الاتحاد

الرياضي

عمر الشامسي: الخيل والفروسية رمزان للإمارات

أكد عمر الشامسي القائم بالأعمال في سفارة الدولة بواشنطن أن الإمارات عودتنا دائماً على المشاركة في الفعاليات الدولية والعالمية بمختلف العواصم، وأن الدولة دائماً ما تشارك في العديد من الفعاليات في أميركا، وأن التواجد في ديلاور لهو خير دليل على ذلك وهو ما يدعو للفخر. وقال: هده الأنشطة تلعب دوراً رئيسياً في التعريف ونشر الثقافة التراثية للدولة، ولا شك أن هذه المهرجانات تسهم في التعريف بالخيل العربي الأصيل الذي يعد أحد الرموز التراثية للدولة.
ووجه الشامسي الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدورهم في دعم الرياضة بشكل عام ورياضة الفروسية بشكل خاص.
دعم لا مثيل له
وقال الشامسي: الدعم الذي يقدمه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لرياضة الإمارات لا مثيل له على مستوى العالم، خاصة وانه يأتي تنفيذاً لما أوصى به المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في الاهتمام والاعتناء برياضة الآباء والأجداد والتعريف بها للعالم لأهمية الخيل العربي في حياة الإنسان.
للمرة الثانية على التوالي
وأضاف: إن المسؤولين في أميركا حرصوا على استضافة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للمرة الثانية على التوالي بعد النجاح الباهر للمشاركة الأولى التي كانت في ديلاور العام الماضي، وفي هيوستون هذا العام، مما يؤكد نجاح الفكرة التي أسهمت إلى حد كبير في تعريف الشعب الأميركي بثقافة وتراث الإمارات إلى جانب توطيد العلاقات بين الإمارات وأميركا.
وأشار الشامسي إلى ان الخيل والفروسية يعتبران رمزاً للإمارات وان استمرارية سباقات الفروسية ودعمها يعد امتداداً لفكر المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في العناية برياضة الآباء والأجداد.
وقال: المهرجان حظي بتغطية إعلامية متميزة في أميركا من كافة الأجهزة الإعلامية وأضاف: إنهم تناولوا هذا الحدث وتفاعلوا معه بشكل إيجابي الأمر الذي يساعد على الاهتمام بالخيول العربية الأصيلة في السنوات المقبلة.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم