الاتحاد

الملحق الرياضي

حمدان بن محمد يقود فرسان الإمارات في مونديال القدرة

بهاء الدين عطا - محمد حسن - علي الظاهري (نورث كارولينا)

يقود الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، فرسان الإمارات في مونديال القدرة الذي ينطلق اليوم ضمن فعاليات النسخة الثامنة من بطولة العالم لألعاب الفروسية بمركز تريون للفروسية بولاية نورث كارولينا الأميركية. وكان سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، قد توج بلقب نسخة البطولة التي أقيمت في نورماندي بفرنسا 2014، حيث انتزع اللقب على صهوة الفرس «اليمامة» بزمن قدره 8:08:28 ساعة، ويقود سموه الجواد «كاستلبار كورسير»، ويضم الفريق الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، الذي سيقود الجواد «ضاحي»، والفارس الشيخ حمد بن دلموك آل مكتوم ويقود الجواد «بوليو سوليوت»، والفارس عبد الله غانم المري الذي يقود الجواد «لوكليا ستاروود كوميت».
وينطلق السباق بمشاركة 124 فارساً وفارسة يمثلون 40 دولة، وتبلغ مسافته 160 كلم، تم تقسيمها إلى 5 مراحل، الأولى تم ترسيمها بالألوان البرتقالية وتبلغ مسافتها 39.9 كلم، والثانية تم ترسيمها بالألوان الصفراء وتبلغ مسافتها 31.1 كلم، والثالثة بالألوان الزرقاء وتبلغ مسافتها 40.1 كلم، والرابعة مسافتها 28.2 كلم وتم ترسيمها بالألوان الحمراء، بينما تبلغ مسافة المرحلة الخامسة والأخيرة 21.7 كلم، وتم ترسيمها بالألوان البيضاء.
ويعد فريق الإمارات بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، من أبرز المرشحين للفوز باللقب على المستوى الفردي والفرق، وتتربع الإمارات بإجماع المراقبين على قمة هذه الرياضة في السنين الأخيرة بما تملكه من فرسان على مستوى عالٍ من المهارة والحنكة والخبرة، في مقدمتهم فارس العرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والذي يمثل قدوة وملهماً لفرسان الإمارات.
ويشارك في هذا السباق أفضل فرسان العالم في سباقات القدرة، ويعتبر الفريق الفرنسي صاحب العديد من الألقاب الأبرز، ويقوده الفارس المخضرم جان فيليب فرانسيس، والذي يشارك في سباقات القدرة منذ عام 1997، كما يعتبر الفريق الإسباني حامل لقب بطولة العالم 2016 في سلوفاكيا ويقود الفريق المخضرم جوما بونتي داش، بجانب بطل العالم مرتين ماريا الفاريز بونتون والتي ستمتطي الخيل القوي «تويست ميسون بلانشي».
وتشارك أيضاً بالمنافسة في اللقب فرق قوية، مثل الفريق الملكي البحريني الذي يقوده سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية قائد الفريق الملكي للقدرة، وفريق سلطنة عمان، وتشهد المنافسة عودة الكويت لساحة الفروسية العالمية بعد فك الحظر الذي كان مفروضاً عليها، ويشارك من السعودية كل من الفارس فايز التركماني، والمخضرم طارق طاهر والفارس الشاب ريان المبطي.
وأكد محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، أن منتخب الإمارات بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، يتطلع لاستعادة اللقب الذي أحرزه سموه في نسخة نورماندي بفرنسا 2014، مشيراً إلى أن فرسان الإمارات بقيادة سموه قادرون على المحافظة على اللقب الذي أحرزه سموه. وأضاف: البطولة لا تخلو من التحديات والصعوبات، أبرزها إهمال اللجنة المنظمة ببعض المعايير الفنية، إضافة إلى وجود فرق قوية مشاركة من مختلف أنحاء العالم، فضلاً عن وجود تضاريس وعرة ومصاحبة البطولة أجواء مناخية صعبة، تتمثل في احتمال وصول الإعصار إلى منطقة الحدث، مبيناً أن فرسان الإمارات قادرون على قهر التحديات، خاصة في مثل هذه الظروف الصعبة.
وقال: الإمارات ممثلة في مؤسسة ميدان، حرصت على رعاية بطولة بهذا الحجم، انطلاقاً من مسؤوليتها الهادفة إلى نشر رياضة الفروسية عموماً والقدرة والتحمل على وجه الخصوص، حيث عقدت «ميدان» شراكة مع اللجنة المنظمة لمونديال ألعاب الفروسية في مدينة تريون.
من جانب آخر، أثار الإعصار فلورنس المخاوف في أوساط البطولة، وذلك بعد الأنباء التي تحدثت عن الأوامر التي أصدرتها السلطات بإجلاء جماعي، على طول أجزاء من الساحل الشرقي للولايات المتحدة، خاصة ولايات نورث كارولاينا وساوث كارولاينا وفرجينيا، وقد تم إعلان حالة الطوارئ في هذه الولايات.
ويتخوف المشاركون من تأثير الإعصار فلورنس الذي تحول إلى عاصفة من الفئة الرابعة، مع رياح كارثية محتملة قد تصل سرعتها إلى 220 كلم في الساعة، وفقاً لما ذكره المركز الوطني للأعاصير ومقره ميامي.. وأفاد المركز بأنه من المتوقع أن تشتد قوة العاصفة بشكل أكبر قبل أن تصل إلى اليابسة يوم الخميس، وأمر حاكم ولاية ساوث كارولينا، هنري ماكماستر بعمليات الإجلاء الإلزامي في سواحل الولاية بأكملها في خطوة يقدر أنها قد تؤثر على مليون شخص.

فزاع.. عاشق التحدي
سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ملهم الفرسان وعاشق التحدي، حيث حقق العديد من الإنجازات في مختلف الرياضات خاصة الفروسية، ويتمتع سموه بمميزات القائد ورؤيته الاستراتيجية من والده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والذي تتلمذ على يديه، واكتسب منه الكثير من الصفات القيادية.
وقد تعلم «فزاع» مع والده فارس العرب، الشعر والفروسية، وقد ورث «فزاع» حب الفروسية منذ طفولته المبكرة، وسطر بحروف من ذهب اسمه في أغلى سباقات الخيل وأصعبها في العالم، وفي كل مرة يفوز فيها «فزاع» بلقب أو كأس، كانت تنعكس في الأذهان صورة والده فارس العرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهو يخوض وعورة الدروب الصعبة، ويخرج منها ظافراً بالألقاب والأمجاد. ووضع سموه بصمة كبيرة في الفروسية، وتقدمت خيول «فزاع» الصفوف، ونالت الألقاب، أبرزها عبر «برنس بيشوب» في الشوط الرئيسي على لقب كأس دبي العالمي 2015، وفي القدرة لم يكن هناك أعلى من صوت جواده عند خط النهاية، وفي سباقات الهجن حقق النواميس وظفرت مطاياه بالألقاب.
ويتقدم الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم كوكبة فرسان الإمارات في مونديال القدرة اليوم، بمشاركة نخبة فرسان العالم بهدف الفوز بذهبيتي الفردي والفرق.
ويسعى سموه إلى استعادة لقبه الذي حققه 2014 في نورماندي بفرنسا، حيث ناله بجدارة متفوقاً على 173 فارساً وفارسة يمثلون 47 دولة.
ويعتبر فوز سموه الثاني على التوالي الذي يحققه فرسان الإمارات في المونديال بعدما توج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بطلاً للمونديال في لندن 2012، ونال ذهبية الفردي بعد أن قاد أيضاً فرسان الإمارات للفوز بذهبية الفرق.
وكانت الإمارات قد نالت شرف الفوز بأول لقب في مونديال القدرة عام 2002 في إسبانيا، وحققه الفارس سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، ويعتبر سموه أصغر فارس ينال لقب المونديال.
وارتبط اسم الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بسباقات القدرة منذ صغره، وسطر سموه اسمه بأحرف من نور ومداد من ذهب في تاريخ سباقات القدرة العالمية، وقد قفز إلى بطولاتها المحلية والعالمية بفضل قدراته العالية وتمرسه، حيث تمكن من الفوز بلقب بطولة العالم، والتي أقيمت في نورماندي بفرنسا 2014، كما توج سموه مرتين بطلاً لمونديال القدرة العسكرية في البحرين 2012 والإمارات 2014، إلى جانب احتفاظه بلقب كأس محمد بن راشد للقدرة مرتين على التوالي.
كانت بداية انطلاقة الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، في سباقات القدرة في موسم 94 - 1995، حيث احتل المركز الثامن، ثم حل خامساً في البطولة الثانية.
وأظهر سموه نجومية مبكرة في منطقة الوثبة يناير 1996، خلال مشاركته في السباقات أصغر المشاركين سناً، واحتل المركز الرابع على صهوة صهوة الجواد «برق» بفارق 25 ثانية عن البطل.
وتعد بطولة العالم السابعة للقدرة التي أقيمت في سيح السلم 1998 أول مشاركة دولية لسموه، حيث احتل المركز الرابع في البطولة، وتواصلت مشاركات سموه في بطولات العالم للقدرة، حيث أسهم في الإنجاز الذي حققه فرسان الإمارات بانتزاع لقب الفرق في مونديال ماليزيا 2008.
وكذلك أسهم سموه في احتفاظ فرسان الإمارات بذهبية الفرق في كنتاكي 2010، وقاد سموه فرسان الإمارات للفوز بذهبيتي الفردي والفرق في الدورة العربية الثانية عشرة 2011، إلى جانب تفوقه في السباقات التي أقيمت في أوستن بارك بإنجلترا 2011، حيث توج بطلاً مرتين.

اقرأ أيضا