صحيفة الاتحاد

الإمارات

«بلدية الظفرة»: 150 ألف شتلة من الورود تزين شوارع مدينة زايد

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

نفذت بلدية منطقة الظفرة خطة للتوسع في المسطحات الخضراء وتزيين الشوارع العامة والرئيسة، حيث شملت الخطة تزيين شوارع مدينة زايد بأكثر من 150 ألف شتلة من الزهور والورود ذات المناظر الجميلة والمتنوعة، لتشكل لوحة مبهجة ومبدعة داخل المدينة.
وأكد سيف سعيد المزروعي، المدير التنفيذي لقطاع خدمات المدن وضواحيها بمدينة زايد، أنه تمت زراعة أكثر من 150 ألف شتلة من الورود والزهور لتزيين شوارع مدينة زايد، وذلك انطلاقاً رؤية بلدية منطقة الظفرة الرامية إلى توفير نظام بلدي ذي كفاءة عالمية، يحقق التنمية المستدامة المنشودة، ويعزز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي، والمحافظة على صحة وسلامة البيئة، وكذلك المحافظة على المنظر العام الذي تتميز به مدن المنطقة.
وأشار إلى أنواع الورود والزهور التي تمت زراعتها في جميع شوارع المدينة والتي تتضمن أنواع البيتونيا، مارى قولد، زينيا، وبورتيولاكا، مؤكداً أن الخطط المستقبلية لتطوير وتزيين المدينة تشمل التوسع في زراعة النباتات البرية بدلاً عن الزهور لترشيد استهلاك المياه، وتقليل مصاريف التشغيل والصيانة، والمحافظة على البيئة المحلية، مضيفاً: ومن النباتات البرية التي تتم زراعتها لتزيين المدينة، «ارطا - رمث - مرخ - ثمام - علقا - عنقود - ظفرة»، وقد تمت عمليات تشكيل وقص النباتات البرية بنجاح، وتم التوسع في زراعة النباتات البرية بالمشتل لتوزيعها على المواطنين، وزراعة الزهور والنباتات البرية عن طريق البذور مباشرة في الموقع. وأوضح محمد العبيد، المدير التنفيذي لشركة الشاطئ الغربي للمقاولات العامة التي تقوم بصيانة وتشغيل شبكات الري والمسطحات الخضراء في مدينة زايد، أن بلدية منطقة الظفرة وجهت بضرورة أن يتم اختيار الزهور والورود التي تغطي شوارع مدينة زايد بعناية، بما يتناسب مع البيئة المحلية، وتعطي مزيجاً من المتعة والبهجة لسكان المدينة والزوار، وأن تتميز بمعايير الاستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية.
وتغطي شوارع مدينة زايد أنواع من الزهور الموسمية التي يتم استبدالها على مدار العام، ويمكن أن يطلق على مدينة زايد اسم «مدينة الزهور»، حيث تغطي الزهور مساحات واسعة على جانبي الطرق الرئيسية، بالإضافة إلى مباني البلدية والطرق الجانبية، وتتميز أيضاً باحتوائها على أكثر من 40 ألف نخلة، إلى جانب الأحزمة الزراعية حولها والإنتاج الوفير من التمور، حيث تعتبر مدينة زايد المركز الرئيسي لتوزيع حبوب اللقاح «النبات» للنخيل على مستوى مدينة زايد وليوا للمزارع الخاصة بالمواطنين، وكذلك الدوائر الحكومية والقصور.
وتقوم بلدية منطقة الظفرة بزراعة النباتات البرية بهدف ترشيد مياه الري والمحافظة عليها، وكذلك عمل الدراسات اللازمة لكميات المياه المطلوبة للري، ومعرفة قابلية النباتات للقص والتشكيل وطول فترة التزهير للنباتات البرية في البيئة الجديدة، وأوضح أن مدينة زايد تضم العديد من الأماكن المفتوحة والمغطاة بالمسطحات الخضراء والنخيل توفر أماكن للراحة والاستمتاع في أماكن صحية تحت أشجار النخيل المرتفعة، حيث توفر الهدوء والظل، بالإضافة إلى أماكن متسعة للعب الأطفال وممرات لممارسة رياضة المشي في مدخل بينونة وشعبية أدنوك والشعبية القديمة ووسط المدينة.