الاتحاد

الرياضي

العين يقاتل من أجل الفوز بدرع الدوري

شايفر

شايفر

الخبرة التي يتمتع بها المدرب الألماني وينفرد شايفر وما يملكه من معلومات عن فرق دوري الإمارات بعد أن أشرف على تدريب الأهلي لموسمين وحقق معه بطولة الدوري جعلت منه الخيار الأفضل لإدارة نادي العين في التعاقد معه بعد الاستغناء عن تيتي·
ومنذ توليه المهمة مع ناديه الجديد قاد الألماني شايفر فريق العين في 4 مباريات ضمن بطولة دوري هذا الموسم، جمع منها خمس نقاط من بينها نقطة واحدة حصدها على ملعبه بعد تعادله مع الإمارات بدون أهداف، ثم الفوز على النصر على ملعبه بدبي بثلاثة أهداف نظيفة، والتعادل مع الجزيرة في أبوظبي بهدف لكل منهما، ثم خسارته على ملعبه وبين جماهيره من نده التقليدي الوحدة بثلاثة أهداف مقابل هدفين في لقاء الديربي الأخير·
الخسارة أغضبت جماهير العين وزرعت اليأس في نفوسها وصورت لها أن فريقها قد ابتعد عن المنافسة وأن حلم الفوز بدرع الدوري قد أصبح بعيداً إذا واصل نزيف النقاط في الأيام المقبلة وأن البنفسج لن يتمكن من المنافسة ما لم يبذل لاعبوه جهداً مضاعفاً ويعودوا مرة أخرى إلى نغمة الانتصارات·
يحتل العين حالياً المركز الخامس في جدول المسابقة برصيد 14 نقطة وبفارق 8 نقاط بينه وبين الشباب صاحب الصدارة· وإذا قسنا الأمور بمنطق البطولة المتقلبة الأطوار وبالورقة والقلم مع الوضع في الاعتبار أن 36 نقطة ما زالت في علم الغيب وهي كافية لتغيير الكثير من ملامح الفرق، فإنه يمكن القول أن فرصة العين في المنافسة ما زالت قائمة وأن الأمل موجود وأن الحلم العيناوي لم يبتعد كثيراً ولم يتبدد نهائياً·
وللوقوف على حظوظ الفريق في الفوز ببطولة الدوري وإمكانية عودته إلى دائرة الضوء سعى ''الاتحاد الرياضي'' إلى الجلوس مع المدرب شايفر ومحاورته في أمر الفريق البنفسجي وموقفه بعد النتائج المخيبة للآمال التي حصل عليها مؤخراً خاصة هزيمته من فريق الوحدة·


وقد امتد الحوار مع الألماني شايفر لأكثر من ساعتين غصنا معه خلالها في العديد من قضايا الشأن العيناوي وغيرها من الأمور وخرجنا منه بالحصيلة التالية:
في البداية حاول المدرب شايفر أن يلقي المزيد من الضوء على التصريح الذي كان قد أدلى به في المؤتمر الصحفي والذي عقد في أعقاب خسارة الفريق من الوحدة، حيث قال: أعلم أنه من الصعب الوصول إلى المركز الأول لبطولة دوري هذا الموسم خاصة بعد مباراة الجزيرة التي أدينا فيها بشكل جيد وانتهت بالتعادل ومع ذلك لدينا الآن فترة توقف لمباريات الدوري ركزنا فيها على التدريبات المكثفة والحديث مع اللاعبين وأنا واثق من أن العين سوف يعود·
وأكد المدرب أنه يشرف حالياً على تدريب أحد أفضل الفرق في القارة الآسيوية وأنه سيعمل على إعادة الفريق إلى مكانه الطبيعي بين بقية الفرق على المستويين المحلي والآسيوي ويسعى الى أن يكون الزعيم أحد أفضل الأندية القارية وهو يعمل بكل اجتهاد لبلوع هذا الهدف في الفترة المقبلة·
وأضاف: العين صاحب شهرة كبيرة ويضم كوكبة من اللاعبين المواطنين المميزين علاوة على أن لاعبيه أحمد خميس وهلال سعيد سرور وأحمد معضد قد انتقلوا إليه من نادٍ صغير ويخوضون معه تجربة تعتبر جديدة بالنسبة لهم مما يجعلهم متخوفين وسأحاول أن أساعدهم لكي يكتسبوا الثقة بأنفسهم·
وقال: لابد من الإشارة هنا إلى أن الثلاثي فارس جمعة وهلال سعيد ومحمد فايز يلعبون لأول مرة مع بعضهم البعض في الخط الخلفي·· وما أسعى إليه في الوقت الراهن هو أن يكون لدي لاعبون مواطنون يملكون الثقة الكاملة في إمكانياتهم وقدراتهم وأدائهم وأن يكونوا أصحاب تكتيك ولياقة بدنية عالية·
نتعلم من أخطائنا
وأوضح مدرب العين أن ثماني نقاط تفصل فريقه عن الشباب صاحب الصدارة في جدول الترتيب ويرى أن هذا الفارق ليس كبيراً في ظل وجود 12 مباراة متبقية على نهاية بطولة الدوري·
وقال: لكن لابد أن نعمل بجدٍ، ولابد من تصحيح أخطائنا التي ارتكبناها في المباريات الماضية، وأن نتعلم منها ونحرص على عدم تكرارها في اللقاءات القادمة، وإذا حدث ذلك فإن العين سيقلص الفارق·
وأضاف: علينا أن نتعلم من أخطائنا، فمثلاً أهداف مباراة الوحدة جاءت نتيجة لجملة من الأخطاء إذا تداركناها وتعلمنا منها سنستطيع تجاوز هذا الفارق في المباريات القادمة، لازلنا نسعى للحصول على البطولة، لكننا لن نقوم بأفعال جنونية من أجل الحصول على هذه النقاط، نريد أن نحصل عليها مع تطوير الفريق فنياً·· نريد أن يلعب الفريق كرة قدم بمستوى جيد وأن يكون هناك تطوير في الأداء دون أن نغفل حصد النقاط·
يرى شايفر أن جدول الترتيب لم يعتريه أي تغيير بعد خسارة الشباب المتصدر من الوصل وهزيمة العين من الوحدة في الجولة العاشرة، حيث ظل فارق الثماني نقاط كما هو·
وقال ان فريقه قد تلقى الخسارة في وقت حرج، لكنه لن يضغط على اللاعبين ويطالبهم بالفوز بالبطولة·
وأضاف: لدينا لاعبون شباب وفي هذه السن يجب ألا نضع على كاهلهم ضغطاً كبيراً لأننا لا نتحدث فقط عن البطولة وإنما نعمل من أجلها·
وقال انه في ذات الوقت سيعمل ويجتهد ويضاعف من عطائه ويقاتل حتى يحقق اللقب علاوة على بناء فريق قوي للمستقبل·
وأكد أنه وحسب معرفته بفرق دوري الإمارات فإن الشباب المتواجد حالياً على قمة الترتيب، دائماً ما يتراجع مستواه في الدور الثاني·· ولكنه عاد ورشحه ضمن الفرق التي يتوقع أن تتنافس على بطولة دوري هذا الموسم بجانب الجزيرة والشعب والأهلي والعين·
اللاعبون ينقصهم التنظيم
وقال شايفر إن النقطة الأساسية التي يعتمد عليها في تطوير الفريق تتمثل في مجموعة اللاعبين الشباب المتميزين الذين يضمهم البنفسج أمثال فارس جمعة ومسلم فايز الذي برهن على أنه قد بدأ يعود إلى مستواه السابق، وكذلك محمد فايز وأحمد خميس، علاوة على ناصر خميس الذي يرى أنه كان حبيس دكة الاحتياط بعد مشاركته في مباراة الظفرة الودية في سبتمبر الماضي ولم يشارك بعدها حتى توليه مهمة تدريب الفريق، مما أفقده حساسية المباريات، حيث ظل يهدر الفرصة تلو الأخرى ويفقد كرته بسهولة الشيء الذي سبب له ارهاقاً ذهنياً وبدنياً·
وأوضح المدرب الألماني أن ناصر خميس في حاجة إلى المزيد من خبرة المباريات والمشاركة لأن التدريبات فقط لا تكفي، حيث ان أداء مباراة واحدة يعادل تدريبا لمدة أسبوع كامل·
وأشار شايفر إلى أن لاعبي العين ينقصهم التنظيم داخل الملعب، وهم في حاجة إلى التطوير، وكذلك ينقصهم الحديث مع بعضهم البعض أثناء سير المباراة بغرض التنبيه عن أي خطر قد يهدد مرماهم·
وهنا توقف المدرب قليلاً ليشرح عملياً ماذا يقصد بهذا الحديث، حيث عاد من خلال القرص المدمج لمباراة العين مع الوحدة وتحديداً هدف التعادل الأول الذي سجله بشير سعيد·
وقال انه كان يتوجب على فارس جمعة أو أحد المدافعين أن ينبه هلال سعيد سرور إلى بشير سعيد المتمركز خلفه في اللحظة التي أرسل فيها اسماعيل مطر الكرة أمام المرمى، ولكن ذلك لم يحدث ليجد بشير نفسه في مواجهة الحارس معتز عبدالله ويسجل هدف التعادل·
ومضى شايفر في حديثه قائلا: بشير سعيد لاعب منتخب معروف ودائماً يسجل بهذه الطريقة ويفترض على اللاعبين أن يكونوا على علم ''بحركات'' كل لاعب، وليس شرطاً أن يمنحهم المدرب كل شيء عن الخصم وهناك أشياء لابد أن يتعلموها بأنفسهم ولابد أن ينظموا أنفسهم بأنفسهم داخل الملعب·
الخطة فشلت بعد 20 ثانية
وحول مواجهة دفاع الوحدة بمهاجم واحد هو ناصر خميس خاصة وأن العين كان يلعب على أرضه وبين جمهوره قال شايفر انه لم يلعب بمهاجم واحد· وقد لعب بخطة 4/3/،3 أي أنه أشرك ثلاثة مهاجمين هم ناصر خميس في المقدمة ومن خلفة أحمد خميس والبرازيلي بدرينيو، وشكل ثلاثتهم مثلث الهجوم العيناوي مع مساندة سبيت خاطر القادم من الخلف· وقال إن الوحدة تفوق لأنه يملك خط وسط قويا ورغم ذلك لم يلعب العين للتعادل·
وأضاف: كانت فكرتي الانتظار لمدة 15 أو 20 دقيقة بعد بداية الشوط الثاني ثم سحب ناصر خميس ودخول عثمان جالو صاحب البنية الجسمانية القوية مع زيادة فعالية خط الهجوم بدخول فيصل علي، إلا أن الخطة فشلت بعد مضي 20 ثانية فقط من بداية شوط اللعب الثاني بعد أن نجح برازيلي الوحدة داروشا في إدراك التعادل بهف سريع·
وذكر مدرب العين أن المحترف عثمان جالو مازال في حاجة إلى المزيد من الوقت ورغم ذلك لم يشأ تبديله خلال فترة تبديل اللاعبين المحترفين وأبقى عليه بجانب المغربي سفيان العلودي والبرازيلي بدرينيو، وقد توصل إلى هذه القناعة بعد اجتماعات عدة مع المسؤولين بنادي العين·
وقال شايفر إن لديه حالياً 26 لاعباً وهو بحاجة للتركيز معهم·· وهذا يكفي·

اصابة معضد خلطت الأوراق

سألت المدرب شايفر عن مغزى الدفع باللاعب حميد فاخر في وسط الملعب بعد إصابة زميله أحمد معضد بشد عضلي أثناء عملية التسخين التي سبقت مباراة العين والوحدة ببضع دقائق؟ ولماذا لم يبق على حميد في مركزه الأصلي كظهير أيمن وإشراك سلطان راشد الذي سبق وأن منحه الفرصة في مباراة الجزيرة وظهر بمستوى رائع؟
قال شايفر: إصابة أحمد معضد المفاجئة أحدثت خللاً في وسط الملعب، وقد حاولت استغلال سرعة حميد فاخر وإشراكه في منطقة الوسط علماً بأنه مؤهل لهذه المهمة ويؤدي جيداً في هذا المركز وقد أثبت هذه الميزة في واحدة من المباريات الودية·
وأضاف: لم نخسر أمام الوحدة بسبب حميد فاخر، كما أنني لم أضع سلطان راشد في خطتي لهذه المباراة·· وبرر سحبه للاعب حميد فاخر ودخول أحمد خلفان بدلاً منه بأنه كان يسعى الى تجديد دماء الفريق ودخول لاعب أكثر نشاطاً بعد أن لاحظ أن حميد قد أصابه التعب لأنه ركض كثيراً·

أندية دبي تتطور و أبوظبي لم تتراجع
الأبيض قادر على التأهل إلى جنوب أفريقيا

علق شايفر على مستوى الدوري في هذا الموسم، مؤكداً أن المستوى الفني الحالي أفضل من الموسم الماضي·
وقال: في السنوات الأخيرة كانت أندية أبوظبي هي التي تفرض سيطرتها على الساحة بعد فوز العين والوحدة بكل البطولات، ولكن تغير الوضع ودانت السيطرة لأندية دبي بعد أن حصد الأهلي درع الدوري قبل موسمين ومن بعده فاز الوصل بثنائية الموسم الماضي، ولكن دون أن يحدث تراجع لأندية العاصمة في الوقت الذي ارتفع فيه مستوى أندية دبي لتتساوى الكفتان ويصبح مستوى الفرق هنا وهناك متساوياً·
وأضاف شايفر أنه يسعى حالياً الى إعادة التفوق إلى أندية أبوظبي من خلال النتائج التي سيحققها مع فريق العين، مؤكداً في الوقت نفسه على ضرورة تعاقد الأندية مع مدربين متميزين حتى تعود الفائدة إلى المنتخب الوطني·
وقال: في الفترة الماضية لعب فكر مدربي الأندية وتميزهم وخبراتهم دوراً ريادياً في الارتقاء بمستوى لاعبيهم فنياً وبدنياً وتكتيكياً، الشيء الذي انعكس إيجاباً على مستوى المنتخب الوطني الأول ليحصد كأس الخليج لأول مرة في تاريخه· وأوضح مدرب العين أن من الممكن أن يعود المنتخب الوطني إلى سابق عهده ويكرر انجاز مونديال ،90 متمنياً أن يعود ويتأهل لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا·

التعاون مع الحكام ضروري

أبدى شايفر بعض الملاحظات على دوري الإمارات، مؤكداً أن توقف المسابقة في بعض فتراتها من أجل إعداد المنتخب الوطني، قد يضر ببعض الفرق خاصة تلك التي تحقق الفوز تلو الآخر، وبذلك يصبح التوقف نقطة سلبية في مشوارها، ولكن بالنسبة له فإنه يعتبر فترة التوقف جيدة لإعادة ترتيب الأوراق في صفوف فريق العين وزيادة معدل اللياقة البدنية لدى اللاعبين·
وقال هناك تصرفات تحدث في مسابقة الدوري لكنها لا تعجبه، وتتمثل في الهجوم على حكام المباريات، مشيراً إلى أنه قد شاهد على شاشة التليفزيون مناظر أزعجته وتحسر عليها كثيراً·· رأيت الحكام وهم يخرجون من ملعب مباراة النصر والعين بدبي تحت حراسة الشرطة وتكرر ذلك أيضاً في مباراة حتا والنصر·
وأضاف: لابد أن نكون متعاونين مع الحكام لأبعد الحدود، لأن الهجوم عليهم يعكس صورة سلبية عن بطولة الدوري، ويصعب الأمور على أصحاب القمصان السوداء ويترك انطباعاً سيئاً عند الآخرين· وتمنى شايفر أن تختفي هذه الظاهرة السيئة من ملاعبنا وألا يصبح لها أي وجود في هذا الموسم والمواسم المقبلة·

سوء التنظيم مشكلة غانا 2008

وعن البطولة الإفريقية أكد شايفر أنها خرجت في مستوى جيد وأن معظم لاعبي المنتخبات المشاركة هم من أصحاب المستوى الفني الرائع، وقد أصبحت لديهم ثقافة كرة القدم التي اكتسبوها من الأندية الأوروبية الكبيرة التي يلعبون لها· وقال: النجوم الأفارقة هم من أفضل المحترفين في أوروبا خاصة في انجلترا التي نجد فيها أن أفضل الأجانب ينتمون إلى القارة السمراء، ولكن ذلك أثر على مستوى المنتخب الإنجليزي الذي لا يقدم مستوى طيباً وهو ذات الشيء الذي حدث من قبل في ألمانيا عندما كان اللاعبون الأجانب يشغلون أفضل المراكز مما انعكس سلباً على المنتخب ليتم تلافي هذا الجانب فيما بعد·
وأضاف: كما أن معظم اللاعبين يتصفون بالخبرة الميدانية الطويلة مما رفع من مستوى البطولة الفني·· ولكن يبقى سوء التنظيم هو المشكلة الكبرى والأساسية في هذا الحدث القاري الهام·

البحث عن 8 نجوم مميزين

عقد شايفر اجتماعاً مع مدربي فرق تحت 16 و18 و20 سنة بأكاديمية نادي العين بحضور المدرب عبدالحميد المستكي مساعد المدير الفني للأكاديمية·
وعن تفاصيل هذا الاجتماع وأهدافه أفاد شايفر أنه يسعى من خلال لقائه مع المدربين الى معرفة معلومات عن أميز لاعبي الأكاديمية والبحث عن موهوبين جدد تمهيداً لضمهم إلى الفريق مستقبلاً·
وقال: خطتي تهدف إلى العثور على ثمانية نجوم متميزين من المواطنين بجانب ثلاثة نجوم من المحترفين الأجانب ليشكلوا معاً فريق العين وهذه خطة النادي·· وهناك لاعبون شباب وناشئون موهوبون موجودون حالياً في مدرسة الكرة والأكاديمية إلا أن بنيتهم الجسمانية ضعيفة وربما تحتاج إلى بنائها وتقويتها مستقبلاً·

اقرأ أيضا

جماهير مانشستر يونايتد تطالب برحيل بوجبا إلى ريال مدريد