الاتحاد

الملحق الرياضي

"لوائح الفيفا" تحسم قضية الحمادي

وليد الحمادي وقع للوصل (الاتحاد)

وليد الحمادي وقع للوصل (الاتحاد)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

عاد البند «13» من لائحة أوضاع وانتقالات اللاعبين المحلية إلى واجهة التساؤلات مرة أخرى، وهو البند الذي كان محل جدل طويل خلال السنوات الماضية من جميع عناصر اللعبة، لأنه يخالف للوائح الفيفا، نظراً لأنه ينص على إلزام اللاعب «المواطن» بتوقيع عقد احترافي مع ناديه ما إذا بلغ عمره 18 عاماً، في حين أن لوائح الاتحاد الدولي «الفيفا» تتيح للاعب التوقيع مع أي ناد يريده مقابل أن يحصل ناديه الأصلي على بدل رعاية.
وفي واقعة اللاعب وليد درويش الحمادي «من مواليد الدولة، ويحمل جنسية جزر القمر»، والذي رفض التوقيع لنادي الظفرة بعد بلوغه 18 عاماً، وقام بالتوقيع مع الوصل، وهو أمر يخالف لائحة أوضاع، وانتقالات اللاعبين المحلية المعمول بها، والتي يفترض أن تلزمه بتوقيع أول عقد احترافي مع ناديه الأصلي وهو الظفرة، لكن ماذا جرى، وكيف وافق اتحاد الكرة على تسجيل اللاعب في كشوفات الوصل؟.
بالعودة إلى المادة 13 التي تتحدث عن شروط احتراف اللاعب «المواطن» من دون الإشارة إلى الفئات الأربع الأخرى، إذ جاء في البند «ج»: «يلزم اللاعب الذي يبلغ الثامنة عشرة من عمره بإبرام أول عقد احتراف له مع ناديه، شرط أن يقدم للاعب عرض عمل مكتوباً خلال الشهرين التاليين لبلوغه الثامنة عشرة، على أن لا تزيد مدة العقد عن خمس سنوات في حالة رغبة النادي بذلك».
المادة 13 إذن توضح عملية إلزام اللاعب المواطن بالتوقيع مع ناديه، لكن ماذا عن اللاعبين من فئة أبناء المواطنات والمقيمين ومواليد الدولة من أصحاب الجنسيات الأخرى مثل وليد الحمادي؟، الإجابة على هذا التساؤل تكمن في تفاصيل المراسلات التي جرت ما بين الظفرة واتحاد الكرة، بعدما علم النادي أن اللاعب تم تسجيله رسمياً في كشوفات الوصل، إذ أرسل الاتحاد خطاباً إلى نادي الظفرة يؤكد فيه أن اللاعب تم قيده مع الوصل، لأنه ليس لاعباً مواطناً ولا تنطبق عليه لوائح الانتقال المحلية، بحسب ما أكده مصدر رسمي مسؤول بالظفرة لـ «الاتحاد»، ومن هنا أعلن الظفرة عبر بيان رسمي عن تحركه عبر محاميه للمطالبة بالحصول على بدل رعاية وليد الحمادي الذي قضى في صفوفه خمسة مواسم متتالية، بدءاً من موسم 2011-2012 وحتى 2017-2018.
ويؤكد خميس المزروعي، إداري فريق الرديف، أن النادي سيصعد القضية إلى الفيفا للحصول على مبلغ مليوني درهم كبدل رعاية، أما الوصل فإن حميد يوسف مدير الفريق الأول كان قد قال إن النادي رصد اللاعب في إحدى البطولات الرمضانية، حيث تم التوقيع معه، وهو لا يملك عقداً مع أي ناد، وبالطبع لا يمكن التشكيك في صحة إجراءات تعاقد الوصل مع وليد درويش الحمادي، لأن التعاقد تم وفق اللوائح الدولية.

اقرأ أيضا