الاتحاد

الرياضي

بنات «العم سام» يستعرضن أمام كولومبيا

فرحة لاعبات أميركا بالفوز على كولومبيا بثلاثة أهداف

فرحة لاعبات أميركا بالفوز على كولومبيا بثلاثة أهداف

قطع المنتخب الأميركي لكرة القدم خطوة مهمة في طريق المنافسة على لقب بطولة كأس العالم السادسة للسيدات والتي تستضيفها ألمانيا حالياً، حيث حجز الفريق مقعده في الدور الثاني “دور الثمانية” بفوزه الكبير 3 - صفر على نظيره الكولومبي أمس الأول في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة بالدور الأول للبطولة.
ولحق المنتخبان الأميركي والسويدي بقافلة المتأهلين لدور الثمانية بعد فوز السويد على كوريا الشمالية 1 - صفر في المباراة الثانية بالمجموعة، والتي أقيمت بمدينة أوجسبرج.
ورفع المنتخب الأميركي رصيده إلى ست نقاط ليتصدر المجموعة بفارق الأهداف فقط أمام نظيره السويدي لتصبح مباراة الفريقين يوم الأربعاء المقبل حاسمة فقط على قمة المجموعة.
ومن خلال فوزه على المنتخب الكولومبي أطاح المنتخب الأميركي بكل من المنتخبين الكولومبي والكوري الشمالي من البطولة حيث ظل الفريقان بلا أي رصيد من النقاط، بعد هزيمة كل منهما في مباراتيه اللتين خاضهما حتى الآن، وأصبحت مباراتهما سويا يوم الأربعاء المقبل، من أجل تحقيق أي نتيجة إيجابية لحفظ ماء الوجه قبل الرحيل من ألمانيا.
وانتهى الشوط الأول من مباراة المنتخبين الأميركي والكولومبي بتقدم المنتخب الأميركي بهدف وحيد سجلته هيثر أورايلي في الدقيقة 12 ثم سجلت ميجان رابينوي وكارلي لويد الهدفين الآخرين في الدقيقتين 50 و57 .
وبرهن المنتخب الأميركي من خلال مباراة اليوم على أنه مرشح للمنافسة بقوة على لقب البطولة التي سبق له الفوز بها في عامي 1991 و1999، وأهدر المنتخب الأميركي العديد من الفرص في بداية المباراة، قبل أن يحرز هدف التقدم عن جدارة عبر اللاعبة أورايلي التي سددت كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لتسكن الشباك.
وبعدها بعشر دقائق فقط، كادت أورايلي تسجيل هدفها الثاني، ولكن حارسة المرمى الكولومبية ساندرا سيبولفيدا تصدت للفرصة ببراعة.
ومع بداية الشوط الثاني دفعت بيا سونهاج مدربة المنتخب الأميركي باللاعبة رابينوي بدلاً من آمي رودريجيز ونجحت البديلة رابينوي في تسجيل الهدف الثاني للفريق، بعد خمس دقائق من نزولها، وأضافت ليود الهدف الثالث في الدقيقة 57 بتسديدة قوية فشلت سيبولفيدا في التصدي لها.
وفاز المنتخب السويدي على منتخب كوريا الشمالية بهدف، وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تسجل اللاعبة ليزا دالكفيست هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 64 الذي أطاح بمنتخب كوريا الشمالية من البطولة، بعدما مني بالهزيمة الثانية على التوالي ليظل بلا رصيد من النقاط.
وسبق لمنتخب السويد أن تغلب على كوريا الشمالية 1 - صفر في مونديال 2003 و2 - 1 في مونديال 2007، ولذلك، وكان المنتخب السويدي على علم بصعوبة المباراة أمام الفريق الكوري الذي يلجأ للأساليب الدفاعية.
واستحوذ المنتخب السويدي على الكرة في معظم فترات المباراة ولكنه لم يصنع العديد من الفرص حيث كانت الفرصة الوحيدة الخطيرة في الشوط الأول عن طريق المهاجمة لوتا تشيلين في الدقيقة 29 ولكنها سددت الكرة في الشباك من الخارج.
ونجح المنتخب السويدي في حسم اللقاء عن طريق الهدف الوحيد في الدقيقة 64 إثر تمريرة من ليندا فورسبيرج هيأتها تيريز سيوجران لزميلتها دالكفيست التي سددتها إلى داخل الشباك.

اقرأ أيضا

حرب باردة بين ريال مدريد وبرشلونة بطلها نيمار