صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

فرار أكثر من 150 سجيناً في هجوم على سجن في الفيلبّين

شن عشرات المسلحين ليل الثلاثاء الأربعاء هجوماً على سجن في جنوب الفيلبّين لتحرير رفاق لهم مما أدى لفرار أكثر من 150 سجيناً وقتل حارس، وفق ما أعلنت السلطات الأربعاء.
وقام نحو مئة مسلح قرابة الساعة 1,00 (17,00 ت غ الأربعاء) بمهاجمة السجن في بلدة كيداباوان على مسافة خمسين كلم إلى غرب دافاو، كبرى مدن جزيرة مينداناو بجنوب البلاد.
ودارت معارك عنيفة استمرت ساعتين في محيط السجن وقتل خلالها أحد الحراس.
وقال بيتر جون بونغات الحارس في السجن لقناة «إيه بي أس-سي بي إن» إن المهاجمين «كانوا يريدون تحرير رفاقهم المسجونين»، مشيراً إلى أنهم كانوا يتفوقون عددياً بشكل كبير على الحراس.
وأوضح أن المهاجمين ينتمون إلى فصيل منشق عن جبهة مورو للتحرير الوطني، حركة التمرد التي باشرت الحكومة مفاوضات سلام معها.
وتابع أن ما لا يقل عن 158 معتقلاً استفادوا من الفوضى للفرار ولا يعرف تحديداً عدد الذين يرتبطون بالمهاجمين من بينهم.
ويقع السجن في منطقة حرجية نائية وكان يؤوي 1511 معتقلاً قبل الهجوم.
وقال الحارس إن المعتقلين الآخرين «اغتنموا الفرصة بسبب كثافة إطلاق النار. لقد استخدموا أسرتهم، وضعوها الواحد فوق الآخر للتمكن من الفرار».
وتنشط عصابات إجرامية وحركات تمرد وشيوعية عديدة في منطقة كيداباوان.
وتجري عمليات مطاردة واسعة النطاق الأربعاء بحثاً عن المعتقلين وأعلنت السلطات المحلية أن ستة من الفارين قتلوا بالرصاص.
من جهته قال المتحدث باسم جبهة مورو فون الحق إنه لا يعلم هوية المسلحين الذين هاجموا السجن.
وتلزم الجبهة التي تعد عشرة آلاف مقاتل حالياً وقف إطلاق نار.
وتشهد جزيرة مينداناو منذ عقود حركات تمرد إسلامي مسلح وبايعت بعض مجموعات المتمردين تنظيم داعش.
في أغسطس شنت جماعة ماوتي هجوماً على سجن آخر في جنوب البلاد وحررت ثمانية من عناصرها، فيما اغتنم 15 معتقلاً آخر الهجوم للفرار أيضاً.