الاتحاد

الملحق الرياضي

طواف الإمارات ينطلق من أبوظبي ويختتم في دبي

طواف الإمارات للدراجات الهوائية ينطلق من أبوظبي ويختتم في دبي

طواف الإمارات للدراجات الهوائية ينطلق من أبوظبي ويختتم في دبي

أبوظبي (الاتحاد)

حددت اللجنة العليا المنظمة لطواف الإمارات للدراجات الهوائية، انطلاقة النسخة الأولى من العاصمة أبوظبي، على أن يكون الختام في دبي، مروراً في مدن الدولة الأخرى، بما يدعم توجيهات ورؤية القيادة الرشيدة، ودورها الريادي في ترسيخ المكانة العالمية للدولة، وتنفيذاً لاتفاقية دمج طوافي دبي وأبوظبي الدوليين.
وأصبح طواف الإمارات بحلته الجديدة، السباق الوحيد المعتمد في الشرق الأوسط ضمن أجندة الاتحاد الدولي التي تتضمن 75 سباقاً في موسم 2018-2019.
جاء ذلك، خلال الاجتماع الموسع الذي عقدته اللجنة العليا المنظمة للطواف في مقر مجلس أبوظبي الرياضي، بحضور سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة العليا المنظمة، وعارف حمد العواني، أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة، والأعضاء أسامة الشعفار، رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي للدراجات الهوائية، ناصر أمان آل رحمة مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي، وأعضاء اللجان صالح المرزوقي، سارة الصايغ، محمد محراب، محمد الشاطري، دوتشيو تيكياتي، كما حضر الاجتماع، سعيد المهيري، محمد الرميثي، منيرة المهري، نوف علي بجانب ممثلين عن الشركة ار سي اس.
وتمثل النسخة الجديدة للطواف امتداداً مميزاً للتجارب الثرية التي شهدتها السنوات التسع السابقة التي تضمنت تنظيم 5 نسخ لطواف دبي، و4 منها لطواف أبوظبي، لتوحد الجهود بطواف عالمي يحمل اسم الإمارات، ويدخل بقوة في أجندة السباقات العالمية المعتمدة. واستعرض الاجتماع آخر مستجدات المراحل التحضيرية للطواف والمسارات الجديدة بالمراحل، بجانب الحملات التسويقية، ودور الرعاة والتعاون مع الجهات الحكومية بالمدن المستضيفة لمراحل الحدث، وتم الاطلاع على مقترحات الشعار الجديد والطقم الرسمي ودرع الطواف.
وبحث الاجتماع، خطط الحملات التسويقية والإعلامية، وحدد أكتوبر المقبل موعداً لعقد مؤتمر صحفي للجنة العليا المنظمة، بحضور الرعاة والجهات الداعمة للحدث للكشف عن الشعار الرسمي المعتمد والدرع، وتفاصيل المسارات. وأكد سعيد حارب، أهمية الاجتماعات الدورية والتنسيقية للوقوف على آخر تطورات العمليات التنظيمية للنسخة الأولى التي نتطلع لها أن تكون باهرة ومميزة بما توازي ثقة القيادة الرشيدة وتوجيهاتها الدائمة لإبراز المكانة المرموقة للدولة، مبيناً أن الاجتماع خرج بنتاجات مهمة، ورسم مسارات العمل خلال الفترة المقبل.
وأضاف: اللجنة المنظمة وضعت التصورات بخططها للترويج لمعالم الإمارات الطبيعية والصحراوية والجبلية والمدن والمعالم السياحية والتراثية البارزة على مستوى الدولة، وستشهد الفترة المقبلة الكشف عن التفاصيل، من بينها الشعار ومسارات المراحل المعتمدة، والإعلان عن الرعاة، وآخر المراحل التحضيرية للخطط والأعمال التنظيمية والبرامج المصاحبة للحدث.
وقال عارف العواني، إن الموعد المحدد للطواف وسط تنوع التضاريس والمعالم بمراحله كافة في ظل التحضيرات الكبيرة والتعاون المميز لجميع الشركاء سيقودنا حتماً لطواف عالمي يليق بسمعة ومكانة الإمارات على الصعيد الدولي.
وتابع: اللجنة استعرضت جميع الخطط اللازمة والسعي التام لتوفير أسباب ومقومات نجاح التحدي الجديد الذي نتطلع لكسب رهان التفوق والتميز بتنظيمه وتقديمه للعالم بأعلى المعايير من جميع الجوانب.
وأضاف: التجارب السابقة والنجاحات الكبيرة والأصداء الواسعة التي سجلها طوافا أبوظبي ودبي رسخت للعالم مدى الإمكانيات الكبيرة والبنى التحتية المتينة التي تتمتع بها الدولة على صعيد المستويات كافة، فنالت الرضا والإعجاب الكبيرين من قبل أسرة الاتحاد الدولي والفرق العالمية المحترفة المشاركة بجانب الوفود الإعلامية الدولية، الأمر الذي وضع اللجنة العليا لتحقيق نقلة نوعية ليس على صعيد فكرة الطواف الموحدة، بل امتد ليشمل جميع العوامل التنظيمية للحدث. وأشار إلى أن الحملات الإعلانية والبرنامج التثقيفي لطلبة المدارس ومشاركة نجوم العالم في الطواف تمثل عوامل رئيسة في تحفيز مختلف فئات المجتمع على اتباع نمط حياة رياضي صحي.

الشعفار: أبهى صورة
قال أسامة الشعفار، إن الطواف سينقل للعالم أبهى صور معالم الدولة، ويكرس تجارب ثرية لمختلف أجيال المجتمع، وسيدعم خطط توسع الرياضة على مستوى الدولة، الأمر الذي سيقود لترسيخ المكانة العالمية للإمارات ودورها الريادي واهتمامها الكبير بتحقيق التقدم والتنمية الرياضية.
وأضاف: سيكون الطواف رقماً صعباً خلال السنوات القادمة في أجندة السباقات العالمية، وسيشكل أهمية كبيرة للفرق العالمية، وللنجوم المشاركين في الحدث كافة.

اقرأ أيضا