الاتحاد

الملحق الرياضي

3 أندية تجدد دماء مسابقات "أقوياء اليد"

بني ياس يستعد لضربة البداية بتجارب قوية (من المصدر)

بني ياس يستعد لضربة البداية بتجارب قوية (من المصدر)

رضا سليم (دبي)

ترتدي كرة اليد في الموسم الجديد الذي ينطلق 14 سبتمبر الجاري، حُلة جديدة مع اقتراب ضربة البداية، حيث تشهد مسابقات الرجال دماء جديدة بدخول 3 أندية للمرة الأولى للمسابقة، وهي الظفرة والوحدة وبني ياس، والأندية الثلاثة ترفع عدد أندية أبوظبي إلى 5 فرق في الدوري، مقابل 3 فرق في دبي وفريق واحد في الشارقة، ليصل عدد أندية الرجال في الموسم الجديد إلى 9 فرق.
وجاء دخول الفرق الثلاثة إلى المنافسات لينهي معاناة اللعبة التي حدثت في الموسم الماضي بسبب تراجع عدد الأندية في المسابقات إلى 6 فرق فقط، بعد دمج الأندية في دبي والشارقة، وهو ما أربك المسابقات، واضطر الاتحاد للجوء إلى عمل نظام جديد للدوري من أجل تعويض غياب الفرق، ورغم أن الأندية الثلاثة تلعب في المراحل السنية فإن ظهورها على مستوى الرجال يعد المشهد الأول في تحدي دوري الأقوياء.
وأكد محمد عبد الكريم جلفار، رئيس الاتحاد، أن الأندية الجديدة تثري اللعبة وتشعل المنافسات، كما أنها منحت اللاعبين الذين خرجوا من قوائم الأندية الفرصة للعب من جديد، والأهم أن الموسم الجديد سيكون مختلفاً عن الموسم الماضي الذي عشنا فيه معاناة كبيرة، كما أن زيادة فرق الرجال ستمنح مدرب المنتخب الفرصة لاختيار العناصر من 9 أندية، وبالتالي مساحة الاختيار ستكون كبيرة، والمردود الفني لعبة بشكل عام سيكون كبيراً.
ووجه جلفار الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي على كل ما يقدمه من أجل مصلحة اللعبة، وإلى مجالس إدارات الأندية التي تدعم فرقها من أجل الظهور بمظهر مشرف في أول موسم لها في اللعبة.
قال محمد راشد، مدير فريق الظفرة، إن تجهيز اللاعبين للموسم الجديد بدأ مبكراً، وذلك لأجل الظهور بشكل جيد في أول مشاركة، ولدينا عدد من اللاعبين من الشارقة والوصل وشباب الأهلي- دبي، ولم نتعاقد مع لاعب أجنبي، ولدينا عدد من الأعمار المختلفة الخبرة مع الشباب. وأضاف: تعاقدت إدارة النادي مع المدرب محمد حسن وهو معروف وسبق أن عملت معه في نادي الشباب سابقاً.
وتابع: الفريق خاض مباراتين وديتين مع فريق الشركات ثم منتخب الناشئين، وهناك محاولات لإقامة مباراة أخرى قبل بدء الموسم أمام الجزيرة أو العين.
وأوضح: «إدارة النادي وفرت كل شيء، ونتعامل مع الدوري ليس للمنافسة في أول مشاركة لنا، ولكن هدفنا ألا نكون الأخير، وأن نمثل الشعار بشكل جيد ويكون الفريق في المنطقة الدافئة في الموسم الأول، وبالفعل هذا مطلب إدارة النادي، التي لم تطالبنا بالمنافسة على الدخول في أول 3 فرق في الترتيب العام للدوري بقدر ما طلبت أن يكون مظهرنا مشرفاً يليق باسم النادي، وقد قبلت المهمة ولم أتخوف منها طالما أن إدارة النادي تسعى للنجاح».
وأشار إلى أن دخول 3 أندية جديدة سيرفع من مستوى اللعبة على مستوى الرجال، وإن كان ذلك لن يكون مع أول موسم، بل عندما تندمج هذه الأندية مع بقية الفرق وتقدم مستويات جيدة بعد عبور ضربة البداية، ولكن لها مكاسب أخرى بعودة لاعبين كانوا قد توقفوا عن ممارسة اللعبة لأسباب مختلفة، كما فتح مجال للوافدين وتطبيق قرار رئيس الدولة بمشاركة المقيمين وأبناء المواطنات في المنافسات، وبالتالي المكاسب بشكل عام جيدة.
من جانبه، قال ربيع المنهالي مدير فريق بني ياس لكرة اليد، إن البداية تحمل تحدياً كبيراً للسماوي وكان بحاجة إلى هذه الخطوة التي جاءت من مجلس أبوظبي الرياضي، وأضاف: كنا نفكر في أن هذه الخطوة ستكون بعد موسمين، خاصة أن لدينا خطة استراتيجية لفريق الأشبال على مدار 5 سنوات نفذنا منها موسمين، ونسير في الاتجاه الصحيح وبالفعل انضم 3 لاعبين لمنتخب الناشئين الذي يستعد للمشاركة في البطولة الآسيوية، هم طماطم المنهالي وسلطان ربيع طماطم وبروك سعيد، كم تم ضم لاعب من مواليد الدولة لفريق الناشئين هو العراقي جعفر صباح، وحاولنا أن نسير في هذه الاستراتيجية، وبعد 3 سنوات سيكون الفريق الأول يضم عدداً من اللاعبين من أبناء النادي.
وكشف المنهالي عن أن الفريق يقوده المدرب السوري فراس الحصني وهو معروف، وأيضاً تم التعاقد مع السوري عبد الغني كلاعب محترف، وقد لعب الفريق مباراتين وفاز في الأولى على فريق أدنوك 22-20، وهناك محاولة للعب مباراة ثالثة قبل بدء الموسم، مشيراً إلى أن المشاركة سيكون هدفنا منها وضع اسم النادي في مسابقات الرجال، مع استمرار عملنا في المراحل السنية لتخريج جيل جديد للفريق الأول.
وأوضح: «نعمل حالياً مع مجموعة من اللاعبين الصغار بجانب إعادة عدد من اللاعبين الذين توقفوا عن اللعب، وإن كان النادي لم يستفد من قرار دمج الأندية في دبي والشارقة، نظراً لبعد المسافة، ومن الصعب أن تتعاقد مع لاعب لا يحضر التدريبات، وكان هناك تعاون مع نادي الجزيرة وإدارة النادي منحتنا لاعبين، وطلبنا لاعبين آخرين من الجزيرة والعين على سبيل الإعارة».

اقرأ أيضا