الاتحاد

الإمارات

سلطان بن طحنون يؤكد أهمية دخول العين قائمة «اليونسكو» للمواقع التراثية الإنسانية العالمية

واحات العين تشكل أحد المقومات الرئيسية للسياحة

واحات العين تشكل أحد المقومات الرئيسية للسياحة

أكد معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة الأهمية الكبيرة للاعتماد الدولي لمدينة العين ودخولها قائمة “اليونسكو” للمواقع التراثية الإنسانية العالمية، مشيراً معاليه إلى أن هذا الاعتماد يسهم بشكل كبير في إبراز المقومات السياحية والثقافية للمدينة.
وقال معاليه إن هيئة أبوظبي للسياحة تعمل بحرص على الاستفادة من هذه المقومات وهذا الإنجاز الدولي المهم بما يعزز تنمية القطاع السياحي والثقافي على أوسع نطاق في الإمارة.
ولفت معاليه إلى شركاء الهيئة ودورهم المحوري في تنفيذ وإدارة المشاريع استعداداً لاستيعاب طلب الزوار للاطلاع على تراث وثقافة المدينة ، مشيداً بخبرتهم ومهارتهم في هذه المجال وحرصهم الشديد وتقديرهم لهذه المقومات الحضارية.
وقد دخلت مؤخراً مدينة العين قائمة “اليونسكو” للتراث العالمي الإنساني، ويأتي هذا الاعتراف الدولي الرسمي بالأهمية العالمية للإرث البشري في مدينة العين، التي تعتبر قلب التراث والتاريخ لإمارة أبوظبي.
ويأتي اختيار مدينة العين لتميز وأهمية المواقع التراثية فيها، وبشكل خاص الأهمية الجيولوجية والأثرية والتاريخية للعديد من المواقع الأثرية في المدينة ومن بينها جبل حفيت الذي تصل قمته إلى ارتفاع 1249 متراً وهي الأعلى في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتحتضن المنحدرات الشرقية للجبل نحو 500 قبر تاريخي تعود إلى 5000 سنة، وكذلك حضارة هيلي في العصور الحديدية والبرونزية وقبور منطقة بدع بنت سعود ومناطق الواحات ونظام الأفلاج التقليدي المحافظ عليه حتى الآن، وهو نظام استخدم في ري واحات النخيل والمزارع.
وتنظم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث يوم غد الثلاثاء مؤتمراً صحفياً خاصاً بإدراج منظمة “اليونسكو” لمدينة العين كأول موقع إماراتي على قائمة التراث العالمي للبشرية وذلك في قصر الإمارات.
وسيتم خلال المؤتمر الصحفي الكشف عن ملامح المشهد الثقافي للعين في المرحلة المقبلة وأهم المشاريع الجاري تنفيذها في هذا الصدد.
وسيحضر المؤتمر معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومحمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وخالد إبراهيم بن ناصر مدير إدارة الاتصال الحكومي في المجلس الوطني للسياحة والآثار والدكتور سامي المصري نائب المدير العام للفنون والثقافة والتراث مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي ومحمد عامر النيادي مدير إدارة البيئة التاريخية في الهيئة.
كما سيحضر المؤتمر الدكتور عوض علي صالح مستشار التعاون الثقافي الدولي في الهيئة والدكتور وليد ياسين مدير قسم الآثار في الهيئة وحشد من علماء الآثار والخبراء في التراث المادي والمعنوي في الإمارات.
وجدير بالذكر أنه تم إدراج مدينة العين مؤخراً ضمن قائمة التراث العالمي للبشرية كأول موقع إماراتي، وذلك لتفرد وتميّز المواقع الثقافية في المدينة وبشكل خاص الأهمية الجيولوجية والأثرية والتاريخية لجبل حفيت وحضارة هيلي وبدع بنت سعود ومناطق الواحات ونظام الأفلاج والتي تعطيها الكمالية والتنوع التي يصعب وجودها في مواقع أخرى من هذا النوع في العالم.

اقرأ أيضا

خليفة يهنئ رئيس كازاخستان الجديد