صحيفة الاتحاد

الإمارات

«التعليم والموارد البشرية» يستعرض مبادرات توظيف المواطنين

  عبدالله بن زايد لدى ترؤسه ورشة العمل  (وام)

عبدالله بن زايد لدى ترؤسه ورشة العمل (وام)

أبوظبي (وام)

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، ورشة عمل عقدها المجلس أمس في شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك».
وتم الترحيب بسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان فور وصوله إلى مقر شركة «أدنوك» عن طريق أحد الطلبة الإماراتيين الدارسين في اليابان، وعبر شبكة متلفزة مرتبطة بالروبوت.
واستعرض أعضاء المجلس خلال ورشة العمل، خصائص سوق العمل في الاقتصاد الوطني، ومعدلات التوطين في بعض القطاعات، وحزمة من المبادرات والبرامج بهدف تعزيز فرص توظيف المواطنين والمواطنات، وذلك بحضور معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي صقر غباش سعيد غباش وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي نجلاء بنت محمد العور وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ومعالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، ومعالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، والدكتور عبدالله الكرم المدير العام لهيئة المعرفة والتنمية البشرية.
واستعرض معالي سلطان المنصوري وزير الاقتصاد، بعض التحديات والعوائق التي تواجه الجهات في خلق فرص عمل جديدة للمواطنين، أو لتأهيل واستقطاب المواطنين لفرص عمل متوافرة حالياً، والتي تشمل عدداً من القطاعات، وهي الصناعة وهيئة الطيران وهيئة الأوراق المالية والسلع وهيئة التأمين، بالإضافة إلى السياحة ومدققي الحسابات والتعاونيات.
وتناول معاليه عدداً من المبادرات على المديين القصير والمتوسط، وتشمل هيئة الأوراق المالية والسلع، ودعم رسوم اختبارات برنامج الترخيص المهني للمواطنين، ومبادرة برنامج الرقابة المالية لقيادات المستقبل للمواطنين العاملين بالهيئة.
وأوضح أن المبادرات في هيئة التأمين تشمل التحضير لتوقيع اتفاقيات تعاون مع عدد من المعاهد المتخصصة في مجال التدريب والتحضير لتوقيع اتفاقية تعاون مع وزارة التربية والتعليم بشأن إيفاد طلاب من مواطني الدولة إلى الجامعات أو المعاهد العالمية، وتحديد المهن ذات الأولوية والشهادات المستهدفة، بالإضافة إلى التنسيق مع الهيئة الوطنية للمؤهلات بشأن وضع المعايير، في حين تمثلت المبادرات المتعلقة بقطاع السياحة في تدشين مركز الإمارات للضيافة، وإطلاق برنامج إعداد القادة في قطاع السياحة.
واقترح معالي صقر غباش وزير الموارد البشرية والتوطين، مشروع إنشاء صندوق تنمية الموارد البشرية الوطنية للمساهمة في دعم سياسات التوطين في الدولة، واستعرض معاليه واقع المسرعات الحكومية ذات الصلة بتعيين ألف مواطن في القطاع المصرفي والمالي، بالتعاون بين وزارة الموارد البشرية والتوطين والمصرف المركزي ومعهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، ومجموعة من المصارف وشركات التمويل والصرافة العاملة في الدولة.
واقترح معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، توقيع اتفاقيات مع القطاع الخاص، تقوم بموجبها الحكومة بتطوير برامج تدريب للمواطنين الباحثين عن عمل حسب متطلبات ومعايير مؤسسات القطاع الخاص، شرط أن يتعهد القطاع الخاص بتوظيفهم بعد اجتياز هذه البرامج.
واستعرضت معالي نجلاء بنت محمد العور وزيرة تنمية المجتمع، مبادرات الوزارة لخلق فرص عمل للمواطنين، موضحة أن مبادرات الوزارة تشمل خلق فرص عمل جديدة من خلال «العمل من أي مكان» لتوفير فرص عمل للمواطنين في جميع أنحاء الدولة، من خلال مفهوم العمل من أي مكان كالوظائف الإدارية والفنية والميدانية، بالإضافة إلى تفعيل لائحة الموارد البشرية فيما يخص الدوام الجزئي لبعض الوظائف، كما تطرقت معاليها إلى عدد من المبادرات الأخرى.
واقترحت معالي جميلة المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، العمل مع وسائل الإعلام للتحسين من سمعة مهنة التعليم في المجتمع، ومراجعة وتطوير نماذج التدريب المهني الحالية.
واستعرض معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي، عدداً من التحديات التي تواجهها وزارة التعليم - شؤون التعليم العالي في استقطاب المواطنين. وتطرق معاليه إلى مبادرة إلزام تدريس مادة الدراسات الإماراتية من قبل أعضاء هيئة تدريس مواطنين، مشيراً إلى أن المادة تهدف إلى تعزيز روح المواطنة من خلال تعريف الطلبة بأبرز الجوانب الاجتماعية لدولة الإمارات، ومنها التاريخ والجغرافيا والتنمية الاجتماعية وتمكين المرأة وتعدد الثقافات، بالإضافة إلى الاقتصاد والتكنولوجيا.
وأشار معاليه إلى أن هذه المبادرة تهدف إلى تمكين أعضاء هيئة التدريس الإماراتيين من تغطية تدريس مادة الدراسات الإماراتية بشكل كامل في مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة.
كما قدم معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، عرضاً تقديمياً، استعرضا فيه خطة العمل لتطبيق توصيات تطوير التدريب المهني لطلبة الجامعات المواطنين في الدولة، والتي تم تطويرها بالتعاون مع معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي.