الاتحاد

لابد من صنعاء

"الشرعية" تواصل تقدمها في الحديدة وتقتحم شارع صنعاء

جانب من المواجهات بين الشرعية والانقلابيين في مديرية عبس بمحافظة حجة (من المصدر)

جانب من المواجهات بين الشرعية والانقلابيين في مديرية عبس بمحافظة حجة (من المصدر)

عقيل الحلالي، الاتحاد (عدن، صنعاء)

تمكنت قوات الشرعية اليمنية، مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية، أمس، من إحراز تقدم جديد في جبهة الساحل الغربي محيط مدينة الحديدة غربي البلاد. وقالت مصادر عسكرية: إن قوات الجيش الوطني وألوية العمالقة وصلتا إلى مفرق «باجل الحديدة« ومناطق «المزرعة ودوار المطاحن، ومصنع نانا لمنتجات الألبان»، وصولاً إلى الأطراف الشمالية لمنطقة «كيلو16»، وهي المناطق الأكثر تحصيناً بالنسبة لعناصر الميليشيا الانقلابية. وأضافت المصادر أن قوات الجيش بدأت عمليات تمشيط واسعة لجيوب ميليشيات الحوثي الانقلابية في منطقة «كيلو 16»، فيما انتقلت المعارك إلى شارع صنعاء منتصف مدينة الحديدة.
وفي السياق نفسه، تمكنت قوات الجيش الوطني من إحراز تقدم في الجهة الغربية باتجاه «دوار الجمل والجامعة والكورنيش» وصولاً إلى الكلية البحرية بعد تأمينها منطقتي «المنظر والمنصة»، حيث باتت مناطق «دوار المطار والربصة، ويمن موبايل باتجاه الحوك» تحت السيطرة النارية لقوات الجيش، وهي مناطق تقود مباشرة إلى ميناء الحديدة الاستراتيجي.
في المقابل، شنت بوارج التحالف العربي قصفاً عنيفاً على مخازن الأسلحة المحاذية لميناء الحديدة، بالقرب من منزل الرئيس السابق علي عبدالله صالح في الحديدة الذي حولته ميليشيا الحوثي إلى ثكنة عسكرية، ما أدى إلى تدميره، تمهيداً لتقدم قوات الجيش الوطني إليها.
وكانت قوات الجيش قد تمكنت، أمس الأول، من استعادة السيطرة على مدرسة «الجيل الجديد» من ميليشيات الحوثي التي كانت متمركزة داخلها وحولتها إلى ثكنة عسكرية، واستعادة السيطرة على عدد من المعدات الحربية الكبيرة التي كانت تضعها ميليشيات الحوثي الانقلابية في مساحة المدرسة، بعد أن حوّلتها إلى ثكنة عسكرية.
واستقبلت مستشفيات محافظة ذمار، خلال الأيام الماضية، عشرات الجثث الحوثية قادمة من جبهات القتال في محافظة الحديدة والساحل الغربي. وأشارت مصادر صحية إلى أن أكثر من 50 جثة لقتلى من مسلحي الحوثي والمغرر بهم وصلوا إلى مستشفى ذمار العام ومستشفيات أخرى، موضحةً إلى أن أعداداً كبيرة من الجرحى سقطوا جراء المعارك العنيفة التي تشهدها جبهات القتال في الحديدة والساحل الغربي. وأوضحت المصادر أن ميليشيات الحوثي تتكبد خسائر فادحة، من بينهم قيادات كبيرة، في ظل تقدم قوات الجيش والمقاومة المشتركة في الحديدة، الأمر الذي دفع بالانقلابيين إلى تكثيف حملات التجنيد، واستمرار التغرير بالشباب، والأطفال للتوجه لجبهات القتال.
وفي سياق متصل، قتل وأصيب العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية، في غارات للتحالف العربي ومعارك متفرقة مع الجيش اليمني في العديد من جبهات القتال. وذكر بيان للجيش اليمني أن مقاتلات التحالف استهدفت تعزيزات للميليشيات الحوثية وصلت إلى مديرية صرواح الواقعة غرب محافظة مأرب. وأضاف البيان أن «الغارات أسفرت عن تدمير عدد من العربات القتالية التابعة للميليشيا، ومصرع وإصابة من كان على متنها».
وفي البيضاء، أحبطت قوات الشرعية، أمس، هجوماً لمليشيات الحوثي الانقلابية. وقال مصدر عسكري: «إن مليشيات الحوثي حاولت التسلل إلى مواقع الجيش في مديرية «الملاجم»، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة».

اقرأ أيضا