الاتحاد

الملحق الرياضي

راشد بن دلموك يحمل علم الإمارات في طابور «المونديال»

راشد بن دلموك حاملاً علم الإمارات (وام)

راشد بن دلموك حاملاً علم الإمارات (وام)

بهاء الدين عطا - محمد حسن - علي الظاهري (نورث كارولينا)

حمل الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم علم الإمارات خلال حفل افتتاح النسخة الثامنة من بطولة العالم لألعاب الفروسية الذي أقيم على الاستاد الرئيسي في مركز تريون الدولي للفروسية بولاية نورث كارولينا بأميركا، حيث يشارك في المونديال فرسان من 74 دولة.
وشهد الحفل الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية، والدكتور غانم الهاجري الأمين العام لاتحاد الفروسية، ومحمد العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، وعدد من المسؤولين من وفد الإمارات. بدأ الحفل المبسط بفاصل غنائي للمطرب جوي لاشر، ثم جاءت فقرة دخول ممثلي الفرق المشاركة حاملين أعلام بلدانهم، وطافوا حول الملعب قبل أن يصطفوا على جانبي المسرح الرئيس، وكان ممثل الأرجنتين أول الداخلين ثم واصل بقية الفرق، حيث كان الدخول إلى أرض ملعب استاد تريون وفقا للحروف الأبجدية، وبعد ذلك تم تقديم فقرة عرض جوي وهبوط المظليين على أرض الملعب حاملين علم البطولة.
واختتم الحفل بفاصل غنائي لفنان موسيقى الريف الأميركي الشهير هنتر هيس المرشح لجوائز غرامي الأميركية خمس مرات، ووجدت الفقرة تجاوبا كبيرا من الجمهور الذي حضر خاصة بعد قرار اللجنة المنظمة بأن يكون حضور حفل الافتتاح مجانيا.
وحمل علم الكويت الفارس حمود المطيري، وذلك بعد غياب بلاده لفترة طويلة عن منافسات ومناشط الاتحاد الدولي بسبب الإيقاف، وشارك أيضا من الدول العربية في الحفل السعودية، وسلطنة عمان، والبحرين، ومصر، والمغرب وليبيا والجزائر ولبنان التي شاركت لأول مرة في تاريخ الألعاب.
من جانب آخر، أثمرت جهود وفد الإمارات الإداري والفني بقيادة محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، في إلغاء قرار خاطئ من الاتحاد الدولي بتخفيض نبضات القلب للخيول من 64 نبضة إلى 60 نبضة في الدقيقة خلال عملية الفحص البيطري التي تعقب كل مرحلة. وأكد العضب أن القرار الذي تم اتخاذه في السابق يعتبر غير صائب لا يصب في مصلحة السباق باعتبار أن الخيول المشاركة تدربت على معايير مختلفة كلياً ليشكل التغيير مفاجأة والذي طرأ على نبضات القلب وتم إلغاؤه.
وقال: اللجنة المسؤولة بررت اتخاذ القرار بداعي الرغبة في المحافظة على سلامة الخيول والفرسان في المنطقة التي يقام على أرضها السباق وتشهد ارتفاع نسبة الرطوبة وظروف أخرى مصاحبة، إلا أن الحقيقة تبدو مختلفة لأن الفرسان المشاركين على علم ودراية بالأوضاع والظروف المناخية المصاحبة للسباق.
وأشار العضب إلى أن القرار الذي أعلن عنه في الاجتماع الأخير قبل يوم انطلاقة المنافسات، تم الاعتراض عليه وتشكيل «لوبي» من قبل الدول المشاركة التي أبدت رفضها واستياءها، حيث حصل الفريق الإماراتي على 22 توقيعا من الفرق الأخرى، وتم على ضوء ذلك استئناف القرار ثم العودة إلى الطبيعي وهو 64 نبضة في الدقيقة أثناء عملية الفحص البيطري خلال مراحل السباق.
وقال الحكم الدولي أحمد علي الحمادي مدير مشروع تطوير قوانين القدرة والتحمل في اتحاد الفروسية، إن القرار الذي أُلغي تم اتخاذه من لجنة رئيس التحكيم ورئيس لجنة البيطرة والمندوب الفني الأجنبي المكلف من الاتحاد الدولي بتغيير عدد نبضات القلب المسموح بها بعد كل مرحلة من 64 نبضة في الدقيقة إلى 60، والمدة الزمنية لعرض الخيل بعد المرحلة من 20 دقيقة إلى 15 دقيقة إضافة إلى تقليل الحد الأدنى للسرعة من 14 كلم في الساعة إلى 12 كلم.
وأضاف: اللجنة كان بإمكانها اعتماد القرار قانونياً الذي تم اتخاذه بداعي الأحوال الجوية السيئة إلا أن القرار لا يتناسب مع حجم المنافسة العالمية في البطولة، إلا أن ضغوطات الفريق الإداري والفني الإماراتي ساهمت بقوة في تراجع اللجان المسؤولة عن القرار، لافتاً إلى أن البقاء على 64 نبضة في الدقيقة، يساهم في تعزيز المنافسة بين المشاركين.
من جهته، كشف الدكتور غانم الهاجري الأمين العام لاتحاد الفروسية، عن أن عدم جاهزية الخيول وراء عدم مشاركة منتخبنا في بطولة قفز الحواجز ضمن المونديال، وقال: منتخب قفز الحواجز لم يكن جاهزاً للمشاركة بسبب الإعداد، وفضل عدم المشاركة لأن الخيول المتواجدة لا تصل إلى مستوى الطموح الذي يمكن تحقيق إنجاز من خلاله بسبب سن بعضها المتقدم ووجود حالة إصابات لدى البعض الآخر منها إلا أن التواجد في مثل هذه المحافل والبطولات من الأمور المهمة، موضحاً أن قفز الحواجز بحاجة إلى دعم إضافي لهذه الفئة من الشباب خاصة وأنه لدينا قاعدة كبيرة من الفرسان القادرين على المشاركة في مثل هذه المسابقات.
وأشار الهاجري إلى أن قفز الحواجز في الإمارات لديها فرص وافرة في السنوات المقبلة من خلال التجارب السابقة التي أثبت فيها فرسان قفز الحواجز تميزهم في مختلف المحافل العالمية. وأوضح «هناك خطة طموحة لإعداد المنتخب للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020 عبر تقييم المسابقات السابقة إضافة إلى استضافة بطولة في الدولة للتأهل إلى أولمبياد 2020 بعد الوصول إلى المراحل النهائية بالتنسيق والتعاون مع الاتحاد الدولي من أجل الموافقة، مشيراً إلى أنه سيتم استضافة 3 بطولات في الفترة المقبلة من فئة 5 نجوم تعتبر ضمن أعلى تصنيف عالمي من الممكن إدراج إحداها ضمن مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لقفز الحواجز.

اقرأ أيضا