الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك: الإمارات أولت اهتماماً كبيراً بتمكين المرأة

نهيان بن مبارك وجمال سند السويدي والحضور خلال المؤتمر (وام)

نهيان بن مبارك وجمال سند السويدي والحضور خلال المؤتمر (وام)

أبوظبي (وام)

شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح أمس، انطلاق أعمال «مؤتمر المعهد الملكي «بي سي إس» لتكنولوجيا المعلومات 2019» في دورته التاسعة التي عقدت تحت شعار «التسامح والاستدامة وتمكين المرأة».
وأكد معاليه أن دولة الإمارات أولت اهتماماً كبيراً بتمكين المرأة انطلاقاً من الإيمان بدورها المهم في المجتمع وفي تعزيز مسيرة التنمية المستدامة في القطاعات كافة.
وقال إن شعار المؤتمر «التسامح والاستدامة وتمكين المرأة» يأتي مواكباً لاحتفاء الدولة بـ«عام التسامح» والقيم التي غرسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، لتعزيز التسامح في المجتمع وتمكين المرأة بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة في مجتمعنا.
وأضاف أن الرؤية المستنيرة لقيادة الدولة الرشيدة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية قادت المرأة الإماراتية إلى تحقيق العديد من الإنجازات بفضل ما حظيت به من دعم كبير في المجالات كافة.
وتقدم معاليه -في ختام كلمته- بالتهنئة إلى الطلبة المكرمين في المؤتمر من مختلف الجامعات والذين قدموا بحوثاً متميزة عكست مهاراتهم وقدراتهم.
يشارك في المؤتمر عدد من المختصين لمناقشة أبرز تحديات استشراف مستقبل صناعة تقنية المعلومات، كالذكاء الاصطناعي، والتطبيقات الذكية، والتعليم الإلكتروني وأمن المعلومات لإنشاء منصة رقمية آمنة للأطفال على الإنترنت، إضافة إلى عرض عدد من المتحدثين لتجاربهم الموفقة في تمكين المرأة الإماراتية.
وتم تكريم الجهات الراعية والداعمة للمؤتمر والطلاب الفائزين في مسابقة البحوث العلمية وأصحاب الهمم، وذلك لتحفيز قدرات الشباب وتشجيعهم على بناء اقتصاد وطني قائم على المعرفة والتنمية المستدامة.
وأكد المهندس عادل الكاف الهاشمي رئيس المؤتمر «نحن نستمد الرؤية والدروس الملهمة من القيادة الرشيدة التي وضعت دولتنا في مقدمة العالم الرقمي الذكي، لتكون رائدة في التحول إلى الاقتصاد المعرفي والمنافسة في ريادة الأعمال، وذلك انطلاقاً من حرص المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على النهوض بالوطن بسواعد أبنائه بالمعرفة والتمكين، وصولاً لرؤية الإمارات 2021، وتوافقاً مع استراتيجية التنمية المستدامة 2030، وتحقيقاً لأهداف مئوية الإمارات 2071».
من جهته، أكد الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية -في تصريح بهذه المناسبة- أن احتضان العاصمة أبوظبي لفعاليات «الملتقى السنوي للمعهد الملكي لتكنولوجيا المعلومات 2019» يأتي تأكيداً للدور الرائد الذي تضطلع به أبوظبي على المستوى العالمي لتعزيز ريادتها وترسيخ مكانتها عاصمة عالمية للتسامح.
ومن جانبه، لفت باتريك مودي سفير المملكة المتحدة لدى الدولة، إلى الأهمية التي يتمتع بها معهد «بي سي إس» والذي يُعتبر من المؤسسات المهنية العالمية الرائدة التي تسهم في إرساء شراكات بين المؤسسات التقنية في كل من المملكة المتحدة ودولة الإمارات، لضمان التنوع الاقتصادي المعرفي.
ويقام على هامش المؤتمر معرض تشارك فيه العديد من شركات الكمبيوتر العالمية، والمؤسسات الوطنية والجامعات المحلية المتميزة، بالإضافة إلى عرض التطبيقات الذكية الفائزة.
وتسلم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان من رئيس المعهد درعاً تذكارية تقديراً لجهود معاليه ودوره البنّاء في دعم وتعزيز الابتكار وإنجازاته المتميزة لاستشراف المستقبل التقني.

اقرأ أيضا

إنجازات محمد بن زايد.. مصدر إلهام المنطقة والعالم