الاتحاد

الرياضي

منتخبا شباب وناشئي الجودو يستعدان لـ«الخليجية» بمعسكر في أوزبكستان

طموحات كبيرة للجودو في الاستحقاقات المقبلة

طموحات كبيرة للجودو في الاستحقاقات المقبلة

استأنف منتخبنا الوطني لناشئي وشباب الجودو تدريباته بالمجمع الأولمبي الرياضي للألعاب القتالية في العاصمة الأوزبكية طشقند، خلال معسكره الخارجي بأوزبكستان، استعدادا للمشاركات والاستحقاقات الدولية والإقليمية القادمة، وفي مقدمتها بطولة الخليج التي تقام في ضيافة الدولة، ضمن خطط وبرامج الاتحاد التي تشمل أيضا المشاركة في بطولة العالم في أغسطس المقبل وكذلك بطولة الجائزة الكبرى للجودو التي تقام في أوكرانيا منتصف أغسطس المقبل إلى جانب المشاركة في البطولة العربية للجودو التي يتوقع أن تقام بلبنان في أكتوبر القادم، ومن المقرر أن يستمر المعسكر حتى 15 من شهر يوليو الجاري.
وتضم بعثة المنتخب، محمد جاسم عضو مجلس الإدارة رئيسا للبعثة والإداري ياسر بومجيد والمدرب البيلاروسي سيرجي مدربا لمنتخب الشباب والمدرب تيمور مدربا لمنتخب الناشئين، إضافة إلى 12 لاعبا، هم: خليفة حمد القيسي في وزن تحت 73 كلجم وحميد الدرعي في وزن تحت 66 كلجم وخالد الكتبي تحت 73 كلجم وعلي الظاهري لوزن تحت 55 كلجم وعبد الله الكوري العامري لوزن 60 كلجم وخالد عادل 66 كلجم ومحمد عادل 66 كلجم وعمر الدرعي 60 كلجم وخليفة راشد القيسي 73 كلجم هزاع عبد الله في وزن 50 كلجم وأحمد سعيد بوزن 60 كلجم وحميد البلوشي لوزن فوق 90 كلجم.
وفور ختام المعسكر الأوزبكي، ينتظم المنتخب في معسكر داخلي لمدة أسبوع قبل المشاركة في البطولة الخليجية التي ستشارك فيها منتخبات قطر والكويت والسعودية، بنهاية يوليو الجاري بمشاركة خليجية هي الأكبر على صعيد اللعبة.
وحرص محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والجو جيتسو على الاطمئنان علي البعثة من خلال اتصال هاتفي بمحمد جاسم عضو مجلس الإدارة ورئيس الوفد حيث طالب بضرورة الاستفادة من فترة المعسكر رغم قصر مدتها، مشيدا بفكرة إقامة المعسكر في المركز الأولمبي للألعاب القتالية والذي يعتبر ثاني أفضل مركز لإعداد وتأهيل الرياضيين في الألعاب القتالية بعد مركز اليابان، ويتيح المجال لوجود دائم لعدد كبير من المنتخبات واللاعبين الدوليين مما يفتح المجال للتدريب والاحتكاك مع أولئك اللاعبين المميزين وهو ما يوفر فرصة للاحتكاك لا يمكن أن تتوافر في أي مكان آخر.
وأشار ابن ثعلوب إلى أن الاتحاد وضع خططاً طموحة وفق معايير هي الأعلى على صعيد لعبة الجودو والمصارعة وكذلك الجو جيتسو بهدف تحقيق الطموحات وتطلعات قيادتنا خاصة في ظل الدعم اللامحدود الذي يلقاه الاتحاد من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، ومتابعة سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان الرئيس الفخري للاتحاد.
ونوه محمد بن ثعلوب بالنجاحات التي تحققت من خلال الاتفاقات الثنائية التي أبرمها الاتحاد مع كل من الاتحاد الرياضي المدرسي ومجلس أبوظبي التعليم من خلال إنشاء مراكز لنشر اللعبة على مستوى الدولة بهدف تخريج لاعبين مميزين على صعيد ألعاب المصارعة والجودو والجو جيتسو، الأمر الذي كان وراء انتشار اللعبة بشكل كبير وانعكس ذلك الإقبال على النتائج التي حققها اللاعبون في العديد من المشاركات الداخلية والخارجية.
وأثنى رئيس الاتحاد على الجهود المبذولة من قبل القائمين على تلك الألعاب من أعضاء مجلس الإدارة إلى جانب الإداريين والمدربين والأطقم الفنية المساعدة، مشيرا إلى أن روح العمل كفريق واحد إلى جانب التناسق الكبير بين مجموعة العمل، تعتبر من أكثر الجوانب إيجابية في آلية العمل بالاتحاد وهو ما يميزه عن غيره من الاتحادات الأخرى، مستدلاً بالنتائج التي حققتها الألعاب على مختلف الأصعدة قياسا بعمر الاتحاد القصير والذي لا يقارن ببقية الاتحادات الرياضية في الدولة.
واختتم ابن ثعلوب، مؤكداً أن الاتحاد وضع في اعتباره أهمية المشاركة والاحتكاك مع مدارس مختلفة خاصة أن غالبية لاعبينا من صغار السن الأمر الذي سيكسبهم الخبرة التي يحتاجونها لتحقيق نتائج إيجابية في المستقبل.

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين