دبي (الاتحاد) أصبح البرتغالي باولو سيرجيو مدرب دبا الفجيرة الضحية السادسة لمقصلة مدربي دوري الخليج العربي في الموسم الحالي، بعد مراد العقبي «اتحاد كلباء»، وليد عبيد «حتا»، بابلو روبيتو «بني ياس»، يوفانوفيتش «النصر»، بوكير «الإمارات»، ووضعت الخسارة القاسية أمام الوصل 0-8 المسمار الأخير في نعش المدرب الذي قاد «النواخذة» في 11 مباراة حصد خلالها 5 نقاط فقط بالتعادل 1-1 أمام بني ياس و2-2 مع العين، وبدون أهداف أمام الإمارات، الشباب، وحتا على التوالي. وكشف سعيد الخطيبي نائب رئيس مجلس إدارة دبا الفجيرة أن قرار إقالة المدرب اتخذ مسبقاً قبل مباراة أمس الأول، عطفاً على نتائج الفريق الأخيرة، وفشله في تحقيق أي فوز في الدوري، مقابل التعاقد مع البرازيلي باولو كاميلي مدرب الإمارات السابق، والذي سيقود الفريق بداية من مباراة العين في كأس الخليج العربي، مؤكداً أن مساعي إنقاذ «النواخذة» ستتواصل خلال الفترة المقبلة، من خلال التعاقدات مع بعض اللاعبين الأجانب، خلال فترة الانتقالات الشتوية، وقال: الجميع يعرفون إمكانات دبا الفجيرة، مقارنة ببقية الفريق، ولكن الوضع الحالي لن يجعلنا نقف مكتوفي الأيادي، من أجل تحسين أوضاع الفريق، خاصة على مستوى اللاعبين الأجانب، في ظل تواضع المردود المقدم. وأشار إلى أن الخسارة أمر وارد في كرة القدم، رغم صعوبة تقبل النتيجة العريضة أمام الوصل بالثمانية، وأضاف: الحديث عن تغيير بعض الأجانب لا يعني أن أداء اللاعبين المواطنين بالمستوى المطلوب، والجميع لاحظوا حالة التراخي في الأداء، ونحاول تدارك الأوضاع، من أجل الظهور بالمستوى المطلوب في مباراتي الوحدة والشارقة في الجولتين المقبلتين قبل انطلاقة «الميركاتو الشتوي»، في المقابل، اكتفى جمعة العبدولي عضو مجلس إدارة دبا ومدير الفريق الأول بوصف نتيجة مباراة أمس الأول بـ «الفضيحة»، رافضاً الإسهاب في الحديث عن المباراة. ليما: طموحي لقب هداف الدوري دبي (الاتحاد) كشف البرازيلي فابيو ليما احتفاظه بكرة مباراة أمس الأول، والتي سجل خلالها أول «سوبر هاتريك» في مشواره في الدوري، داخل غرف الملابس، وأوضح: تخوفت صراحة من مطالبة أحد الجمهور بمنحه الكرة، وفضلت الاحتفاظ بها داخل غرف الملابس، تمهيداً لنقلها لاحقاً، عطفاً على الأهمية الرمزية للكرة التي كانت شاهداً على تسجيلي لأول أربعة أهداف في الدوري. وحول منافسته على لقب الهدف، قال: المهم بداية مساعدة فريقي، في تحقيق النتائج الإيجابية، وهو ما حدث في مباراة أمس الأول، وسيكون من الرائع أن أحقق أيضاً إنجازاً شخصياً بفوزي بلقب هداف الدوري، ولكن الأولوية للفريق، لافتاً إلى أن غياب مواطنه كايو عن مباراة الجولة المقبلة أمام الشباب، ورغم تأثيره الواضح، إلا أن الوصل قادر على التعويض، في ظل وجود مجموعة من الأسماء المميزة من اللاعبين الأجانب أمثال رونالدو مينديز وباربوسا. العامري: الرد على «المحللين»! دبي (الاتحاد) أبدى محمد العامري عضو مجلس إدارة الوصل المدير التنفيذي سعادته بالفوز العريض لفريقه على دبا الفجيرة مؤكداً أن الانتصار الكاسح كان بمثابة رسالة لبعض المحللين الذين افتوا بأن مباراتي الفريق في الجولتين الماضيتين، بمثابة بداية انحدار للمسيرة الجيدة، وقال: كل الفرق في الدوري تفتقد وجود المعد النفسي، ولكننا في الوصل نملك أفضل إعداد نفسي للاعبين، من خلال «جمهور الذهب»، والذي نجح في تقديم وصفة علاجية خلال الحصة التدريبية الأساسية أتت ثمارها سريعاً بالفوز العريض والمستحق. وقال العامري: تقدمنا بطلب رسمي إلى الأخوة في نادي الشباب نطلب من خلالها 50? من مقاعد مدرجات استاد مكتوم بن راشد تأهباً لمباراة «الجولة 12» . وحول اللافتة التي رفعها الجمهور في الدقائق الأخيرة، والتي حملت صورة «الصافرة» التي قد تضع الوصل تحت طائلة عقوبات لجنة الانضباط، قال: لا أعرف على ماذا تعاقب اللجنة النادي الجماهير رفعت صافرة تطالب من خلالها بإنهاء المباراة، وهي أشبه بعبارة «كفاية حرام»، وكان الوصل أصدر لاحقاً بياناً أكد من خلاله احترامه الكامل للصافرة الإماراتية، وحرصه عدم الإساءة لأي من الأندية الشقيقة في الدوري.