات الداعمة للمهرجان: ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، دائرة الشؤون البلدية - بلدية المنطقة الغربية، القيادة العامة لشرطة أبوظبي، هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، شركة أبوظبي للتوزيع، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وقناة بينونة الشريك الإعلامي الرسمي.