الاتحاد

الملحق الرياضي

البارسا وجيرونا ينهيان إضراب النقابة في ميامي

البارسا وجيرونا يلعبان في ميامي ضمن الجولة 21 لليجا (أرشيفية)

البارسا وجيرونا يلعبان في ميامي ضمن الجولة 21 لليجا (أرشيفية)

برشلونة (د ب أ)

أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم «الليجا» أن ناديي برشلونة وجيرونا الإسبانيين، وافقا على خوض مباراتهما في المسابقة بمدينة ميامي الأميركية.
ويتبقى الآن للرابطة الإسبانية الحصول على موافقة اتحاد الكرة الإسباني، حتى يمكن إقامة أول مباراة في تاريخ الليجا خارج حدود إسبانيا.
وأرسل برشلونة وجيرونا ورابطة الدوري الإسباني خطاباً إلى اتحاد الكرة الإسباني، طالبوا فيه بالحصول على موافقته من أجل تنظيم المباراة في المدينة الأميركية.
وحمل الخطاب توقيع كل من جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس برشلونة، وديلفي خيلي، رئيس جيرونا، وخافيير تيباس، رئيس رابطة الدوري الإسباني.
وإذا وافق الاتحاد الإسباني على هذا الطلب، فستلعب المباراة التي ستجمع بين جيرونا وبرشلونة في المرحلة الـ21 من الدوري الإسباني في ميامي.
وكشفت رابطة الليجا أن المباراة ستقام، في حال موافقة الاتحاد، في 26 يناير المقبل في الثانية و45 دقيقة مساءً بتوقيت ميامي، «الثامنة و45 دقيقة بتوقيت إسبانيا»، على ملعب هارد روك.
ومن المقرر أن تقوم رابطة الدوري الإسباني بتعويض الجماهير التي اشترت تذاكر المباراة المذكورة، والتي كان من المفترض أن تقام على ملعب «مونتيليفي»، معقل جيرونا.
ويخطط النادي الكتالوني لتنظيم رحلة اقتصادية لجماهيره التي ترغب في مؤازرة الفريق في ميامي.
ولم يفصح رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، لويس روبياليس، عن رأيه حول هذه القضية، وذلك عندما سئل عن هذا من قبل جمع من الصحفيين، حيث أجاب قائلاً: أعطي أهمية فقط للمنتخب «الذي يواجه اليوم كرواتيا».
وعلى الأرجح يرغب روبياليس في الاجتماع مع تيباس، للتعرف بشكل أكبر إلى هذا المشروع الجديد الذي تم الإعداد له من دون التشاور معه، الأمر الذي أغضبه كثيراً، وربما يقدم له رئيس رابطة الليجا عرضاً يجعله يعدل عن رأيه.
وعقدت رابطة الليجا اجتماعاً مع نقابة اللاعبين الإسبان التي هددت بالدخول في إضراب، إذا ما أصرت الرابطة على تنفيذ مشروعها، بنقل بعض مباريات الليجا إلى الولايات المتحدة الأميركية.
وتعهدت الرابطة بتوفير أجواء وظروف أفضل للاعبين الذين سيسافرون لخوض مباريات في أميركا، كما قدمت عرضاً مالياً كبيراً لنقابة اللاعبين للموافقة على هذا المشروع.
وكانت رابطة الليجا قد بدأت في تنفيذ مشروعاتها قبل أن تجري مشاورات في هذا الشأن مع الأندية واللاعبين، كما لم تستطلع رأي الجماهير.
واصطدم مشروع إقامة بعض مباريات الليجا في أميركا برفض نقابة اللاعبين الإسبان وقطاع كبير من اللاعبين، فعلى سبيل المثال قال لاعب برشلونة سيرخيو بوسكيتس: «لا يمكن أن نبدأ بناء البيت من السقف»، في إشارة إلى المشاركة الضعيفة للاعبين في مناقشة الفكرة الجديدة.
فيما تحدث البعض عن وجود غش في البطولة، حيث إن برشلونة الذي يفترض نظرياً أنه سيكون الفريق الزائر في هذه المباراة سيلعب في ميامي أمام قطاع كبير من أنصاره.

اقرأ أيضا