الاتحاد

الملحق الرياضي

5 مكاسب لـ"العميد" و"الزعيم"

النصر والعين .. حققا مكاسب كبيرة من المباراة (تصوير أنس قني)

النصر والعين .. حققا مكاسب كبيرة من المباراة (تصوير أنس قني)

مراد المصري (العين)

حقق النصر فوزاً ثميناً على العين 2-1 أمس الأول في الجولة الثانية لكأس الخليج العربي، لكنّ الفريقين خرجاً بـ5 مكاسب من هذه المباراة بغض النظر عن المحصلة النهائية في المواجهة رقم 10 بينهما في هذه المسابقة تحديداً، والتي نجح فيها «العميد» في ترجيح الكفة لصالحه، بعدما ساد التكافؤ، حيث حقق الفوز رقم 4 مقابل 3 انتصارات للزعيم، و3 تعادلات سابقة.
وجاء المكسب الأول للنصر بظهور المهاجم البرازيلي ليريو الذي تعرض لانتقادات حادة من الجماهير مع انطلاقة الموسم، وصلت إلى حد المطالبة مبكراً بالاستغناء عنه، ليترك اللاعب بصمته بعدما سجل الهدف الأول، وصنع الثاني، وأكد أنه قادر على تقديم المزيد في قادم المباريات.
فيما جاء المكسب الثاني لصالح العين الذي اطمأن مرة أخرى على جاهزية البرازيلي كايو، وقدراته المميزة للغاية مع بداية المشوار هذا الموسم، حيث ظهر اللاعب بصورة مختلفة كلياً عن الفترة السابقة، وعكس تأثيره على أرضية الميدان التي توجها بهدف بمهارة عالية للغاية.
أما المكسب الثالث، فتحقق للنصر من خلال ظهور المدافع محمد عايض بعد غياب، وهو اللاعب الذي يتمنى عشاق «الأزرق» أن يكون صمام الأمان في خط الدفاع الذي يؤرق الفريق مؤخراً، حيث ظهر اللاعب في التحامات مميزة وعكس قدراته المميزة.
وجاء المكسب الرابع للعين الذي جدد التأكيد أنه بمن حضر، حيث لعب بشكل جيد للغاية، وكان يستحق الخروج بالتعادل على أقل تقدير بالنظر لمجريات اللقاء، والفرص التي سنحت له، حيث برهن أنه يمتلك دكة بدلاء قوية هذا الموسم. وتحقق المكسب الخامس للفريقين معاً، ببروز العديد من المواهب الشابة التي ستكون نواة المستقبل في السنوات المقبلة، خصوصاً مع الالتزام بقرار إشراك لاعبين تحت سن 21 عاماً في المسابقة.
وأوضح الصربي إيفان يوفانوفيتش، مدرب النصر، أن مواجهة فريقه مع العين دائماً ما تكون شائقة وحافلة بالمتعة، بغض النظر عن الغيابات في صفوف الفريقين، واعتبر الفوز أمراً جيداً بالنظر للظروف الإجمالية، فيما ركز على أهمية التركيز على مواجهة الشارقة المقبلة في الدوري، وعدم التوقف عند هذه المباراة طويلاً. واعتبر المدرب أن فريقه كان الأكثر استحواذاً على الكرة، لكن العين عرف كيف يشكل الخطورة، وقال: لا يمكن تقييم الأداء الآن، وقال إنه يجري تغييرات عدة كل مباراة بسبب إصابات اللاعبين، وأمام العين شارك لاعبون لأول مرة بعد غياب مثل محمد عايض الذي لعب أول مبارياته وجاسم يعقوب وعلي حسين.
من جانبه، اعتبر الكرواتي زوران ماميتش مدرب العين أن فريقه لم يستحق الخسارة، فيما امتدح أداء اللاعبين الشباب، وقال: التعادل هو النتيجة العادلة قياساً بأداء الفريقين على الأرض، وأود أن أهنئ فريق النصر على الفوز، وفي اعتقادي أن عامل الخبرة رجح كفة المنافس، بيد أن لاعبي العين الشباب أكدوا أنهم على قدر الثقة وينتظرهم مستقبل جيد.
ورداً على سؤال حول إمكانية الدفع بعدد من الشباب في مسابقة الدوري بعد الأداء المميز الذي ظهروا به في الكأس، قال: يتوجب علينا الاستفادة من جميع اللاعبين المسجلين في قائمة الفريق خلال استحقاقاتنا القادمة، خصوصاً أن جدول مبارياتنا مزدحم جداً وكذلك جدول المنتخب.
وحول حظوظ فريقه «الشاب» في حصد بطاقة التأهل عن المجموعة الثانية بعد الخسارة، قال: «هدفنا الرئيس في بطولة الكأس منح الفرصة لهؤلاء اللاعبين، وإكسابهم الخبرة المطلوبة، وثقتي كبيرة جداً في مقدرة لاعبي فريقي على تجاوز مرحلة المجموعات، بيد أنه يتوجب علينا حالياً التركيز على مباراتنا المقبلة، اتساقاً مع استراتيجيتنا في التعامل مع كل مواجهة على حدة».

اقرأ أيضا