الاتحاد

عربي ودولي

زيباري: العراق لم يعد لعبة بيد الولايات المتحدة

زيباري  يتحدث في مؤتمر صحفي في شرم الشيخ

زيباري يتحدث في مؤتمر صحفي في شرم الشيخ

أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن العراق استعاد مكانته في المنطقة ولم يعد لعبة بيد الولايات المتحدة الاميركية خصوصا بعد ان تراجع ترتيب بلاده في قائمة أولويات واشنطن للأزمات·
وقال زيباري ''أجرى العراق سلسلة من الاتصالات الدبلوماسية الرفيعة مع دول الجوار كإيران والكويت وسوريا، ووفودهم قدمت الى العراق وذلك من شأنه تعزيز مكانته واستعادة سيادته''· واضاف ''العراق لن يكون بين أولويات قائمة الأزمات للإدارة الأميركية الجديدة للرئيس باراك اوباما، وهي أخبار جيدة، بابتعادنا عن مقدمة الأولويات''·
ورأى زيباري أن العراق استعاد ثقة العالم به دبلوماسيا بعد توقيع الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة في نوفمبر ،2008 بالاضافة الى تركيز واشنطن على مواضيع ساخنة مثل افغانستان والازمة الاقتصادية العالمية، لكن السياسيين العراقيين مازلوا بحاجة الى توافق فيما بينهم·
وقال ''لدينا مشاكل سياسية، وتوترات حول الاصلاحات الدستورية وقانون النفط والغاز المثير للجدل وكذلك الاداء الحكومي، وبالنسبة لحكومة بغداد تعد هذه الامور جزءا من المصالحة الوطنية لبلد خارج من حرب''·
واعتبر زيباري ان العلاقات الجيدة بين بغداد وطهران مثال آخر على قدرة العراق للوقوف على قدميه مجددا·
وقال ''ثبت أنه مهما كانت الخلافات بين الولايات المتحدة ودول الجوار، فنحن لدينا مصالحنا ونستطيع اتخاذ قراراتنا بعيدا عن ذلك''·
واشار الى ان العراق لعب دورا في المحيط العربي الشهر الماضي بابتعاده عن اجتماع القادة الذي دعت إليه قطر لحشد الدعم لغزة، فيما شارك في القمة الاقتصادية التي عقدت في الكويت·
واضاف ان ''الانطباع تغير تماما خصوصا بعد الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة''· واشار الى ان ''كل ذلك يعطي اشارات صحيحة، رغم استمرار وجود السلبيات'' بين السياسين العراقيين·
وذكر بإعادة فتح سفارات عربية في العراق وتوقع تدفق الزيارات الدبلوماسية واخرى اقتصادية للبلاد·
واعرب عن أمله بقيام ''رئيس الوزراء ووزير خارجية سوريا بزيارة قــــــريبة للعراق''، معلنا سعي بلاده لإعــادة ضخ النفط عبر سوريا قائلا ''نفكر بإعادة افتتاح انبوبنا النفطـــي المار عبر سوريا الى البحر الابيض المتوسط''·
وقال ان العلاقة مع دمشق تحسنت كثيرا بعد افتتاح السفارة· واشار الى ان ''عدد المتسللين القادمين من سوريا انخفض، رغم أنه لم يتوقف، لكن السوريين اتخذوا عددا من الاجراءات''·
وعن نفوذ ايران في العراق قال ''لديهم نفوذ، علي أن أكون صادقا، لكن موقفنا الان هو التعامل مع الاخرين كوننا أصحاب سيادة، عبر القنوات الرسمية''· ورفض القول إن العراق يخضع لضغوط ايرانية مؤكدا أنه ''قول غير صحيح''·
وقال ''لقد ابلغناهم بأن توقيع الاتفاقية مع واشنطن قرار سيادي''، ملمحا لزيارة وزير خارجية إيران منوشهر متكي للعراق الاسبوع الماضي·
وقال إن وضع العراق يختلف الان في مستوى اتصالاته مع دول العالم مقارنة بالنظام السابق، مضيفا ''حتى الكويت التي كان لديها علاقة سيئة مع النظام الســـــابق سترسل نائب رئيس وزرائهــــــــا ووزير خارجيتها الشيخ محمد صباح السالم الصباح الى بغداد للمرة الأولى''·

اقرأ أيضا

جوتيريش يدعو قادة "مجموعة العشرين" للإسراع في تحقيق أهداف الأمم المتحدة